الأميون والانتخابات

  مصر اليوم -

الأميون والانتخابات

عمار علي حسن

تلقيت سؤالاً يقول: ما رأيك فيما يطالب به البعض من حرمان الأميين من التصويت فى الانتخابات؟ فأجبته على الفور: عن أى أمية تتحدث؟ الأبجدية أم الثقافية أم السياسية؟ إن كنت تتحدث عن الأولى فيوجد متعلمون جهلاء بالسياسة، وهناك أميون أفقه وأوعى منهم بها. وإن كنت تقصد الثانية، فعلينا أن نحرم الأغلبية الكاسحة من حق التصويت بمن فيهم رؤساء أحزاب سياسية يثرثرون ليل نهار ويسعون وراء منافعهم الذاتية بلا ككل ولا ملل. وإن كنت تقصد الأمية السياسية، فعليك أن تسأل «السادة المرشحين» ورجال الأحزاب الذين لا يقومون بدورهم فى توعية الناس، ولا يشغلهم سوى خطف الكراسى الموسمية، ثم الجلوس فى فنادق العاصمة. إن هذه الدعوة، فضلاً عما تحمله من تمييز على نوع جديد، فإنها تقوم على افتراض خاطئ، مفاده أن «كل أمى جاهل بالسياسة وكل متعلم عارف بها»، فقد رأيت فى قريتى والقرى المجاورة إبان معية الصبا أميين منشغلين بالشأن العام أكثر من متعلمين بكثير، والآن قبل ثورة يناير وبعدها عاينت هذا فى لقاءات ومؤتمرات وندوات عقدتها أو شاركت فيها بقرى مصرية فى الدلتا والصعيد والمناطق الشعبية فى المدن. وقد لا يكون الفرق بين من «يفك الخط» ومن لا يفكه أن الأول يستطيع أن يعبّر عن رأيه كتابةً، أو بلغة منتظمة ومنمقة أحياناً، لكنه البلاغة النسبية لا تعنى بالضرورة حيازة الصواب أو المعرفة. فأكثر من يفخّمون الحروف يدارون جهلهم، أو يثيرون ضجيجاً، لا فحوى فيه ولا محتوى. وكثيراً ما قدّم «الموروث الشعبى» معارف ومعانى وقيماً عميقة تناظر تلك التى تبشر بها النخب الفكرية والثقافية. إن هؤلاء الفلاحين هم الذين كانوا يصوّتون لحزب الوفد القديم، لأنه حزب الأمة، ولا يعنيهم اسم المرشح الوفدى الذى يعطونه أصواتهم، وهم الذين كانوا يسيرون وراء شعار «لو رشح الوفد حجراً لانتخبناه». وسيقول قائل: لكنهم هم أنفسهم الذين ضحك عليهم منافس أحمد لطفى السيد فى الانتخابات حين وصفه لهم بأنه رجل ديمقراطى، وحين سألوه عن معنى هذا قال لهم: يبيح لزوجة كل منكم أن تعاشر رجلاً غير زوجها، فما كان منهم إلا أن أسقطوه بشكل مروّع. وسأرد على هذا: ولماذا لم يبذل لطفى السيد جهداً كافياً ليشرح للناس معنى «ديمقراطى» وإذا كان قد عقد النية على النزول من عليائه كمفكر كبير والهبوط إلى الشارع مرشحاً فى الانتخابات، فلماذا لم يبذل جهداً فى البداية ليُعطى الأميين جرعات مبسطة فى الفكر والسياسة، وهو يدرك ما قاله الخواجة الفرنسى فى رواية توفيق الحكيم الخالدة «عودة الروح» عن الفلاح المصرى الأمى: تسكن تحت جلده سبعة آلاف سنة من الحضارة. كما أن من يطالبون بحرمان الأميين من التصويت ينسون أن الإعلام بات يلعب دوراً كبيراً فى تثقيف الناس، بعد أن أصبح كل فرد بوسعه الآن أن يجلس لينصت إلى ما يقوله الساسة والمثقفون فى برامج «التوك شو»، وعليهم أن يطلبوا من الإعلاميين أن يثقّفوا أنفسهم سياسياً بالقدر الكافى ويطالبون أصحاب القنوات الفضائية بأن يؤدوا ما عليهم من واجب حيال تثقيف الناس عبر برامج جادة بدلاً من الجرى وراء الحسابات الخاصة الضيقة والمكاسب المادية العابرة التى تؤمّنها البرامج التافهة وبعضها فى قنوات يملكها رجال أحزاب كبار، والأولى أن يطلبوا هذا من تليفزيون الدولة وإذاعاتها التى يشارك هؤلاء الأميون فى تمويلها من عرقهم وكدحهم. لكن الأهم من هذا كله أن ينزل الحزبيون والنشطاء السياسيون والثوريون إلى القرى والنجوع والكفور والعزب والشوارع الخلفية، وأن تشاركهم قوى المجتمع المدنى، ومؤسسات الدولة المعنية بإنتاج الخطاب السياسى والثقافى والدينى، ليأخذوا بأيدى الناس، فيعى من هو غافل، ويزداد وعياً من هو على أول الطريق. وعلى الدولة الآن، وليس غداً، أن تنفّذ خطة متكاملة لمحو الأمية، الأبجدية والثقافية والسياسية، بدلاً من إلقاء التهمة على عموم الناس والمطالبة بحرمانهم من مباشرة حقوقهم السياسية، وعليها أيضاً أن تقيم العدل الاجتماعى، فلا تترك هؤلاء فريسة لمن يصطادون أصواتهم أيام الانتخابات مستغلين عوزهم وحرمانهم. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأميون والانتخابات الأميون والانتخابات



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon