عن مأساة التعليم

  مصر اليوم -

عن مأساة التعليم

عمار علي حسن

أرسل لى الكاتب الصحفى الأستاذ ماهر أبوالفضل تعقيبا على مقالى السابق وعنوانه «نظام تعليمى مريض» أنشره هنا نصا، كما وردنى منه، لعله يكون فاتحة لنقاش أوسع وأعمق وأجلى حول هذه القضية الأساسية والجوهرية والتى أعتبرها مفتاحا لخروج مصر من ضيق الحالى إلى براح الآتى. ويقول صاحب التعليق: اسمح لى أن أعلق على مقالكم المنشور بصحيفة «الوطن» والمعنون بـ«نظام تعليمى مريض» وسأبدأ من جملة «ولا تلوح فى الأفق أى بوادر على أنه سيصل عند أغلبية باحثينا إلى المرتبة الأسمى فى البحث والتدقيق وهى نقد السائد وابتكار الجديد، وهما مرحلتان مهمتان ليس بالنسبة للعلم ومناهجه فحسب، بل أيضاً بالنسبة للحياة العملية، بمختلف اتجاهاتها ومناحيها». للأسف الشديد نفر ليس بقليل فى مجتمعنا سعى إلى نقد السائد فى حياتهم العملية ليس بهدف النقد فى حد ذاته أو ما يمكن أن نطلق عليه «هدم دون بناء» ولكن نقد بهدف معالجة القصور وترميم الخلل سعيا لابتكار الجديد ولكن للأسف باءت محاولاتهم بالفشل بسبب اعتقاد خاطئ من أرباب عملهم أن الناقد لا يعى، وأن خبرته فى الحياة لا تضارع خبرة رب العمل فهو دائما على صواب بل للأسف الشديد الانطباعات الأولى عن المرؤوس لا تزال عالقة فى ذهن الرئيس أو رب العمل، بغض النظر عن الخبرة التى اكتسبها أو مراحل التطور التى مر بها. يحزننى أن أؤكد لك حقيقة كنت حتى بضعة شهور لا أتخيل وجودها وهى أن أفعالا عديدة لأناس كثر من أصحاب الشعارات الرنانة والأيديولوجيات الزائفة -هم من زيفوها- تناقض شعاراتهم التى طالما صدعوا أدمغتنا بها. ومع هذا فالمجتمع ملىء بالكفاءات، والطلاب النجباء الذين تعلموا على أيدى أساتذة يعرفون معنى الرسالة السامية. هؤلاء الطلاب جل حلمهم أن تتاح لهم الفرصة لاختبار أفكارهم، والتى تميل فى معظمها إلى نقد السائد وابتكار الجديد، لكن للأسف فإن رؤساءهم ممن يدعون الإيمان بالديمقراطية هم أشد ديكتاتورية وفاشية من رؤوس الأنظمة التى طالما حاربوها. أستاذى.. إن العيب ليس فى التعليم ولا فى المعلم، وأنتم نموذج لمُعلم تعلم من معلمين حكوميين، العيب كل العيب فى غياب القدوة والضمير وبينهما الإرادة. العيب فى النخب التى أرّقتنا بشعاراتها وما إن تولوا مناصب تنفيذية حتى تخلوا عن كافة شعاراتهم (لى فى ذلك تجربة شخصية مع وزير التضامن الاجتماعى أحمد البرعى). إننى أؤكد لكم أن الطاقة البشرية متوافرة وبكثرة فى مجتمعنا رغم ضحالة تعليمه فى السنوات الأخيرة، لكن من يستثمر تلك الطاقة؟ وكيف يستثمرها لتعمل ما تحب قبل أن ترغم على أن تحب ما تعمل؟ هذا هو السؤال. قد تكون محقا فى قولك إن «الجهات التعليمية التى مر بها الطلاب، ثم لفظتهم إلى الشارع، لم تعن بالتدريب، قدر عنايتها بالتدجين»، ولكن السؤال لماذا لم تُعنَ تلك الجهات بالتدريب قدر عنايتها بالتدجين؟ وللإجابة على هذا السؤال لا بد أن أحيلك إلى الظروف الاقتصادية، والدخول التى لا تتناسب مع مستويات الأسعار لتتسع الفجوة بينهما، ويظهر غول «التضخم» فيرغم المعلم على اللهاث وراء المال بغض النظر عن الوسيلة. ورغم ذلك لا يزال الأمل يلوح فى الأفق. مصر أمة وليست دولة. أمة زاخرة بالكفاءات المفعمة بالحلم لنقد السائد وابتكار الجديد، ولكن من يمنحها تلك الفرصة؟ هذا آخر سؤال رغبة فى عدم الإسهاب ورفقا بوقتكم الثمين. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عن مأساة التعليم عن مأساة التعليم



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon