ملعون الكرسى يا مرسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملعون الكرسى يا مرسى

عمار علي حسن

- ملعون الكرسى الذى يجعل لسانك يلهج بالتسابيح دون أن تصل إلى قلبك، بينما يدك تمتد لتفتح بابا للقتل، وتحدب على حملة البنادق والقنابل من أجل أن يبقوك عليه ولو ساعة من نهار أو ليل. ملعون الكرسى الذى يجعل الناس تنتقل فى زمن وجيز من الاحتفال بك إلى الرغبة العارمة فى تشييعك إلى أى نهاية، والنهايات مفتوحة على كل احتمال، والاحتمالات عديدة، لكنها تصب كلها فى طريق واحد لا يبقى فيه إلا رجل وحيد يحمل الكرسى فوق رأسه ثم يمضى منكسرا، قدماه فوق دموعه، حتى يسقط إلى الهاوية. 2- ذهبت يوم الجمعة الماضى إلى مدينة «سمنود» بالغربية، حيث شاركت، بدعوة من شباب حزب الدستور، فى حفل لتأبين ضابط الجيش النقيب وائل المر، الذى استشهد وهو يرفع علم مصر فوق قمة الهرم الأكبر، بعدها عقدت مع شباب الحزب فى مدينة المحلة، بحضور وكيل مؤسسيه الدكتور أحمد دراج، جلسة نقاش حول الأوضاع السياسية الراهنة. وجدت حماسا منقطع النظير فى عيون الشباب، تنطق به ألسنتهم، وسمعت أسئلة عن «البديل» أو «ترتيب مرحلة ما بعد مرسى»، هذه الأسئلة تظهر ثقة عند طارحيها بأنهم لا محالة منتصرون، لكنها فى الوقت نفسه تضع على عاتق المعارضة المنظمة أن تتفق على خيار واحد، نابت من قلب ما يطلبه الشباب وليس بعيدا عنه أبدا. وهذا أيضاً كان محور النقاش مع القيادى بحزب الجبهة الديمقراطية، ومحارب الفساد المهندس حمدى الفخرانى، الذى صحبنا إلى سمنود، واتفقنا جميعا على أنه من الأفضل أن تكون المعارضة، وجبهة الإنقاد الوطنى فى مطلعها، إلى جانب الناس، أو خلفهم، دون أن تحول يوم 30 يونيو من يوم لاسترداد الوطن السليب إلى حلقة من حلقات الصراع على السلطة. 3- كل الذين حاولوا خيانة الثورة يدفعون الثمن، ومرسى وجماعته ليسوا استثناء من ذلك، فالمجلس العسكرى أراد فى البداية احتواء مطالب الشعب، والحفاظ على نظام مبارك بقدر المستطاع، وغض الطرف عن هتاف «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية» فكان نصيبه الخسران المبين. وجاء الإخوان إلى الحكم وهم يرفعون شعار «قوتنا فى وحدتنا» وغازل مرسيهم الشباب وزعم لهم أنه «مرشح الثورة» فلما فاز تنكر لهم، ونسى الثورة ومطالبها وراح ينفذ رؤية باهتة لجماعته البائسة، وأخذ يفتح بابا وسيعا لقتل الشباب الذين ناصروه، وها هى دماؤهم تجمع الشعب من جديد، ويوم 30 يونيو سيعرف مرسى أنه سار فى طريق موحش مظلم ضيق، إنه باختصار طريق الندامة. 4- كما لعب د. أحمد دراج دورا مهما فى وضع اللبنات الأساسية لحزب الدستور، لعبت السيدة جميلة إسماعيل باقتدار، دورا هائلا فى إنقاذ الحزب من التفسخ والتشتت والانهيار، بإشرافها على الانتخابات الداخلية من أجل ترتيب القواعد ورسم الهياكل ووضع كل الأقدام على أول الطريق السليم. وقد دعتنى غير مرة أن أكون من بين الحاضرين، أو ربما المشرفين أو المراقبين على هذه الانتخابات، رغم أننى لست عضوا بالحزب، لكن لسوء حظى لم أتمكن، لأسباب قاهرة، من تلبية دعوتها، إلا أننى تابعت ما فعلته بامتنان شديد.  نقلاً عن جريدة الوطن.

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكلمة التى نكرهها

GMT 07:42 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تعيد اكتشاف إيران

GMT 07:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فخامة الرئيس المؤقت جداً: دونالد ترامب

GMT 07:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عالم بلا استقطاب!

GMT 07:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة نخبتنا العلمية

GMT 07:36 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا خسرت د.مشيرة..؟

GMT 07:35 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هتيف اليونسكو

GMT 00:28 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملعون الكرسى يا مرسى   مصر اليوم - ملعون الكرسى يا مرسى



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon