تجربة مهمة لأدباء البحيرة

  مصر اليوم -

تجربة مهمة لأدباء البحيرة

عمار علي حسن

فى وسط الظلام الدامس الذى يغمرنا حالياً، بفعل الاستبداد السياسى والرغبة الجامحة فى سرقة الثورة أو حرفها عن مسارها، هناك من يصر على أن يشعل «شمعة»، غير مكتفٍ باللوم والصراخ الذى لم يلبث أن يتطاير فى الهواء، بل يذهب مباشرة إلى صناعة «البديل»، كل فى مجاله وحسب جهده وطاقته. من بين هؤلاء بعض أدباء البحيرة الذين التقيتهم مؤخراً فى رحاب صالون الدكتور عبدالوهاب المسيرى بالمكتبة العامة فى دمنهور، فوجدتهم قد وضعوا أقدامهم على طريق محاولة لتعزيز الوعى، مؤمنين بأن الثقافة بشتى ألوانها هى درع قوية، رغم نعومتها، بوسعها أن تقوض من الزمن أركان التطرف الدينى والتعصب الفكرى وكل الأفعال المادية الخشنة التى تريد أن تعيدنا إلى الوراء. ولما طرح الأديب الأستاذ رضا إمام رؤيته تلك، طلبت منه أن يكتب شيئاً مجملاً عنها حتى يقف الأدباء الآخرون فى شتى المدن المصرية عليها، ويستفيدوا منها. وأرسل لى ما أردته منه تحت عنوان: «الجمعيات الأدبية ومحاولة خلق الفعل المعرفى المنتج»، وها هو نصاً كما وصلنى، دون زيادة ولا نقصان: «يقولون إن المرء ليقتفى أثر الأبيض فى الأسود. ونحن فى دمنهور قد انتوينا ألا نقف هكذا مكتوفى الأيدى، بينما تنشغل عيوننا بالكرة الرائحة الغادية بين أقدام لاعبى السياسة وخبراء تأزمات الكلام، ولأننا آثرنا أن نكون فعلاً مؤثراً ومفيداً مستنكفين دور القائم برد الفعل، فقد أقمنا ومنذ فترة تجمعات أدبية روادها من محبى الأدب وأجناسه المختلفة (قصة.. رواية.. شعر.. مسرح.. إلخ) من الشباب الذين لم يتحققوا فى أى شىء لكى يثبتوا أن هناك مصطلحاً اسمه المواطنة، فلا سكن ولا وظيفة ولا زواج ولا علاج يليق ببنى آدم، فقط هو الحرمان والاغتراب داخل وطن هو وطنهم وليس وطن أية عصابة من العصابات، فما المانع إذن أن يتحقق فى الأدب؟! هذا التحقق لن يثنيه بأى حال من الأحوال عن تكملة تحققات أخرى، فلنفرد داخل الشباب مساحة الوعى المبتسر، نزرع داخل المساحات الخضراء دواخلهم زهور الوعى كمدخل أولى للولوج لعالم المعرفة الوسيع، فالثقافة فى رأينا وعى حاضر ثلاثى الأبعاد للشاب: أن يعى الشاب بإمكاناته وطموحه، وأن يعى ماهية المجتمع وظواهره دائمة التغير، وأن يعى بعد ذلك ماذا يحدث فى هذا العالم الكبير الذى يعيشون فيه. نعتمد فى ذلك الدور على إيماننا العميق بالله وبالوطن وبإمكانات الشباب الكبيرة، الذين يمثلون المستقبل الآتى..المضىء رغم أنف كل الغيوم، متسلحين فى ذلك بأدباء وفنانين لهم إسهاماتهم المميزة وتحققاتهم القوية فى مجال المعرفة، كمراجع أولية لهؤلاء الشباب، وبإمكانات مادية ذاتية، وتبرع بعض المخلصين.. المؤمنين بالدور بتوفير أماكن يمكننا التجمع فيها بها بعض الكراسى وطاولة وكوب شاى. وقد تمخض بالفعل من خلال هذه الصالونات الصغيرة تطور حالة التعبير عن الرؤى لدى معظم الشباب حتى إن بعضهم أصبحت له إسهاماته الأدبية على مستوى المحافظة، وكنا دائماً نرصد مدى التغير ليس فى استيعاب الشاب لأدوات المعرفة فحسب، ولكننا كنا نرصد أيضاً مدى استقامة العوامل النفسية المُثبتة لذواتهم داخل منظومة الحياة العامة، ونحاول دائماً أن تكون هناك أبجدية للأمور، وأن تتطور كتابات الشباب من المرحلة الشفاهية إلى المرحلة التحريرية، فبدأنا فى إصدار نشرات غير دورية تضم إبداعاتهم، ثم عقد حلقات نقدية لمناقشة هذه الأعمال ولا مانع من استقدام بعض الأدباء الكبار لمناقشة هذه الأعمال، حتى تأخذ هذه الأعمال مشروعية، بالتأكيد لها انعكاساتها التنموية فى كل الاتجاهات على هؤلاء الشباب الذين يلهثون وراء أية فرجة ضوء كى ما يتسنى للآخرين أن يروا ملامحهم التائهة وسط ضباب الواقع وأزماته». نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجربة مهمة لأدباء البحيرة تجربة مهمة لأدباء البحيرة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon