نقيب الصحفيين المنتظر

  مصر اليوم -

نقيب الصحفيين المنتظر

عمار علي حسن

  لأن الصحافة مهنة رأى، فلا يمكن تصور أن يكون نقيب الصحفيين رجلاً قد خاصمته المعرفة، أو شخصاً يقدم البطن على العقل، ويتعامل مع معدة الصحفى على أنها «الطُعم» الذى يصطاد به صوته ومواقفه، والفخ الذى يوقع فيه رهانه الذى لا يجب أن يموت على صحافة حرة وصحفيين يحصدوا حد «الكفاية» بنضالهم والتفافهم حول مصالحهم الحقيقية، بدون أن يلقوا مصيرهم تحت قدمى سلطان جائر، أو يسلموا أعناقهم ومصائرهم لانتهازى فاجر، قلمه معول هدم، وسطوره مجرد عربون لصفقات مشبوهة مع هذا وذاك، ووعوده ليست سوى محاولة جهنمية لدفع الصحفيين فى طريق الرضا بفتات، لا يملأ بطناً، ولا يصلب عوداً، ولا يصون كرامة. ولأن الصحافة تعلم أصحابها أن «الكلمة» وليست «اللكمة» هى الطريق إلى تبصير الناس بما يجرى، فليس من المتصور أن يكون نقيب الصحفيين رجلاً يقدم العضلات على العقل، وسطوة الجسد على سلطان المعرفة، والقدم على القلم، ولا يهتم إلا بهوامش الحياة، وتوافه الأشياء، وهو ما يريده الفاشيون الآن بلهفة وقوة وقسوة. ولأن الصحافة يجب أن تضع على عاتقها فى كل زمان ومكان كشف الفساد وفضح المفسدين، فلا يمكن أن نتصور أن يكون نقيب الصحفيين فاسداً، ولا حتى أن يكون قد أصابته هذه الشبهة، أو دارت حوله أقاويل بارتكاب تلك الجريمة فى أى يوم من الأيام. فقد علمتنا التجارب أنه لا دخان بلا نار، وأن من فسد لن يكون بوسعه أن يرفع عينيه فى وجه من سهلوا له طريق الفساد، وأحصوا عليه تجاوزاته، وسينعكس ذله وانكساره على الصحفيين، ولن يجد مفراً من المساومة على مصالحهم، وغض البصر عن هضم حقوقهم، وامتهان كرامتهم. كما أنه لن يجد طريقاً آخر سوى مواصلة النهب المنظم للمال العام، بعد أن يكون هذا السلوك قد تحول لديه إلى مرض عضال لا شفاء منه. ولأن الصحافة لا يمكن أن تعيش إلا على الحرية، فليس من المتصور أن يكون نقيب الصحفيين فى الخندق الدفاعى الأول عن الاستبداد، يبرر دوماً للمستبدين أفعالهم، ويداهنهم من أجل مصالح ضيقة رخيصة، ومتع زائلة. فمثل هذا النقيب لن يبذل أى جهد فى مقاومة القوانين السالبة للحريات، ولن يجد أى غضاضة فى أن يزج بمئات الصحفيين إلى غياهب السجون، لأن مصالحه من السجان وليست أبداً مع السجناء. إن الصحافة المصرية تقف على عتبات مرحلة حرجة، فسيف «الخصخصة» لا يزال مسلطاً على رقاب أبنائها، وإن طبق دون روية ولا وعى ودون انحياز لمصلحة وطنية عامة، فسيجور على حقوق الصحفيين وعلى دور الصحافة، ولذا ليس من المعقول أن يختار الصحفيون نقيباً من طبقة رجال الأعمال، قد يكون أول المسارعين إلى امتلاك أسهم وفيرة فى مؤسسة صحفية قومية، بعد أن امتص ورفاقه من مقدرات وأموال هذه المؤسسة أو تلك ما يؤهلهم لشرائها أو اقتناص الجزء الأكبر من تراثها وميراثها، ومن تاريخها ومصيرها، ولا أن يكون النقيب رجلاً يجيد المساومة والتجارة على حساب رعاية المعنى العميق والكلمة الحرة. والصحافة المصرية تعيش تحديات جساماً، أولها بفعل صحف عربية منافسة، تعزز دورها وارتقى مستواها المهنى وزاد توزيعها، وثانيها بحكم انصراف كثير من الناس إلى الصحافة الإلكترونية والفضائيات الإخبارية. ولذا يحتاج الصحفيون إلى نقيب يعى خطورة هذا الظرف، ولديه قدرة على إدارة الجماعة الصحفية ودفعها نحو إبداع حلول ناجعة لهذه المشكلات، التى تتفاقم يوماً تلو الآخر، وليس نقيباً لا يعنيه الأمر من بعيد أو قريب، ولا يهتم إلا بأن يرى اسمه متصدراً إحدى المطبوعات، وحسابه البنكى فى زيادة مستمرة، وعلاقاته خارج الوسط الصحفى فى نمو متصاعد، يضمن له دوماً أن يبقى من أصحاب الياقات البيضاء. نريد نقيباً من بيننا، لم يمسسه فساد، ولم يروعه استبداد. بابه مفتوح أمامنا فى كل وقت، وأذناه وقلبه معنا فى أى حين. يشعر بمن ظُلم منا، ويقاتل من أجل دفع الظلم عنه. ويرعى الموهوب فينا؛ لأنه هو لم يتكئ فى مسيرته العامرة بالكفاح على شىء إلا موهبته، ولا يجيد السير فى المسالك المتعرجة، ولا يعرف الأساليب التى يمارسها أصحاب الأبواب الخلفية، أعداء الحق والصواب. نريد نقيباً إن مثّلنا فى محفل أو ناب عنا فى جمع، أن يشرفنا بفكره العميق، ولسانه الفصيح العف، ومواقفه المشرفة، فيضيف إلى رصيدنا عند الناس، ويحفظ لمنصب نقيب الصحفيين هيبته، ويصون للصحافة مكانتها. نريد مثل هذا النقيب دوماً وإلا فلننتظر كارثة باستمرار.. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقيب الصحفيين المنتظر نقيب الصحفيين المنتظر



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon