نقيب الصحفيين المنتظر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقيب الصحفيين المنتظر

عمار علي حسن

  لأن الصحافة مهنة رأى، فلا يمكن تصور أن يكون نقيب الصحفيين رجلاً قد خاصمته المعرفة، أو شخصاً يقدم البطن على العقل، ويتعامل مع معدة الصحفى على أنها «الطُعم» الذى يصطاد به صوته ومواقفه، والفخ الذى يوقع فيه رهانه الذى لا يجب أن يموت على صحافة حرة وصحفيين يحصدوا حد «الكفاية» بنضالهم والتفافهم حول مصالحهم الحقيقية، بدون أن يلقوا مصيرهم تحت قدمى سلطان جائر، أو يسلموا أعناقهم ومصائرهم لانتهازى فاجر، قلمه معول هدم، وسطوره مجرد عربون لصفقات مشبوهة مع هذا وذاك، ووعوده ليست سوى محاولة جهنمية لدفع الصحفيين فى طريق الرضا بفتات، لا يملأ بطناً، ولا يصلب عوداً، ولا يصون كرامة. ولأن الصحافة تعلم أصحابها أن «الكلمة» وليست «اللكمة» هى الطريق إلى تبصير الناس بما يجرى، فليس من المتصور أن يكون نقيب الصحفيين رجلاً يقدم العضلات على العقل، وسطوة الجسد على سلطان المعرفة، والقدم على القلم، ولا يهتم إلا بهوامش الحياة، وتوافه الأشياء، وهو ما يريده الفاشيون الآن بلهفة وقوة وقسوة. ولأن الصحافة يجب أن تضع على عاتقها فى كل زمان ومكان كشف الفساد وفضح المفسدين، فلا يمكن أن نتصور أن يكون نقيب الصحفيين فاسداً، ولا حتى أن يكون قد أصابته هذه الشبهة، أو دارت حوله أقاويل بارتكاب تلك الجريمة فى أى يوم من الأيام. فقد علمتنا التجارب أنه لا دخان بلا نار، وأن من فسد لن يكون بوسعه أن يرفع عينيه فى وجه من سهلوا له طريق الفساد، وأحصوا عليه تجاوزاته، وسينعكس ذله وانكساره على الصحفيين، ولن يجد مفراً من المساومة على مصالحهم، وغض البصر عن هضم حقوقهم، وامتهان كرامتهم. كما أنه لن يجد طريقاً آخر سوى مواصلة النهب المنظم للمال العام، بعد أن يكون هذا السلوك قد تحول لديه إلى مرض عضال لا شفاء منه. ولأن الصحافة لا يمكن أن تعيش إلا على الحرية، فليس من المتصور أن يكون نقيب الصحفيين فى الخندق الدفاعى الأول عن الاستبداد، يبرر دوماً للمستبدين أفعالهم، ويداهنهم من أجل مصالح ضيقة رخيصة، ومتع زائلة. فمثل هذا النقيب لن يبذل أى جهد فى مقاومة القوانين السالبة للحريات، ولن يجد أى غضاضة فى أن يزج بمئات الصحفيين إلى غياهب السجون، لأن مصالحه من السجان وليست أبداً مع السجناء. إن الصحافة المصرية تقف على عتبات مرحلة حرجة، فسيف «الخصخصة» لا يزال مسلطاً على رقاب أبنائها، وإن طبق دون روية ولا وعى ودون انحياز لمصلحة وطنية عامة، فسيجور على حقوق الصحفيين وعلى دور الصحافة، ولذا ليس من المعقول أن يختار الصحفيون نقيباً من طبقة رجال الأعمال، قد يكون أول المسارعين إلى امتلاك أسهم وفيرة فى مؤسسة صحفية قومية، بعد أن امتص ورفاقه من مقدرات وأموال هذه المؤسسة أو تلك ما يؤهلهم لشرائها أو اقتناص الجزء الأكبر من تراثها وميراثها، ومن تاريخها ومصيرها، ولا أن يكون النقيب رجلاً يجيد المساومة والتجارة على حساب رعاية المعنى العميق والكلمة الحرة. والصحافة المصرية تعيش تحديات جساماً، أولها بفعل صحف عربية منافسة، تعزز دورها وارتقى مستواها المهنى وزاد توزيعها، وثانيها بحكم انصراف كثير من الناس إلى الصحافة الإلكترونية والفضائيات الإخبارية. ولذا يحتاج الصحفيون إلى نقيب يعى خطورة هذا الظرف، ولديه قدرة على إدارة الجماعة الصحفية ودفعها نحو إبداع حلول ناجعة لهذه المشكلات، التى تتفاقم يوماً تلو الآخر، وليس نقيباً لا يعنيه الأمر من بعيد أو قريب، ولا يهتم إلا بأن يرى اسمه متصدراً إحدى المطبوعات، وحسابه البنكى فى زيادة مستمرة، وعلاقاته خارج الوسط الصحفى فى نمو متصاعد، يضمن له دوماً أن يبقى من أصحاب الياقات البيضاء. نريد نقيباً من بيننا، لم يمسسه فساد، ولم يروعه استبداد. بابه مفتوح أمامنا فى كل وقت، وأذناه وقلبه معنا فى أى حين. يشعر بمن ظُلم منا، ويقاتل من أجل دفع الظلم عنه. ويرعى الموهوب فينا؛ لأنه هو لم يتكئ فى مسيرته العامرة بالكفاح على شىء إلا موهبته، ولا يجيد السير فى المسالك المتعرجة، ولا يعرف الأساليب التى يمارسها أصحاب الأبواب الخلفية، أعداء الحق والصواب. نريد نقيباً إن مثّلنا فى محفل أو ناب عنا فى جمع، أن يشرفنا بفكره العميق، ولسانه الفصيح العف، ومواقفه المشرفة، فيضيف إلى رصيدنا عند الناس، ويحفظ لمنصب نقيب الصحفيين هيبته، ويصون للصحافة مكانتها. نريد مثل هذا النقيب دوماً وإلا فلننتظر كارثة باستمرار.. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نقيب الصحفيين المنتظر   مصر اليوم - نقيب الصحفيين المنتظر



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon