الإمارات تجمّد أرصدة المدرجين على قوائم الإرهاب الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على معسكر خالد بن الوليد السعودية والولايات المتحدة ودول أوروبية تحث مجلس الأمن على إيصال المساعدات لسورية مصدر حكومي يؤكد أن الجيش اللبناني سيتولى إخراج داعش من جرود القاع دون التنسيق مع أحد قرار سياسي بخوض الجيش اللبناني معركة القاع ضد داعش فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين تدعو للصلاة بالميادين العامة يوم الجمعة وتصعيد ضد الاحتلال نصرةً للقدس المحتلة مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي حكاية الطالب بيتر الذي حصل على 70 % ووافق الرئيس السيسي على إدخاله الهندسة
أخبار عاجلة

السلفيون بعد الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السلفيون بعد الثورة

عمار علي حسن

أدى دخول الإخوان إلى الحياة السياسية من بابها القانونى إلى تجدد أفكارهم السياسية بشكل لافت، فمن يقارن بين ما أنتجته قريحة الإخوان من رؤى حول الحكم قبل أن يتحالفوا مع حزب الوفد الليبرالى فى انتخابات مجلس الشعب عام 1984وبعد هذا التاريخ إلى قيام الثورة يكتشف حجم التغير الإيجابى المستمر فى الخطاب السياسى الإخوانى، الذى خطا خطوات واسعة نسبيا منذ أن طرح مأمون الهضيبى برنامجه فى الانتخابات البرلمانية عام 1995 وحتى برنامج حزب «الحرية والعدالة» الذى يعد أرقى وثيقة سياسية قدمتها الجماعة فى تاريخها. وإن كانت سيطرة المجموعة القطبية على الإخوان فى الوقت الراهن تثير مخاوف عديدة. عموما السياسة تقوم على «لغة المصالح» وتعرف المساومات والمواءمات والحلول الوسط وفنون التفاوض، لا شك أنها تهشم باستمرار الخطاب المتجمد أو المتحجر، الذى يظن أصحابه أنه «مطلق» وغير قابل للدحض، قبل أن يدخلوا إلى غمار السياسة، ويفرض عليهم الواقع بمشكلاته المتراكمة شروطا قاسية لا فكاك منها، فما هو موجود على الأرض نسبى، وتنسحب نسبيته، من دون شك، على أقوال وأفعال كل من يتفاعل معه سلبيا أو إيجابيا. مثل هذا المدخل سينطبق على الجماعات السلفية التى سارعت بتشكيل حزب «النور» وتسعى الآن لتشكيل أحزاب أخرى، فهى إن كانت حديثة عهد بالممارسة السياسية المباشرة التى تتم عبر القنوات القانونية للدولة، فإنها ستجد نفسها، كلما أوغلت راحلة فى دهاليز السياسة، مضطرة إلى التخلى عن بعض مقولاتها الوثوقية المغلقة تدريجيا، حين تدرك أن الواقع المعيش له متطلبات غير تلك التى يمكن أن تدون فى الكتب أو تقال على المنابر أو داخل حلقات الدرس، من دون اختبار عملى لها. وقد تشكل هذه الجماعات عبئا فى البداية على الحياة الديمقراطية، لاسيما أنها تريد من الديمقرطية الجانب الإجرائى فقط لتستخدمه فى الوصول إلى السلطة دون أن تلزم نفسها أبدا بالجانب القيمى الذى يمثل جوهر الحريات السياسية العامة، فهى هنا تخلق نمطا يمكن أن نسميه «ديمقراطية الكلينكس» التى يتم استعمالها لمرة واحدة. لكن بمرور الوقت فإنها قد تكسب هذه القيم، لاسيما أنها لا تمتلك مشروعا سياسيا حديثا، أو نظرية سياسية متكاملة الأركان، إنما تلبى احتياجات الواقع بآراء ومواقف منبتة الصلة عن بعضها بعضاً، الأمر الذى يجعلها تقع فى تناقض مستمر، يربك خطابها ويفقده التماسك، ويضعفه فى مواجهة خطاب سياسى أكثر اكتمالا. وهذه الجماعات والتنظيمات ليست على قدم سواء من حيث الامتلاء بالديمقراطية قيماً وإجراءات، فالإخوان أقرب بحكم انغماسهم فى الحياة السياسية مبكرا، وتفاعلهم المستمر مع الخطابات المدنية، وتأتى بعدها الجماعة الإسلامية التى غيرت الكثير من أفكارها فى سياق عملية «المراجعات» التى أعقبت «مبادرة وقف العنف»، فبعد أن كانت ترفض الحياة الحزبية تماما وتقول إنه لا يوجد سوى حزبين «حزب الله» و«حزب الشيطان» وبعد أن كانت تعتبر البرلمان «مؤسسة كافرة لأنها تشرع بغير ما أنزل الله» وترى فى الديمقراطية «رجس من عمل الشيطان» ها هى تُقبل بنهم شديد على تأسيس حزب سياسى، وتطمح فى المنافسة على البرلمان، ويجرى مصطلح الديمقراطية على ألسنة قادتها سخيا رخيا. أما السلفيون فقد وجدوا على قيد الحياة الاجتماعية المصرية عبر جمعيات للنفع العام أو مسالك مدرسية فقهية من خلال طريقين أساسيين، الأول تمثل فى «الجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة» والثانى هو «جماعة أنصار السنة المحمدية» وكلتاهما ظهرت فى عشرينات القرن العشرين، ثم ظهرت فى السبعينات من القرن ذاته «سلفية الإسكندرية» وتبعتها «جماعة التبليغ والدعوة» فى الثمانينات، وظل هذا الخط الخيرى الدعوى هو أساس عمل السلفيين، لكنهم عقب الثورة سارعوا إلى الانخراط فى معترك السياسة، دون أن يمتلكوا بعد الفكرة والخبرة التى تؤهلهم لهذه العملية التى قامت على أكتاف ثورة رفعت شعار «الحرية والعدالة والكرامة» ودون إبداع أى رؤى سياسية تطمئن المحيط الاجتماعى بأن الديمقراطية قولا وفعلا قد رسخت فى أذهانهم. لكن هذا لا يعنى أبدا الامتعاض من ممارستهم للسياسة، إنما دفعهم إلى القبول بشروط اللعبة السياسية كما يضبطها الدستور والقانون، وفى هذا ما سيقود حتما إلى ترشيد أفكارها الاجتماعية والسياسية، وهذا من فضائل ثورة 25 يناير على الجميع نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السلفيون بعد الثورة   مصر اليوم - السلفيون بعد الثورة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon