الغرب إذ يشيح بنظره عن «الإخوان»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغرب إذ يشيح بنظره عن «الإخوان»

عريب الرنتاوي

ثمة ما يوحي بحدوث انقلاب في النظرة الغربية عموما، لحركات الإسلام السياسي على اتساعها، وليس تيار “السلفية الجهادية” وحده، وما صدر مؤخراً من مؤشرات، يوحي بأن “شهر العسل” الإخواني الغربي، سيكون أقصر مما ظنه، وراهن عليه كثيرون. واشنطن تعيد علاقاتها مع النظام المصري الجديد، وتستأنف مساعداتها العسكرية للجيش، بالرغم مما قيل عن “انقلاب عسكري” حدث في الثالث من تموز/ يوليو الماضي ... أما طوني بلير، فهو يذهب أبعد من ذلك، إذ يرى أن نجاح نظام السيسي، بات شديد الارتباط والمساس بالمصالح الغربية. بلير، قدّم قبل أيام “مطالعة فكرية” في لندن، من ضمن ما جاء فيها أن “الإسلام الراديكالي” بات التهديد الأخطر للغرب والمجتمع الدولي، وهو يسخر من النظر للتمايز بين الإخوان والجهاديين بوصفه اختلاف بين وجهتي نظر، ويرى عوامل الارتباط والتداخل بين المدرستين، بصورة أكثر وضوحاً من عناصر التمايز والاختلاف. يأتي ذلك في ظل حديث بريطاني عن “تحقيق” في مكانة الإخوان وموقعهم على بريطانيا، وما إذا كانت الجماعة متورطة في “أعمال إرهابية” أم لا .... كما تتزامن تصريحات بلير مع تصريحات لديفيد كاميرون، ومن بعد جاك سترو، أظهرا فيها ضيقاً بميل الجاليات الإسلامية في بريطانيا، لـ “أسلمة” المجتمع، والنظر بدونية لأبناء الأديان الأخرى والنساء، وإصرار هذه الجاليات على نقل “نظام حياتها وتقاليدها ومعتقداتها وطرائقها” إلى بريطانيا. مشكلة الإسلاميين، ليست مع بريطانيا أو فيها وحدها ... فرنسا أصدرت “سلسلة” من التشريعات التي تحد من حركة الجماعات الجهادية، وهي تبدو مستنفرة لمواجهة هذا الطوفان الجهادي على الأرض الفرنسية والأوروبية ... وبعد أسبوعين، سيلتئم اجتماع وزاري لتسعة وزراء أوروبيين، وبمشاركة أردنية ومغربية وتونسية ومصرية، بمبادرة من وزيرة الداخلية البلجيكية النشطة في هذا الحقل، والعنوان الرئيس هو “محاربة الإرهاب الراديكالي الإسلامي”. وتمتد تأثيرات هذا التحول في “المزاج” الغربي إلى سوريا ... بلير، ومن قبله أوباماـ كانا شديدي الحذر والتحذير من مغبة انتقال السلاح “الكاشر للتوازن” إلى الأيدي الخطأ ... ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق، كان شديد الوضوح لجهة الدعوة لحل سياسي للأزمة السورية، حتى وإن اقتضى الأمر الإقرار ببقاء الأسد لعدة سنوات قادمة. وثمة في أوساط بعض مؤسسات البحث والتفكير الغربية، ما يشبه “عودة اليقظة والحذر” من جماعات الإسلام السياسي بصفة عامة، فيما المؤسسات اليمينة التي لم تؤيد “الانفتاح” الأمريكي الأوروبي على بعض هذه الجماعات، عادت لتمارس ترويجها للأفكار والمقترحات السابقة للربيع العربي... حتى أن طوني بلير مثلاً، دعا لتجاوز الخلافات الأمريكية الغربية مع كل من الصين وروسيا، من أجل حشد الجهود لمواجهة التهديد الإسلامي المشترك. لم تصل أوروبا ولا الولايات المتحدة، للحظة وضع كافة تيارات الإسلامي في سلة واحدة، ما زال التمييز قائماً بين إسلام معتدل وآخر راديكالي أو إرهابي ... لكن الجديد في نظرة الغرب هذه المرة، أن أصابع الاتهام، بدأت تتجه لجماعة الإخوان بصفتها بيئة منتجة “للإسلام الراديكالي”، وهذا أمر يفتح الباب على مصراعيه، أمام شتى السيناريوهات والاحتمالات. بعض هذه التغييرات في المواقف الأمريكية، إنما يعود لفشل “الإخوان المسلمين” في تظهير مواقفهم الفكرية والسياسية المناهضة للإرهاب، وميلهم الدائم في “تفسيره” و”تبريره” من خلال إلقاء اللائمة باستمرار على “الأسباب” و”المسببين” ... لكن المراقب عن كثب لتحولات المواقف الغربية، لا يستطيع أن يتجاهل الأثر الذي أحدثته ضغوط عواصم عربية كبري، في إحداث هذا التغيير ... فثمة عمليات ضغط، منهجية ومنتظمة لم تنقطع منذ اندلاع ثورات الربيع العربي. وفي ظني أن التيار الإخواني بشكل خاص، مطالب اليوم، بتدارك ما يمكن إدراكه ...وعدم الاكتفاء بالنظر لهذه التحولات من زاوية أنها “لن تقدم أو تؤخر” ... آن أوان “تظهير” الخطاب وتبديد ما تشوبه من “مساحات رمادية” سواء في النظر لأتباع الديانات الأخرى والأقليات والنساء، أو ما اتصل منها بعلاقاتها مع الجماعات الجهادية، واستئصال أية فكرة أو محاولة، لتوظيف هذه الجماعات، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، لتحقيق أغراض سياسية ... ما يجري في مصر، أعطى صورة سلبية جداً، ليس عن الجماعات التكفيرية فحسب، بل وعن أداء جماعة الإخوان كذلك. "نقلًا عن جريدة الدستور الأردنية"

GMT 03:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إيران ـ أوروبا ودفتر الشروط الأميركية

GMT 00:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بلاش سوسو وشوف «الحاجة»

GMT 00:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كركوك تفرض واقعا جديدا !

GMT 00:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المعلومات وأضرارها

GMT 00:50 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية الأسبوع

GMT 00:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

المصالحة مع حماس ليست مع الإخوان

GMT 00:47 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قراءة فى معركة خسرناها

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معنى الإرهاب الحالى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الغرب إذ يشيح بنظره عن «الإخوان»   مصر اليوم - الغرب إذ يشيح بنظره عن «الإخوان»



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon