عيون وآذان (أوكرانيا حرب أو لا حرب)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيون وآذان أوكرانيا حرب أو لا حرب

جهاد الخازن

حاولت على امتداد نهاية الأسبوع أن أقرأ كل مادة متوافرة عن أوكرانيا لفهم ما استغلق عليّ من الوضع هناك، وانتهيت أكثر حيرة مما بدأت وأنا أسأل نفسي هل هناك حرب غير معلنة في أوكرانيا أو مجرد سلام مهدد من كل جانب؟ ما أعرف يقيناً هو أن الوضع اليوم في أوكرانيا أسوأ كثيراً مما كان عندما ثار غرب البلاد على الرئيس فكتور يانوكوفيتش، ففرّ في شباط (فبراير) إلى شرق البلاد حيث هناك نسبة كبيرة من السكان من أصل روسي. الفساد بقي أو زاد وكثيرون من رموز إدارة يانوكوفيتش اتهموا بالفساد وبعضهم دين وسجن، وهذا الفساد هو سمة الحكم الانتقالي المؤيد للغرب في كييف الآن. ما زاد هو الصعوبات التي يواجهها المواطن الأوكراني، فمع رفع روسيا أسعار الغاز ومطالبتها كييف بدفع المتأخرات من ثمن الغاز، زاد سعر الغاز على المواطن 63 في المئة، وحكومة كييف تقول إنها ستصرف من العمل 24 ألف موظف حكومي و80 ألف رجل أمن. الدول الغربية وصندوق النقد الدولي تعهدت بتقديم قروض لأوكرانيا بمبلغ 23 بليون دولار، غير أن هناك شروطاً تقشفية في المقابل، ما يعني زيادة الأعباء على المواطن وهو يعاني أصلاً. في مثل هذه الأوضاع هل يمكن إجراء انتخابات رئاسية موعدها 25 من الشهر المقبل؟ وماذا يقدم المرشح من وعود إلى الناخب الذي لا يصدق ما يسمع وإنما ينظر حوله ويرى أنه ينتقل من خراب إلى خراب أكبر منه. الرئيس فلاديمير بوتين متهم في الميديا الأميركية، خصوصاً اليمينية التي لا تزال تسعى إلى فرض قيادة أميركية على العالم، بأنه يسعى إلى إحياء امبراطورية روسية ترِث النظام السوفياتي. ونائب الرئيس جو بايدن ذهب إلى كييف لطمأنة الحكم الانتقالي أن الدعم الأميركي موجود ويشمل انتخابات الرئاسة المقبلة. الرئيس بوتين هو الذي بدأ الاتصال بالرئيس باراك أوباما قرب نهاية الشهر الماضي، وكان هذا لا يزال في الرياض، للبحث في مخرج من الأزمة الأوكرانية. وقرأت أن إدارة أوباما قررت أن تعامل بوتين على أساس عودة الحرب الباردة. الرئيسان اتفقا على أن يجتمع وزيرا الخارجية جون كيري وسيرغي لافروف، والاتصالات انتهت باتفاق في جنيف الأسبوع الماضي بين روسيا وأميركا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا. الاتفاق معقول ولكن يبقى التنفيذ، وهو دائماً صعب، وربما كان أصعب في الأزمة الأوكرانية تحديداً، فقد كان رد «الثوار» في شرق أوكرانيا أنهم لا يأخذون تعليمات من واشنطن أو موسكو، واستمروا في احتلال مبان حكومية في دونيتسك وغيرها، وتحدي حكومة كييف التي انتهت محاولة سابقة لها لإخماد التمرد إلى فشل ذريع إذ خسرت القوات المهاجِمة دباباتها التي استولى عليها المتمردون. ما هو الحل؟ أعتذر عن عدم قدرتي أن أقترح حلاً لم يفكر فيه أبرز العقول الاستراتيجية في الشرق والغرب، فأقول إن الحل الممكن الوحيد هو: لا غالب ولا مغلوب. طبعاً اليمين الأميركي المتطرف لن يقبل حلاً سلمياً، وإنما هو يريد من الإدارة أن ترسل قوات، وقد أرسلت فعلاً بعض القوات إلى بولندا، وأن تشدد العقوبات على روسيا، فإذا لم تفلح تنتقل منها إلى مواجهة عسكرية. أستطيع أن أقول بقسط كبير من الثقة إن هذا لن يحدث، فلا زعيم عاقلاً يحارب خصماً في حديقته الخلفية، وأوكرانيا هي تلك الحديقة الخلفية لروسيا، فهذه على الباب، وأميركا على بعد ألوف الكيلومترات، ثم أن الرئيس أوباما ليس محارباً، وهو لن يترك الرئاسة في الشهر الأول من سنة 2017 حتى يكون قد أخرج بلاده من كل الحروب الخاسرة التي دخلتها إدارة بوش الابن. وأزيد أن دول أوروبا الغربية تعتمد بشكل أساسي على استيراد الغاز من روسيا لتشغيل صناعتها، وألمانيا تحديداً يستحيل أن تستغني عن الطاقة من روسيا. في مثل هذا الوضع الحل المنطقي هو لا غالب ولا مغلوب، ولكن لو كان المنطق اتبِع لما وصلت أوكرانيا إلى وضع لا نعرف هل هو حرب أو شيء آخر. "الحياة"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيون وآذان أوكرانيا حرب أو لا حرب   مصر اليوم - عيون وآذان أوكرانيا حرب أو لا حرب



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon