EXblock افتراضية وواقعية !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية

حسن البطل

بعملية تقسيم (0,6 كيلومتر) على (نصف كيلومتر) ستخرجون بمحصلة ظروف صدور العدد 1922 من جريدة الأيام (الخميس 30/5/2002). هذه "محصلة ظروف" محرر واحد، حصل أنه سكرتير تحرير "الأيام"، الزميل عبد الناصر النجار، المقيم في ضاحية البريد، بين القدس والرام. .. او هي محصلة تقديرية بين نهاية عملية "السور الواقي" رقم واحد، ومناوشات عمليات "السور الواقي" رقم اثنين، الجارية منذ اسبوعين - ثلاثة. ما دام اخواننا العرب يروننا على شاشة الفضائيات، ويتضامنون معنا عليها، وينتقدوننا عليها، فبامكانهم ان يعيشوا بعض معاناتنا، إذا كانت أطباقهم الفضائية (الديش) ذات لواقط حديثة (ريسفير)، وهذه توجد فيها ألعاب، تجعل "الواقع الافتراضي" الذي يرونه على شاشاتهم، قريباً من "الواقع المعاش". هناك لعبة "أتاري" تسمى : "الموانع" او "الحواجز المتساقطة" او Exblock، وهي عبارة عن "بنغ بونغ" من جانب واحد (اللاعب، او المواطن) الذي يجتاز الحواجز. في هذه اللعبة هناك مراحل Stage، ومجموع المراحل 47 مرحلة في اللعبة.. التي هي ممرحلة ايضاً. * * * مثلاً: في المرحلة Stage الأولى من حاجز سردا، كان هناك خندق، قبل عملية "السور الواقي"، واضيف اليه مانع ترابي - صخري على بعد 500 متر منه (أي كالمسافة القديمة بين آخر ضاحية البريد وحاجز قلنديا). في المرحلة الثانية، دفعت الجرافات الحاجز الترابي 100متر اضافي (باتجاه رام الله)؛ وفي المرحلة الرابعة دفعت الحاجز نفسه 150 مترا آخر.. دون رفع الحاجز الاول. المواطن "أبو سميح" (محمد عبد الصمد) من سكان سردا، كان يركن سيارته رباعية الدفع 4*4 من طراز نيسان 2001، ويقطع الـ 800 متر سيراً على قدميه، عائداً الى بيته. لا تنقص الصخور والاحجاز والتراب، ولكن تنقص الجنود همة الشغل.. وهكذا، جمعت الجرافة ما تيسر من سيارات، وبالذات سيارته (ثمنها 140 الف شيكل) وكومتها و"عجنتها" وأهالت الصخور والحجارة والتراب فوقها. تطلب انقاذ اوراقه الشخصية في السيارة، وانقاذ ما يمكن بيعه من قطعها (محركها الجديد مثلاً) اتصالات مع "الارتباط"، واعادة هدم الحاجز.. وبنائه من جديد. الشباب، تحت سن الـ 30، هم الأقدر على قطع هذه المسافة، الصاعدة - النازلة، ولكنهم الفئة الممنوعة من اجتياز مسافة الكيلومتر هذا، وأما "الشيب" (نساء ورجلاً)، والاولاد الصغار، فإنهم يجتازون المسافة كل يوم. * * * لا تنتهي لعبة Exblock هكذا، لأن أحد الشبان المصلوبين ثلاث ساعات تحت الشمس، يفهم العبرية. سمع جندياً يقول لجندي : "دعهم ينطنطون".. وهذا يعني القاء قنبلة صوتية او اثنتين بين اقدامهم. حاجز"الجوال"، قرب" بيت ايل"، لم يكن، أمس، اقل مشقة.. ولكنه كان اكثر خطورة، لأن الجنود يتسلون بالقاء القنابل: الصوتية والغازية، او باطلاق الرصاص المطاطي. .. وفي نتيجة لعبة "الموانع" كانت مكاتب "الأيام" شبه خالية امس، كما كانت رام الله شبه مقفرة. * * * الناس هنا، تحت الحصار، يشاهدون الفضائيات ويشاهدون أنفسهم، والناس هناك يشاهدون الفضائيات.. وبذلك، فإن تصريحات"فرسان الفضائيات" المصدرة من الخارج الى الخارج يمكن ان تمشي على الخارج، ولا تمشي على ناس الداخل، أي نحن. 60 كيلومتراً للالتفاف على حاجز من 50 مترا، ويوجد في الضفة الغربية حوالي 100 حاجز، وعليك ان تقطع الطريق الالتفافية من رام الله الى أريحا خلال 9 ساعات، بدلاً من نصف ساعة. هناك علاقة طردية بين لعبة الموانع الإسرائيلية هنا، ولعبة "الرجل – القنبلة" خلف خطوطهم. .. وهناك علاقة عكسية بين لغة الفضائيات وشوارع الضفة والقطاع. نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية   مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon