48 مرّة.. حتى الآن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن

 

    رأيتُ كثيراً من شظايا الرصاص، على كثير من الجدران، في كثير من البلدان والأماكن.. لكن، تبقى محفورة في الذاكرة، آثار الطلقات على حجر أصفر من جدران مبنى في بئر السبع. المبنى كان مقر شرطة، وآثار الرصاص عليه جزء لا يُمحى من ذاكرة النكبة، وهو المبنى الوحيد القديم الباقي من بئر السبع العربية. بئر السبع اليهودية ذات عمارات عالية، بعضها مكسوّة جدرانها بالزجاج الدخاني، وشوارعها هي الأكثر عرضاً وطولاً واستقامة من شوارع غزة وأريحا، والمدينة يمكن أن تصير "لاس فيغاس" إسرائيل! أعرف أين يقع مفاعل ديمونا بالتقريب، ولا أعرف أين تقع عزبة "سدي بوكر" حيث اختار بن ـ غوريون مدفنه، ليؤكد أن "مستقبل إسرائيل هو في تهويد الجليل والنقب". أعرف أين تقع "راهط" و"الكسيفة"، ولا أعرف أين تتبعثر القرى الأربعون في النقب غير المعترف بها إسرائيلياً.. لا ماء ولا كهرباء. في السنوية الـ 65 للنكبة قال كاتب إسرائيلي: على إسرائيل أن "تتصالح مع النكبة" لكن لجنة برافر ثم لجنة بيغن ـ الابن أوصيتا بمخطط تهويدي هو الأوسع منذ يوم الأرض في الجليل 1975، لمصادرة أكثر من 700 ألف دونم أخرى من بدو النقب، وتجميع السكان البدو على 1% من أرض النقب، بينما هم يطالبون بتثبيت ملكيتهم على الأكثر من 5% من أراضي النقب. بدو؟ البروفيسور قريناوي من بدو النقب صار يدير معهداً بحثياً راقياً في إسرائيل (برافر أوصى بمخطط تهويدي شديد، وبيغن ـ الابن أوصى بمخطط تهويدي أقلّ وطأة، والحكومة تراجعت عن قبول خطة بيغن، واعتمدت خطة برافر لتهجير 35 ألف مواطن. هل يبدو كلامي وصفياً وسردياً؟ حسناً، في أيار من العام 2013 قامت سلطة الأراضي في إسرائيل بهدم قرية "العراقيب" غير المعترف بها للمرة الـ48، أي أن السكان أعادوا بناءها 47 مرة، وعلى الأغلب سيعيدون بناءها للمرة 49. ربما لا يوجد في قصة الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي على الأرض مثل هذه "العملية السيزيفية". كم مرة رفع الأسطوري "سيزيف" الإغريقي الصخرة من السطح إلى القمة، وكم مرة تدحرجت الصخرة إلى السطح؟ هل هذه رواية أدبية ـ ملحمية أم هي فيلم درامي.. أم قصة واقعية تماماً، ومن تفاصيلها أن البدو يزرعون القمح والشعير بعلاً، وقبل الحصاد تأتي الطائرات الزراعية وتبيد زرعهم بالمواد الكيماوية، بذريعة أن الأرض بملكية الدولة! ما هي خلفية السعار الاستيطاني الجديد لتهويد النقب؟ يريدون، مثلاً، نقل منشآت عسكرية وصناعية من وسط البلاد إلى النقب، بما فيها مقر وزارة الدفاع "هكرياه" (القرية) في تل أبيب ومصانع "غليلوت" الكيماوية في حيفا، لأن أسعار العقارات في تل أبيب في سابع سماء، وفي النقب "ببلاش"، ولأن المصانع الكيماوية في حيفا تحمل تهديدا للناس في حالة إصابتها في الحرب. هذا سبب اقتصادي عقاري، لكن السبب الديمغرافي ـ الأيديولوجي هو الأساس: يجب تهويد النقب، ليكون سكانه العرب أقل من 32% من السكان اليهود حالياً. الصورة في الجليل أقل أو أكثر قباحة، لأن الفلسطينيين يشكلون نصف سكان الجليل الأوسط، وقرب مدينة الناصرة أقاموا "نتسريت عليت" وصرح رئيس بلديتها أن لا مكان لمدرسة عربية ابتدائية فيها، لأن هُويّتها "يهودية إلى الأبد".. ولو بوسائل "لا يجوز الجهر بها"؟! نعود إلى الرقم 48 المطبوع بشدة في الذاكرة النكبوية الفلسطينية منذ 1948، انهم يرسمون الرقم 48 بالأحمر والرقم 19 بالأبيض، ويطبعون الرقمين على بلوزة سوداء يرتديها الشباب في كل سنة من سنويات النكبة. اندلعت انتفاضة "يوم الأرض" 1976 رداً على مخطط لمصادرة 22 ألف دونم (ترمز إليها إسرائيل بالمنطقة 09).. وعلى الأغلب ستندلع انتفاضة أرض أكبر في النقب، لأن المصادرة تطال 700 ألف دونم. ماذا يعني تهويد الجليل والنقب.. والضفة؟ إسرائيل "تصالح" أرض الشعب الفلسطيني، ولا تصالح الشعب، ولا نكبته.. وتريد منه الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل؟! نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن   مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon