أخبار عاجلة

تُفيد "العلم" ولا تُفيد "الظن"؟

  مصر اليوم -

تُفيد العلم ولا تُفيد الظن

حـسـن الـبـطـل

‎ " للرواية أربعة أركان لا تكون إلا بها: المروي عنه، والمروي له، وبينهما الراوي، والحديث الذي يرويه". "وما كتب التاريخ في كل ما روت لقرائها إلاّ حديث ملفّق نظرنا لأمر الحاضرين فرابنا فكيف بأمر الغابرين نصدق" النثر هو لمعروف الرصافي، الأديب والشاعر العراقي المجيد.. والشعر هو للشخص نفسه، من قصيدته "ضلال التاريخ". الناس العرب يعرفون الرصافي، وكذا الزهاوي، وأحمد الصافي النجفي، ومحمد مهدي الجواهري، كأبرز أربعة شعراء عراقيين في القرن المنصرم، وخصوصاً في النصف الأول منه. سنرى في كتاب "كتاب الشخصية المحمّدية، أو حلّ اللغز المقدّس" إلى أي مدى ودرجة أوفى الشاعر الرصافي أركان الرواية حقها، بحيث "تفيد العلم" "ولا تفيد الظن". نادراً، ما تتحقق رواية الدرجة الواحدة التي تفيد العلم قليلاً، وهي "لقاء الراوي للمروي عنه والمروي له". ماذا عن "رواية تفيد الظن"؟ يستعير الرصافي، في مقدمته، من صديق له، هو أستاذ الجغرافية خليل طوطح، نموذجاً قياسيا. هاكم هو: يهمس الأستاذ في أذن تلميذ بعبارة "بكرة درسنا في الجغرافية كذا وكذا"، على أن يهمس التلميذ في أذن تلميذ آخر بالعبارة.. التي تدور على منوال "أذن لسان"، وعندما يسأل الأستاذ التلميذ الأخير. ماذا همس زميلك في أذنك، يقول هذا "بكرة ما في درس جغرافية"؟ أتذكر أنه في قصص الأطفال الغربية ما يشابه هذه القصة، ولعل أبرزها أن فأرا صغيراً رأى قطيطة صغيرة.. فخاف، وهمس في أذن فأر آخر أنه رأى هرّاً كبيراً، والآخر صاح. رأيت هرّاً بأنياب تقطر منها دماء الفئران؟! * * * لأسباب وجيهة، أوصى الرصافي أن لا يُنشر مؤلفه إلا بعد وفاته (توفي 1945 ورأى النور 1957). المؤلَّف واحد من ثمانية مجلدات مخطوطة ومحفوظة في إحدى مكتبات جامعة "هارفارد".. والثامن معنون "خلاصة النظام الاجتماعي للدين اليهودي". "دار الجمل".. في ألمانيا الغربية نشرت "كتاب الشخصية المحمدية..." سنة 2002، وهو ضمن كتب "مكتبة بلدية البيرة" (766 صفحة من القطع المتوسط). هذا المؤلف من "أمهات الكتب" كما يقولون، ولا تكفيك استعارته. عليك أن تقتنيه.. فإن عزّ الكتاب في المكتبات، فإن نسخة "فوتي كوبي" تكلفك، مع التجليد، 40 شيكلاً.. يا بلاش! هناك شيوع في ظاهرة النسخ لدى مثقفي رام اللّه، والظاهرة ذاتها ذات دلالة على عودة للتمحيص في كتب التراث الديني والتاريخي والاجتماعي. المهتمون بالتنوير، أو علاقة الشرق بالغرب، هم أنفسهم تقريباً المهتمون بمدارس الأدب والنقد والشعر، والفن والمسرح والسينما الحديثة. الآن، يسدون ما كان ينقصهم في ثقافتهم، وما يعينهم في السجال مع الأصوليين والسلفيين. أذكر أنه كان مما يعيب العلمانيين المصريين أيام جمال عبد الناصر الضعف الكبير أو المحدود في ثقافتهم التراثية.. وما لبثوا أن تداركوه لاحقاً، واستفادوا من درايتهم بالمنهج العلمي لمقارعة المفكرين السلفيين الحجة بالحجة. الرصافي، وهو مسلم سني، أنهى مخطوطته في بلدة الفلوجة العراقية، وذيلها يوم 5 تموز 1933 وأخيراً رأت النور العام 2002. السطر الأول يبدأ هكذا "محمد أعظم رجل عرفه التاريخ، أحدث في البشر أعظم انقلاب عام في الدين والسياسة والاجتماع، وقد أوجد هذا الانقلاب بواسطة نهضة عربية المبتدأ عالمية المنتهى".. وبقية الكتاب تجعل الرصافي واحداً من كبار "المفسرين"، على قاعدة أركان الرواية الأربعة. الناس تعرف، مثلاً، أن الرصافي هو الذي ترجم "رباعيات الخيام" إلى العربية من الفارسية شعراً عمودياً، وبعضهم يعرف أنه كان عضواً في "مجلس المبعوثان" العثماني في أستانبول، فإذا أضفنا اشتغاله في التدريس معظم حياته، وممارسته الصحافة، أمكن النظر إليه كعلاّمة موسوعي في معايير زمانه.. وكل هذا كان بعض زاده في مؤلفه الثري الذي رأى النور، على أمل أن يرى مؤلفه الثاني حول "النظام الاجتماعي للدين اليهودي" النور بدوره. * * * كتاب الرصافي جدير بالاقتناء مثل "أمهات الكتب"، فهو يفسّر لك، في أمور الدين، كيف صارت عبارة "بكرة درسنا في الجغرافية كذا.." .. إلى هكذا "بكرة ما في درس جغرافية"؟ "الحرب خدعة".. ولا يجوز للرسول أن يكذب.. وهكذا، سأل الرسول وصاحبه، وقد تخفيا، أحد الأعرابيين عن نوايا المشركين، فقال: "لا أخبر حتى تخبرا" وقالا: "لا نُخبر حتى تُخبر". فقال الرسول: "نحن من ماء" ويقصد "ماء الرجال".. ففهم ذاك أنهما من العراق.. فأفصح ولم يفصحا! "الايام"

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

GMT 16:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عيد الغطاس فى مصر

GMT 16:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كم تباعدت الدول العربية جغرافيا!

GMT 16:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

على طريق التهدئة

GMT 16:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

يحدث في مصر الآن

GMT 16:12 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 16:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الفساد وسحر التواطؤ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تُفيد العلم ولا تُفيد الظن تُفيد العلم ولا تُفيد الظن



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon