تُفيد "العلم" ولا تُفيد "الظن"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تُفيد العلم ولا تُفيد الظن

حـسـن الـبـطـل

‎ " للرواية أربعة أركان لا تكون إلا بها: المروي عنه، والمروي له، وبينهما الراوي، والحديث الذي يرويه". "وما كتب التاريخ في كل ما روت لقرائها إلاّ حديث ملفّق نظرنا لأمر الحاضرين فرابنا فكيف بأمر الغابرين نصدق" النثر هو لمعروف الرصافي، الأديب والشاعر العراقي المجيد.. والشعر هو للشخص نفسه، من قصيدته "ضلال التاريخ". الناس العرب يعرفون الرصافي، وكذا الزهاوي، وأحمد الصافي النجفي، ومحمد مهدي الجواهري، كأبرز أربعة شعراء عراقيين في القرن المنصرم، وخصوصاً في النصف الأول منه. سنرى في كتاب "كتاب الشخصية المحمّدية، أو حلّ اللغز المقدّس" إلى أي مدى ودرجة أوفى الشاعر الرصافي أركان الرواية حقها، بحيث "تفيد العلم" "ولا تفيد الظن". نادراً، ما تتحقق رواية الدرجة الواحدة التي تفيد العلم قليلاً، وهي "لقاء الراوي للمروي عنه والمروي له". ماذا عن "رواية تفيد الظن"؟ يستعير الرصافي، في مقدمته، من صديق له، هو أستاذ الجغرافية خليل طوطح، نموذجاً قياسيا. هاكم هو: يهمس الأستاذ في أذن تلميذ بعبارة "بكرة درسنا في الجغرافية كذا وكذا"، على أن يهمس التلميذ في أذن تلميذ آخر بالعبارة.. التي تدور على منوال "أذن لسان"، وعندما يسأل الأستاذ التلميذ الأخير. ماذا همس زميلك في أذنك، يقول هذا "بكرة ما في درس جغرافية"؟ أتذكر أنه في قصص الأطفال الغربية ما يشابه هذه القصة، ولعل أبرزها أن فأرا صغيراً رأى قطيطة صغيرة.. فخاف، وهمس في أذن فأر آخر أنه رأى هرّاً كبيراً، والآخر صاح. رأيت هرّاً بأنياب تقطر منها دماء الفئران؟! * * * لأسباب وجيهة، أوصى الرصافي أن لا يُنشر مؤلفه إلا بعد وفاته (توفي 1945 ورأى النور 1957). المؤلَّف واحد من ثمانية مجلدات مخطوطة ومحفوظة في إحدى مكتبات جامعة "هارفارد".. والثامن معنون "خلاصة النظام الاجتماعي للدين اليهودي". "دار الجمل".. في ألمانيا الغربية نشرت "كتاب الشخصية المحمدية..." سنة 2002، وهو ضمن كتب "مكتبة بلدية البيرة" (766 صفحة من القطع المتوسط). هذا المؤلف من "أمهات الكتب" كما يقولون، ولا تكفيك استعارته. عليك أن تقتنيه.. فإن عزّ الكتاب في المكتبات، فإن نسخة "فوتي كوبي" تكلفك، مع التجليد، 40 شيكلاً.. يا بلاش! هناك شيوع في ظاهرة النسخ لدى مثقفي رام اللّه، والظاهرة ذاتها ذات دلالة على عودة للتمحيص في كتب التراث الديني والتاريخي والاجتماعي. المهتمون بالتنوير، أو علاقة الشرق بالغرب، هم أنفسهم تقريباً المهتمون بمدارس الأدب والنقد والشعر، والفن والمسرح والسينما الحديثة. الآن، يسدون ما كان ينقصهم في ثقافتهم، وما يعينهم في السجال مع الأصوليين والسلفيين. أذكر أنه كان مما يعيب العلمانيين المصريين أيام جمال عبد الناصر الضعف الكبير أو المحدود في ثقافتهم التراثية.. وما لبثوا أن تداركوه لاحقاً، واستفادوا من درايتهم بالمنهج العلمي لمقارعة المفكرين السلفيين الحجة بالحجة. الرصافي، وهو مسلم سني، أنهى مخطوطته في بلدة الفلوجة العراقية، وذيلها يوم 5 تموز 1933 وأخيراً رأت النور العام 2002. السطر الأول يبدأ هكذا "محمد أعظم رجل عرفه التاريخ، أحدث في البشر أعظم انقلاب عام في الدين والسياسة والاجتماع، وقد أوجد هذا الانقلاب بواسطة نهضة عربية المبتدأ عالمية المنتهى".. وبقية الكتاب تجعل الرصافي واحداً من كبار "المفسرين"، على قاعدة أركان الرواية الأربعة. الناس تعرف، مثلاً، أن الرصافي هو الذي ترجم "رباعيات الخيام" إلى العربية من الفارسية شعراً عمودياً، وبعضهم يعرف أنه كان عضواً في "مجلس المبعوثان" العثماني في أستانبول، فإذا أضفنا اشتغاله في التدريس معظم حياته، وممارسته الصحافة، أمكن النظر إليه كعلاّمة موسوعي في معايير زمانه.. وكل هذا كان بعض زاده في مؤلفه الثري الذي رأى النور، على أمل أن يرى مؤلفه الثاني حول "النظام الاجتماعي للدين اليهودي" النور بدوره. * * * كتاب الرصافي جدير بالاقتناء مثل "أمهات الكتب"، فهو يفسّر لك، في أمور الدين، كيف صارت عبارة "بكرة درسنا في الجغرافية كذا.." .. إلى هكذا "بكرة ما في درس جغرافية"؟ "الحرب خدعة".. ولا يجوز للرسول أن يكذب.. وهكذا، سأل الرسول وصاحبه، وقد تخفيا، أحد الأعرابيين عن نوايا المشركين، فقال: "لا أخبر حتى تخبرا" وقالا: "لا نُخبر حتى تُخبر". فقال الرسول: "نحن من ماء" ويقصد "ماء الرجال".. ففهم ذاك أنهما من العراق.. فأفصح ولم يفصحا! "الايام"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تُفيد العلم ولا تُفيد الظن   مصر اليوم - تُفيد العلم ولا تُفيد الظن



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon