قضم وضم وهضم .. و"قشرة ثوم"!

  مصر اليوم -

قضم وضم وهضم  وقشرة ثوم

حسن البطل

علينا ومعنا، يسوق الصحافيون الإسرائيليون حكماً وأمثلة عامية فلسطينية (وعربية!) أما نحن، فلا نستطيع مجاراتهم بالمثل، لأن الموروث الفلسطيني (والعربي) ضارب في القدم .. بما فيه السباب والشتائم العربية التي يتشاتمون بها! بماذا نجاريهم؟، هم يقتبسون ما شاؤوا من التوراة والتلمود والهالاخا، ونحن نقتبس من القرآن والسنة والحديث. هناك لدينا اقتباسات من الشعر العربي، قديمة وحديثة، وهم يقتبسون من شاعرهم بيالك مثلاً .. أو جنرالاتهم! مع ذلك يعجبني في اقتباساتهم، ربما من "اليديشيه" ما يعني تفاهة الشيء، وقولهم "قشرة ثوم" كناية عن قولنا "حبر على ورق". الاستيطان اليهودي ليس حبراً على ورق، ولا "قشرة ثوم" ومن يسافر الى نابلس، مثلاً، سيرى سلسلة أضواء متصلة للمستوطنات والطرق الواصلة بينها واليها، بما يذكرنا بالجدار الفاصل.. هذا أمن واستيطان "مجاكرة"! يعمل الاستيطان اليهودي وفق آلية منهجية: قضم وضم وهضم، سواء قبل إقامة دولتهم (دولة إسرائيل) او بعدها (دولة أرض - إسرائيل)! أحيانا، يسبق الضم القضم والهضم ويمهدان له، كما في قانون "ضم" القدس و"توحيدها" وأحياناً يسبق القضم كما في قانون "ضم" الجولان.. والآن "ضم" الأغوار! العالم لم يعترف بضم القدس الشرقية، ولا بضم الجولان السوري .. ولن يعترف بضم الأغوار. صحيح ان إسرائيل أوجدت كتلاً استيطانية صارت "واقعية" حسب الاعتراف الأميركي، لكن الرد كان "مبادلات" أرضية. يقول وزير العلوم والتكنولوجيا يعقوب بيري (حزب يوجد مستقبل" أن ثمن الكتل والتسوية السياسية هو تخلي إسرائيل عن ٤٪ - ٨٪ من أراضيها، ونقل ربع المستوطنات وسكانها الى "الكتل". هل حسمت إسرائيل الأمر "بضم" القدس الشرقية والجولان؟ أم أن مستقبلهما مطروح للنقاش والتفاوض والتسوية؟، كم مرّة فاوضت إسرائيل سورية على إعادة الجولان مقابل شروط سلام لم تقبلها سورية للأسف (والآن تدفع الثمن حرباً أهلية مدمرة). إن مشروع قانون بضم الغور الى إسرائيل ليس أكثر من "قشرة ثوم" ولن يجتاز القراءة الاولى في الكنيست بكامل هيئتها، ولو وافقت عليه لجنة وزارية للشؤون التشريعية، وكما سقط مشروع "برافر" لتهويد النقب، ومشروع موافقة ٨٠ عضو كنيست على أي انسحاب من الضفة .. ضم الأغوار لن يمر. اعتادت إسرائيل أن تقيم بؤرة مستوطنة باعتبارها "رداً صهيونياً" على مقتل مستوطن، أو جندي، او تعلن مشروعاً للتوسع الاستيطاني مع كل خطوة او حركة سياسية، كما فعلت مع مشروع "رامات شلومو" وقت زيارة نائب الرئيس الأميركي جون بايدن، أو عطاءات بناء مع كل تحرير دفعة من أسرى ما قبل أوسلو. هذه المرة، قفزة ضم كبيرة مع زيارة عاشرة لجون كيري. ليست مستوطنة جديدة، ولا حياً استيطانيا جديدا، بل "منطقة" تشمل مستوطنات الغور والطرق الواصلة بينها والمؤدية إليها. هذه "مكافأة" على أفكار كيري الخاصة بأمن إسرائيل في الأغوار، وخلط بين "حدود الأمن" و"حدود الاستيطان" و"حدود السيادة" وتعطي مبرراً للرفض الفلسطيني لترسيم حدود أمن إسرائيل قبل ترسيم حدود دولة فلسطين، وقول ابو مازن الحاسم "ولا جندي إسرائيلي" و"لا مستوطن يهودي". مشروع الضم الجديد سيؤدي الى أزمة صغيرة في الائتلاف الحكومي، والى سحب المشروع من مصادقة الكنيست بكامل هيئتها، لكنه سيؤدي الى أزمة في المفاوضات، وأخرى أكبر في مشروع كيري لاتفاق مبادئ انتقالي. كان وزير الحربية، الجنرال موشي يعلون، قد قال: لا يوجد شريك فلسطيني في "حل الدولتين" وردت عليه صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها: لا يوجد شريك إسرائيلي في مشروع الحل بدولتين .. وكان مصدر أوروبي قال إن الاتحاد الأوروبي سيلقي على إسرائيل بمسؤولية فشل مشروع كيري. عشرون جلسة تفاوض وعشر جولات لكيري.. واللعبة التفاوضية هي: أحرجه لتخرجه .. وإسرائيل تنتظر ان يرفض ابو مازن مشروع كيري، وأن ينسحب من المفاوضات. أبو مازن تعهد بتسعة شهور تفاوضية، وبعدها "لكل حادث حديث" والاتهامات الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية بتشجيع "الإرهاب الشعبي" و"التحريض" لا تعتبر شيئاً مذكوراً أمام مشاريع القضم والضم والهضم الإسرائيلية. التزام نتنياهو بمواعيد تحرير الأسرى مع الأميركيين دلالة على قابليته للموافقة على مجمل مشروع كيري .. وإلاّ انفرط عقد ائتلافه الحكومي. الاستيطان ليس "قشرة ثوم" بالتأكيد لكن ضم القدس والجولان والأغوار هو كذلك. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضم وضم وهضم  وقشرة ثوم قضم وضم وهضم  وقشرة ثوم



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon