كيري: ضربتان على الحافر وضربة على السندان!

  مصر اليوم -

كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان

حسن البطل

محسوبكم من جيل شهد، طفلاً وحدثاً، مظاهرات شوارع عربية تهتف "يا عميل الاميركان" ثم أتخم بقراءات عن "الامبريالية الاميركية" .. الخ! ها أنا أشهد، كهلاً، سعي وزراء خارجية (ورؤساء) اميركيين بين فلسطين واسرائيل، والأهم من هذا، ما دامت ضجّة ثارت حول "الترتيبات الامنية" ان اربعة جنرالات اميركيين، من كيت دايتون، الى مايكل مور، وجيمس جونز .. واخيراً جون ألن، تولوا مواكبة امنية لوزراء الخارجية الاميركيين. من بناء قوات فلسطينية، بعد الانقلاب في غزة (قوات دايتون - حسب المعارضين) الى جون ألن وترتيباته الامنية، التي شكلت، في نظر الفلسطينيين، تراجعاً عن افكار سلفه جيم جونز. بفاصل اسبوع فقط بين جولتيه الثامنة والتاسعة، سيأتينا أكثر المسؤولين الاميركيين انهماكاً وتدخلاً، جون كيري في ذروة أول منخفض قطبي يضرب بلادنا والمنطقة. رجال الدفاع المدني، والاطفاء، والشرطة متأهبون لعاصفة يسمونها في لبنان "ألكسا" وفي فلسطين "عربين".. اما رجال السياسة في الجانبين فالاسرائيليون ينظرون الى نصف الكأس الملأى، والفلسطينيون الى نصف الكأس الفارغة! ماذا يلزم الصحافيين؟ ربما تلخيص لجولات كيري الثماني وتصريحاته، او اسلوب عمله وهو على غير منوال "ضربة على الحافر وضربة على السندان .." وبالعكس! في جولته السابقة ضرب على السندان الفلسطيني مرتين محذراً اسرائيل من علامات انتفاضة ثالثة، وعزلة دولية .. وما شابه. لكن في جولته الثامنة ضرب على الحافر الاسرائيلي مرتين، اي انحاز لرؤية الجنرال جون ألن (و٦٠ من خبراء الأمن والسياسة والبيت الابيض والمخابرات) على حساب رؤية سلفه جيمس جونز، القائلة بقوات اميركية - أطلسية في الاغوار. في الواقع، تقول ترتيبات جون ألن وفريقه ما تقوله السياسة الاستراتيجية الاميركية، وهو اولوية أمن اسرائيل على سيادة فلسطين، ودون حاجة لمتابعة "منتدى سابان" في اميركا وكلمة الرئيس اوباما، وحضور كافة وزراء الحكومة الاسرائيلية (بمن فيهم المرذول افيغدور ليبرمان). تولى الجنرال كيت دايتون بناء قوات امنية فلسطينية للأمن الجاري (الداخلي) أما الجنرال جون ألن وفريقه، فيرى ان إعداد هذه القوات لتأمين الاغوار يتطلب فترة زمنية تتراوح بين ٤ - ١٠ سنوات؟ اذا كانت خطة كيري المعلنة لمفاوضات خلال (٩) شهور هي الوصول الى اتفاق شامل لجميع قضايا الخلاف، فإن الترتيبات الامنية المقترحة قد تعني دولة فلسطينية محتواة اسرائيليا: أمنيا وسياسيا واقتصاديا، او "دولة تابعة" استعارة من "اقتصاد فلسطيني تابع" للاقتصاد الاسرائيلي القوي. هكذا، من هتافات قديمة "يا عميل الاميركان" الى اعادة اكتشاف فلسطيني للبارود والعجلة والكبريت، اي ان الاميركان ليسوا "وسطاء نزهاء"! سوف ننتظر ختام جولة كيري التاسعة لنرى هل هناك "تقدّم" (كما قال في ختام جولته الثامنة) في موضوع الترتيبات السياسية، اي حجم الانسحاب التدريجي الاسرائيلي من "معظم" الضفة، وربما توضيح موقف الادارة من ترسيم الحدود، وموقف اوضح من مساحة التبادلات الارضية شرقي وغربي الخط الاخضر - الجدار العازل. يقول الرئيس اوباما إن على الفلسطينيين ان لا يتوقعوا تلبية كل مطالبهم دفعة واحدة، او على دفعات متقاربة بالاحرى، ماذا يعني هذا؟ لن تكون مهلة الشهور التسعة يلد الحل الاميركي بعدها طفل الدولة، علماً اننا سندخل قريبا الشهر السادس من "الحمل" (المفاوضات) وفيها تتكون، عادة، ملامح الجنين الذي سيولد طفلاً. المسألة أبعد من "ترضيات" امنية اميركية لاسرائيل بعد الاتفاق الدولي السداسي المؤقت مع ايران وقبوله ايران "دولة حافة نووية" وتجميد فلسطين "دولة حافة سيادياً". كم قيل ان اسرائيل هي الولاية الـ ٥١ في الاتحاد الاميركي .. والبرهان: تجميد التسليح الاميركي لمصر، لكن تعزيز التسليح الاميركي لاسرائيل .. حتى دون "تجميد الاستيطان" .. ومع تجميد تفاهم اطلاق سراح اسرى ما قبل اوسلو؟! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon