الجنرال "ماتي" كما عرفته ؟

  مصر اليوم -

الجنرال ماتي كما عرفته

حسن البطل

قرية الطيرة جنوباً ومستوطنة "كريات موتسكين" شمالاً، وكلاهما صارتا ضاحيتين لمدينة حيفا. هو، الجنرال متتياهو بيلد (ماتي) ولد في المستوطنة، وأنا ولدت في القرية. على فنجان قهوة، في فندق فلوخسينا ـ نيقوسيا، التقينا. ذهبت إليه بعد قراءة سيرته في كتاب "ضباط الجيش الإسرائيلي" الصادر عن "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" مع زميلي طلعت موسى، وهو مع صديقته داليا. طيرة حيفا .. قال؟ نعم ولدت قبل قيام إسرائيل. هل تحمل أمك "مفتاح"؟ كذبت وقلت: نعم، لعله اكتشف الكذبة، لأنه حارب ضد أبي وإخوتي وأعمامي وشباب بلدتي، في السيطرة على آخر موقع عربي على الساحل الفلسطيني. المقاتل "ماتي" صار أهم جنرال في جيش إسرائيل، قبل حرب 1967، بعد رئيس الأركان، وأكبر المدافعين عن شن حرب حزيران 1967، لكنه بعدها، مباشرة، كان من دعاة إخلاء الأراضي المحتلة. قال: النتيجة لهذا الانتصار هي عقد سلام مع الشعب الفلسطيني، وقيام دولتين في أرض فلسطين ـ إسرائيل. لسانه العربي طلق، ولهجته فلسطينية، فقد ولد قبلي بـ 14 سنة، ومن ثم فإنني أكبر من ولده ميكو مؤلف كتاب "ابن الجنرال: رحلة إسرائيلي في فلسطين" الذي قدمته "الحياة" اللندنية وأعادت "الأيام" النشر في 29 أيلول. في فندق فلوخسينا القبرصي عقد 1992 مؤتمر دولي حول الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، بينما كانت تدور مفاوضات الردهة في وزارة الخارجية الأميركية، التي انتهت إلى مفاوضات سرية في مفاجأة أوسلو، حضرت المؤتمر ياعيل دايان و"ماتي"، ومفكرون من الجانبين ومعنيون بحل الصراع بعد مؤتمر مدريد. كنت أعرف أن الجنرال أكثر من "مستعرب" فهو عاكف على ترجمة عبرية لكتاب زميلنا في المجلة، الأديب والشاعر الكردي ـ السوري سليم بركات "فقهاء الظلام" ولغته صعبة حتى على أهل العربية. سألت الجنرال المتقاعد، المريض بالسرطان، أسئلة ما قبل أوسلو، لأعاني جوابها بعدها، لكنه مات بعد أوسلو بشهور قليلة، ربما وعلى "وهم" بأن حلمه في السلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي قد لاح. الأسئلة الثلاثة هي : لماذا أقمتم دولتكم على ساحل فلسطين، وحطّمتم بذلك العمود الفقري لشعب البلاد، بينما تقولون إن "يهودا والسامرة" هي موطنكم؟ سنظل نتطلع إلى الساحل الأزرق، وأنتم إلى "الجبال الزرقاء" كما تبدو تلال الضفة من الساحل. قال: جوابي الفكري أن الصهيونية حركة علمانية، وجوابي العسكري أن دولة على الساحل مفتوحة على أوروبا للمدد وربما للفرار. قلت: كيف الحل إذاً؟ قال: لا يمكن نقل دولة إسرائيل إلى الضفة ونقل دولة فلسطين إلى الساحل، لكن يمكن عقد سلام بين شعبي البلاد وإقامة دولتين لهما. قلت: حكمت يهود العالم شعوب ودول وإمبراطوريات، وأنتم لم تحكموا سوى فلسطين وشعبها الذي حكمته من قبلكم دول وإمبراطوريات عديدة. قال : نعم. قلت : كانت يد العرب والمسلمين هي العليا في الأندلس المشتركة، وكان هذا زمانكم وزماننا الذهبي.. والآن يدكم هي العليا في فلسطين دون أن يتحقق السلام. لماذا لا تكون يدنا هي العليا في فلسطين! كأن يكفيكم حكم ذاتي في فلسطين لا دولة في هذا المحيط العربي ـ ربما بذلك نستعيد الزمن الأندلسي من جديد! أنهى بيلد النقاش بقوله : لنشرب القهوة، قلت : هل نشربها في حيفا؟ قال: "مْطَوّلة" وفي اختتام المؤتمر كانت حفلة، وكان بعض قادة "راكاح" على طاولة أخرى ثالثة بين طاولتنا وطاولة الجنرال بيلد وجليسه مرعي عبد الرحمن "أبو فارس" مسؤول العلاقات الدولية في حركة فتح ـ سابقاً. لقاء بالأحضان والقبلات الحارّة مع هاشم محاميد، جعلت بيلد يسألني: هل التقيتم من قبل؟ قلت: لا. قال: كل هذا الودّ مع قادة في عرب إسرائيل؟ نحن شعب واحد ـ قلت. أطرق الجنرال مفكّراً وقد هزّ رأسه. فيما بعد، علمت من "أبو فارس" رأي الجنرال بي: صديقك مليء بأفكار مهمة.. وفيما بعد، حصلت مفاجأة أوسلو، وتلقّى طلعت مخابرة من حيفا: نعم.. الآن سنشرب القهوة في حيفا.. تعالوا؟ للأسف، لم نشرب القهوة في حيفا، فقد كانت جولة نهار يوم بين باقة الغربية وحيفا وترشيحا.. وفي زيارة أخرى لحيفا، كان الجنرال قد قتله السرطان، بعد أن أنجز ترجمة "فقهاء الظلام". حيفا بيني وبين الجنرال، و"المجدل/ "أشكلون" بين زوجة ابن الجنرال، ميكو، وشيخ فلسطيني في غزة. مقاتل النخبة ميكو على خطى والده، وإلى أبعد من خطاه في كتابه، حتى خطب في جلسة مشتركة لمجلس العموم واللوردات البريطاني: "لا حق لإسرائيل يهودية في الوجود" قال، وفكرته: دولة علمانية واحدة وديمقراطية ذات حقوق كاملة لجميع رعاياها. يعيش ميكو في أميركا ويحمل جنسيتها، وعلاقته مع الفلسطينيين هناك أوثق من علاقته بيهود أميركا. كتابه "متعة ما بعدها متعة" لأنه مزيج من التاريخ والسيرة الذاتية، وقدمت للكتاب الأديبة الراقية أليس والكر. حسن البطل نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجنرال ماتي كما عرفته الجنرال ماتي كما عرفته



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon