سداسيات ثأر أكتوبر : أيام، سنوات.. وساعات !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سداسيات ثأر أكتوبر  أيام، سنوات وساعات

حسن البطل

في أكتوبر الأول كنت في بغداد، محرراً في إذاعة فلسطين، وفي أكتوبر الأربعين صرت مواطناً في فلسطين. أربعون حولاً نصف العمر أو أكثر، أو عمر صحافي كامل؟! على كثرة ما قرأت بين الأكتوبرين، زادني الرئيس حسني مبارك، قائد سلاح الجو والدفاع الجوي في حرب أكتوبر بمعلومة، وصحافي إسرائيلي بمعلومة أخرى. على خمس حلقات نشرت "الأيام" نقلاً عن "الوطن" المصرية ما سمته "مذكرات" القائد المصري، وهي، مهنياً وبالأحرى "شهادات" زبدتها أن 220 طائرة قاصفة ومقاتلة و80 طائرة حماية شاركت في ضربة الساعة الثانية من ظهر 6 أكتوبر، وزبدة المعلومة أن خسائرها كانت 1% وجدواها كانت 95%، واستمرت ست ساعات. ست ساعات نتيجة عمل ست سنوات بين "سداسية" أيام حرب حزيران 1967 وأكتوبرية تشرين الأول 1973، وخلالها أعاد ناصر بناء جيش بلاده من مستوى الكتيبة إلى مستوى الفرقة، مع تمرين و"مثابة" كما يقول العراقيون في "حرب الاستنزاف" بدءا من آذار1969، وفي نتيجتها كان جيش مصر مستعداً لحرب ثأر حرب الأيام الستة من العام 1971 (لولا "ضباب" الحرب الهندية ـ الباكستانية). في أوانها، أعطاها المصريون اسماً دينياً إسلامياً، حرب 10 رمضان، وللآن يعطيها الإسرائيليون اسماً دينياً "حرب يوم الغفران"، والسوريون "حرب تشرين" (المعلومة الإسرائيلية الجديدة تنفي تعمد اختيار "يوم الغفران" اليهودي لتكون "المفاجأة" تامة، بعد حرب تضليل مصرية ناجحة، ومناورات سياسية مثل اقتراح الرئيس السادات فتح قناة السويس إذا انسحبت إسرائيل إلى الممرات. المعلومة الإسرائيلية مبنية على سؤال صحافي إسرائيلي إلى محمد بسيوني، العسكري والدبلوماسي، وأول سفير لمصر لدى تل أبيب: لماذا تحديد يوم الغفران و6 أكتوبر لهجوم الثأر؟ قال البسيوني: الأمر يعود إلى حركات المد والجزر في قناة السويس، فقال الصحافي الإسرائيلي: لو اخترتم يوماً آخر لكانت الهزيمة الإسرائيلية تامة. لماذا؟ لم تكن وسائل الاتصال لاستدعاء الاحتياط الإسرائيلي سريعة كاليوم، وبالتالي كانوا في عطلة ببيوتهم، وفي غير ذلك اليوم، كانت الخسائر الإسرائيلية ستكون رهيبة في الجنود (غير أن دايان قال: "الهيكل الثالث" انهار، أو انهارت أسطورة الجنرال الأعور، بطل حرب الأيام الستة 1967. في السادس من أكتوبر بعد ست سنوات. مبارك، قائداً جوياً، كان معنياً بالثأر من قائد سلاح الجو الإسرائيلي في حرب 1967. يتحدثون عن إعادة كتابة التاريخ، أو عن إعادة الاعتبار لشخصيات تاريخية إشكالية، وفي إعادة كتابة تاريخ حرب أكتوبر أضاف ويضيف الإسرائيليون والمصريون جديداً، عسكرياً وسياسياً ودبلوماسياً. هل بعد أربعين عاماً لا بد من إعادة الاعتبار للبطل السياسي لحرب أكتوبر، محمد أنور السادات، صاحب المفاجأتين بالتخطيط والجرأة على شن الحرب، وبالشجاعة على زيارة القدس وتوقيع معاهدة الصلح في كامب ديفيد مع مناحيم بيغن؟ ظلم الرئيس السادات مرتين، الأولى في خوض "حرب تحريك" لا "حرب تحرير" الأرض العربية المحتلة، بعد حرب عربية أولى ومنسقة، والثانية في عقده سلاماً منفرداً. في النقطة الأولى رأت الجنرالية المصرية أن ليس في طاقة الجيش المصري تحرير سيناء بأكملها، لكنها قبلت ادعاء الجنرالية السورية بالقدرة على تحرير الجولان بضربة عسكرية.. ودون اتفاق سلام! في النتيجة؟ سير الحرب كان لصالح الجنرالية المصرية، التي دفعت ثمن قصور الجنرالية السورية. النقطة الثانية: لماذا صلح منفرد بعد حرب منسقة؟ لأن الشركاء العرب في الحرب، وبخاصة السوريون، رفضوا الذهاب إلى مؤتمر ميناهاوس في القاهرة، حيث رفعت أعلام الدول المشاركة، بما فيها العلم الفلسطيني، وقال السادات: إما سلام شامل وإما لا سلام. ثمة مظلوم عسكري مصري آخر، هو المشير عبد الغني الجمسي رئيس الأركان لأنه ذهب إلى خيمة الكيلومتر 101 للتفاوض مع الجنرال ووزير الإعلام أهارون ياريف حول فصل القوات. يروي ياريف كيف كسب الجمسي احترامه بعد أولى جولات المفاوضات، حيث قام الجيش الإسرائيلي بإبرار جوي خلف الكيلومتر 101 على جبل عتاقة، واقترح ياريف الخروج من الخيمة، أو نقلها إلى ما بعد جبل عتاقة، فأجابه الجمسي: هذه عملية تلفزيونية لا جدوى منها.. لنعد إلى الخيمة ونستكمل التفاوض! في المقابل، اعطى العرب دور بطولة الحرب إلى رئيس أركان الجيش الذي أقاله السادات، سعد الدين الشاذلي، الذي اقترح الانسحاب من غربي القناة، لتدمير قوات الثغرة (ثغرة شارون) شرقيها، الأمر الذي رفضه السادات لأسباب رآها وجيهة، ومنها أن أميركا باشرت، بعد يومين من الحرب، في مدّ جسر جوي إلى العريش، بينما لم تكن مصر تنتظر جسراً جوياً من موسكو ـ بعد إخراج خبرائها العسكريين من مصر قبل حرب أكتوبر، كجزء من التضليل الاستراتيجي. مصر، وحدها، تحيي ذكرى حرب أكتوبر، بينما بقية الشركاء العرب في هذه الحرب غارقون في مشاكلهم الداخلية. جيش ما بعد حزيران 1967 هو الذي انتصر في أكتوبر 1973، لأن ناصر أعاد بناء الجيش من مستوى الكتيبة إلى مستوى الفرقة. *** قال توفيق زياد : "كان العبور مقدساً ومقدساً يبقى/ وكان مقدساً ومقدساً يبقى الثمنْ"/ جميع أساطير العهر البشري عن الشعب الأرقى والشعب الأدنى انهارت في نصف نهار". نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سداسيات ثأر أكتوبر  أيام، سنوات وساعات   مصر اليوم - سداسيات ثأر أكتوبر  أيام، سنوات وساعات



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon