موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر!

  مصر اليوم -

موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر

حسن البطل

سيذكّرك عشرون أديبا، ومائة مثقف.. ان كنتَ نسيتَ اسم مؤلف "موت عامل متجول".. وعليك ان تنسى المؤلف والرواية وقراءها ايضاً؟! في يوم من هذا الاسبوع، مات عامل بسيط (في الاصل)، وعتال غير بسيط (في رواية الحصار). كل العابرين - على لأي وعلى عجل - لممر سردا يعرفون العامل - العتال جمال.. من بيرزيت. يقول الكل، من عارفيه اصلاً، ومن تعرفوا عليه بين حاجز وحاجز، إنه طيب القلب، طيبة مفرطة، او انه بسيط العقل.. فمن غيره، وقلة ممن تقطعت بهم سبل رزق عيالهم، يمارسون نقل قوت الناس، على عربات بائع متجول؛ بائع يستلّ رزق عياله من صراخ الجنود على "المتسللين"؛ وصراخ المنتظرين على الجنود .. وصراخ الجميع على عمال النقل! في أيام بعينها تغدو المسافة بين حاجزين كأنها "حقل ألغام". لا تنفجر بين اقدام المتسللين تحت عيون الجنود المتربصة او بخداعها، بل رصاصات "طائشة" لانها قد تصيب مقتلاً مقصودا، وقد تصيب مقتلاً غير مقصود. هل طلقة في الجبين، بين العينين بالضبط، هي "طلقة طائشة" نقلت العامل - العتال جمال من دفع عربته، ذات العجلات المطاطية، بقوة قدميه (يعرج على احداهما).. إلى الموت؟! على سرير ما، في غرفة ما، من مستشفى رام الله يرقد العامل - العتال جمال على سرير"الموت السريري". عامل في الثلاثين ترك ثلاثة من عياله بلا معيل. * * * يقول الاطباء (تباً للأطباء) ان لا تنام على قهر، ولا تغالب نوم التعب. يقول اطباء الحرب ايضا، لا تجعل جريح الحرب ينام قبل ان يسترد ما فقده من دم نازف. قد ينسيك القهر فضيلة الصبر، فكيف لا ينسيك الجنود نصيحة الطبيب؟ الثامنة مساءً، يوم السبت، اخذتني "سنة من نوم" القهر، بعد ان استنزف الحاجز ذخيرة الصبر كلها: نوم منقطع تسلمك صحوته الى نوم اكثر تقطعاً.. ربما لأن الساعة البيولوجية لا تعترف بنوم القهر في الثامنة مساء.. لرجل كهل يراود السهر حتى الفجر. حشد من الناس، مئات منهم، يراوغون صبر الجنود تحت خوذاتهم. مجنزرة وعربة جيب والجنود يلجمون حركة الناس بمدفع رشاش.. عبثاً. ببنادق واصابع على الزناد.. عبثاً. بقبضة تلوح بقنبلة صوتية.. عبثاً، واخيراً بمطر من قنابل الغاز .. تبعثر الجمهور شذر مذر! لعبة خطرة بين "سد" ركيك من الحديد والجنود، وضغط شديد من الجمهور.. واخيراً، يفتح الجنود ثغرة بسيطة.. ثم يغلقون موجة العبور الثانية بمطر من قنابل الغاز. العروس الشابة تنتظر، و"الزفة" تنتظر معها. ومعهم تنتظر باقات ورد في ايديهم. الأم التي تحمل طفلا بذراع وتمسك بيد طفل آخر. تنتظر. المريض الذي يلوح لجنود المجنزرة بصور اشعة X ليعطوه اذن المرور. .. ايضاً، العجوز الشجاع، والمثقف الذي يجادل الجنود بالانكليزية، بالعبرية، وبالروسية. وبالبلغارية ايضا. .. وعلى الخصوص عمال نقال المتاع، الخضراوات، الزجاج ايضا، وحتى حديد حمايات النوافذ. هؤلاء اكتسبوا نوعا من "حق العبور".. الى ان صادرته منهم رصاصة بين عيني العتال جمال. * * * "الجيران" مسلسل تلفازي استرالي كوميدي. اما الجيران في مسلسل عبور الحاجز، فأمر آخر يتراوح بين الميلودراما والتراجيديا. الجار الذي يمنعونه عن مصلحته اليومية في "الحسبة"، ويسمحون لولده اليافع. انه يلعب "الشدة" مع الجيران، ويتابع توجيه النصائح "البلفونية" الى ولده. قد يرسب الولد في امتحاناته بين ادارة مصلحة ابيه وبين استذكار دروسه. الجار الشاب، الذي ينتظر مولودا ذكراً ثانيا بعد مولودته الانثى.. ولا يثق بجنود الحاجز اذا جاء المخاص امرأته، تقيم الزوجة لدى ذويها، ويجازف الزوج، مرة في الاسبوع - خاصة يوم الجمعة - بزيارتها.. انه يلعب "الشدة" مع جاره، ويرد على ثغاء ابنته على الهاتف : "تعال يا بابا". الجار الشاب الآخر، الذي لم يدفع ايجار شقته (لأن الرواتب تأخرت الى الغاية)، اضطر لارسال زوجته وولديه الطفلين الى قرية والده. الجار الطبيب الذي نقل بيته من المدينة الى القرية هربا من الحرب، ثم نقل بيته من القرية الى المدينة هربا من مشقات عبور الحاجز. الجيران من طلاب جامعة بيرزيت، الذين لا يعبرون الحاجز، ولكن لا ينقطع سؤالهم عن اهلهم المحاصرين في جنين، او سؤال اهلهم عن حالهم في الحصار. يقول أحد الجيران: كم انقلبت الآية؟ كنا، في الانتفاضة الاولى، الذين نغلق الطرق امام الجنود بالحجارة .. وكان الجنود يحاولون فتحها. العائلة الفلسطينية هي الخلية الاكثر صلابة في هذا الشعب. لكن، في هذا الحصار صارت الخلية الاكثر مرونة .. والأكثر تفككاً. نقلًا عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon