.. والآن "المطرقة المتأهبة"

  مصر اليوم -

 والآن المطرقة المتأهبة

حسن البطل

يقولون عن فول الصويا إنه لحم الفقراء، فهو يحوي ٦٥٪ من البروتين، ويقولون عن السلاح الكيماوي انه السلاح الذري للفقراء. إسرائيل أجهضت مفاعل تموز العراقي، ثم بدايات مفاعل "الكبر" السوري، وحاولت مع أميركا إجهاض مفاعل بوشهر الإيراني السلمي والآن مفاعل "ناتنز" العسكري؟ مع مشروع القنبلة الإيرانية، والمخزون الكيماوي السوري، وصواريخ حزب الله، كان ما يسميه الغرب "محور الشر" في الشرق الأوسط، على عتبة إدراك التوازن الاستراتيجي مع إسرائيل وقنابلها النووية، وسلاحها الكيماوي. في وقت ما، بعد اندلاع الثورة - الفوضى السورية، صرحت دمشق أنها لن تستخدم الكيماوي ضد شعبها، لكن لن تتورع عن استخدامه دفاعاً عن النفس إزاء اعتداء خارجي. كانت هذه اول مرة تعترف فيها سورية بما تعرفه الدول الكبرى ومخابراتها، وهي ان مخزون سورية الكيماوي هو الأكبر في العالم الثالث، خارج الدول الكبرى النووية. هل استخدم بعض عسكريي النظام السلاح الكيماوي لإجهاض هجوم الثوار على دمشق، ام استخدمته بعض قوى المعارضة لاستجرار تدخل اجنبي؟ هذا سؤال جوابه يتراوح بين البينات والشبهات؟! ستذعن دمشق لتفاهم بوتين - اوباما، ولاعلان لافروف - المعلم، وللمقترح الروسي - الايراني، وتتجرد من ترسانتها النووية، بدءاً من رقابة دولية عليها، الى رقابة دولية على تدميرها داخل سورية، او نقلها لتدميرها خارجها. بوتين يخوض في سورية "ثأر برلين" او يرد على "الخديعة" الغربية في ليبيا، وعلى "عجز" الاتحاد السوفياتي عن إنقاذ حليفه العراقي، وقت انهيار الاتحاد السوفياتي، مستغلاً مفاعيل الورطة الأميركية في أفغانستان والعراق، كيف ولماذا؟ المنطق الروسي سليم، وهو: سورية الحليفة أهم من نظامها، وهذا اهم من رئيس النظام .. والاهم من كل هذا ان يبقى لروسيا مرسى في "المياه الدافئة" في طرطوس، وهذا مبدأ استراتيجي منذ الإمبراطورة كاترينا. يقولون ان تدمير الكيماوي السوري عملية مكثفة ومديدة على مدى سنوات، وتحت رقابة دولية صارمة.. هذا اول تفاهم روسي - أميركي على حلحلة مشكلة داخلية وإقليمية ودولية متفجرة، او الأمر لعبة شطرنج تترك طرفي الصراع السوري يلعبان بالبنادق، بينما تحرك موسكو وواشنطن الوزير والقلعة وربما الشاه - الملك. من الواضح ان الأسد لن يكون رئيساً لسورية في العام ٢٠١٤، لكن بلاده ستبقى حليفة لموسكو. ما الذي يجب ان يعنينا من "إخصاء" سلاح استراتيجي سوري؟ انه مصير آلاف مؤلفة من علماء وخبراء الكيمياء السوريين الذين اشتغلوا عشرات السنين على تطوير هذا السلاح في معاهد البحوث. كيف سيتم "التخلص" منهم؟ بعضهم بالاغتيال الواضح او الغامض، كما جرى لعملاء عراق صدام حسين، او جرى للعلماء الالمان والمصريين الذين اشتغلوا قبل حرب حزيران ١٩٦٧ على تطوير الصواريخ، او اغتيال العالم جيرالد بول صاحب فكرة المدفع العراقي العجيب. بعضهم الآخر سيتم استمالتهم للعمل في مختبرات دولية اميركية او روسية، لانهم وصلوا درجة من الخبرة العالية، وأخيراً بعضهم الثالث ستفرض عليه رقابة دولية صارمة. الرسالة الأميركية لسورية تم التقاطها في طهران حول مشروعها النووي حتى لا يتجاوز العتبة او "الخط الأحمر" رغم محاولات التحصين الإيرانية بالتراجع عن "نفي الكارثة" اليهودية، واعتدال الرئيس حسن روحاني، وتهنئة يهود بلاده والعالم بالسنة العبرية الجديدة. حققت موسكو، لأول مرة منذ انهيار جدار برلين والمنظومة الاشتراكية عودة مبدئية الى دور القطين كما زمن الحرب الباردة، لكن مع زمن التسويات، التي تذكر بتسوية صواريخ روسية في كوبا ١٩٦١ بين خروتشوف وكندي. هل تم العدول عن "الضربة"؟ كلا، لكن صارت الخطة هي "مطرقة متأهبة" أميركية أنهت، عملياً، التهديد السوري باستخدام الكيماوي ضد قوى خارجية، وبالطبع ضد المدنيين. والخلاصة: مظلة عسكرية أميركية لصالح إسرائيل، ومظلة سياسية روسية لصالح سورية .. لكن؟ ماذا لو طالبت أميركا ان تتخلص سورية من درعها الصاروخية، بينما تعزز إسرائيل ذراعها الصاروخية ودرعها الصاروخية؟ الأمر يتوقف على نتيجة نقلات "البيادق" بين جيش النظام ومعارضيه، فإذا مالت الكفة لصالح النظام، ستطالب أميركا بوقف استخدام الصواريخ ضد الثوار ومناطق سيطرتهم. هذه عملية نزع سلاح متدحرجة، قد ترافقها عملية سياسية متدحرجة ايضاً لترتيب النفوذ بين موسكو وواشنطن في المنطقة؟! نقلاً عن  جريدة الأيام

GMT 04:19 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بين عهد التميمي وحمزة الخطيب

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

GMT 16:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عيد الغطاس فى مصر

GMT 16:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كم تباعدت الدول العربية جغرافيا!

GMT 16:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

على طريق التهدئة

GMT 16:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

يحدث في مصر الآن

GMT 16:12 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

في الصميم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 والآن المطرقة المتأهبة  والآن المطرقة المتأهبة



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon