الدليل الظرفي في موضع الدليل الدامغ ؟

  مصر اليوم -

الدليل الظرفي في موضع الدليل الدامغ

حسن البطل

  هل تتذكرون "أعراض حرب الخليج" التي أصابت بعض جنود التحالف من غزاة العراق؟ مات بعضهم والبعض الآخر أصابته أمراض التسمم بقية حياته، والسبب؟ استخدام جنود التحالف "اليورانيوم المنضب" في قذائف مدفعية ضد المدرعات العراقية، لتسهيل اختراق دروعها. لم يتساءلوا، إلاّ قليلاً، عمّا حلّ بجنود المدرعات العراقية، ولا بالبيئة، لاستخدام سلاح نووي "مخصي" محرّم دولياً؟ بعض جوانب قصة غاز السارين في الغوطة الشرقية تذكر ببعض جوانب "اليورانيوم المنضب" سوى أن "عامل الشك" في الحالة الأولى غير موجود، وفي الحالة الثانية تستخدم أميركا "الدليل الظرفي" حول استخدام الغاز فعلاً، إلى "دليل دامغ" حول مسؤولية النظام في استخدامه. هناك ما يكفي ويزيد من أدلة سياسية تدين النظام، فقد استخدم العنف ضد انتفاضة مدنية سلمية، وتسبب في تفاقمها حرباً أهلية ثم إقليمية، قد تتفاقم دولية. لم يدرك أن النظام أهم من الرئيس، والدولة أهم من النظام، والشعب أهم من الكل. في استخدام الجيش العراقي الغاز السام في حلبجة الكردية كانت الأم الميتة إلى جانب طفلها الميت في مكان الموت ـ الجريمة. لا توجد شبهة في استخدام الغاز السام في الغوطة، لكن الاشتباه في الطرف الذي استخدم هذا السلاح. عندما تحصل جناية قتل، يقوم المحققون برسم دائرة طباشير حول مكان جسم الجريمة قبل رفعها، وعندما يحقق رجال السير في حادثة مرور، قاتلة أو غير قاتلة، يقومون "برسم" الحادثة قبل رفع السيارات، أو حادث الدهس مثلاً. صور ضحايا الغاز في الغوطة في معظمها كانت بعد نقل الجثث وصفّها، والتركيز على صفوف من الأطفال الموتى، وقليلاً حول رجال ملتحين تم صفّ جثثهم، بأكفانها وغير أكفانها. أين صور الأمهات الضحايا إلى جانب أولادهن الضحايا، ولماذا تم تخريب أو العبث بالأدلة؟ قد تكون الفوضى هي السبب، لكن التغطية الإعلامية للحرب السورية متوفرة أكثر بكثير من التغطية الإعلامية للحرب العراقية. ليس فقط أن كولن باول اعتذر عن تقديم "أدلة ظرفية" من "الفوتوـ شوب" لمجلس الأمن حول أسلحة الغاز العراقية، بل إن كبير مفتشي الأمم المتحدة، الأسترالي هانز بليكس حاجج بأن فريقه دمّر الأسلحة الكيماوية العراقية، بطرق فنية آمنة. الأدلة السياسية تدفع النظام السوري بالإدانة بلا شك، فهو قمعي، استبدادي، لكن ما يجري هو تحويل "دليل ظرفي" إلى "دليل دامغ" واستخدام "عامل الشك" ليس ضد الثوار بل ضد النظام. النظام شرّير والمعارضة أكثر منه شراً. ما هي المسألة؟ تجريد جيش النظام من سلاح ردع استراتيجي، ليس فقط في الأسلحة الكيماوية، بل في صواريخ أرض ـ أرض طويلة المدى، وكذلك أسلحة الدفاع الجوي المتقدمة. منذ وقت غير قصير تتحدث إسرائيل عن قنبلة إيرانية "مخلة بالتوازن" وعن صواريخ بحرية (ياخونت) مخلة بالتوازن، وعن تزويد حزب الله بأسلحة صاروخية أو أسلحة دفاع جوي مخلة بالتوازن؟ لا يوجد توازن بين قنبلة نووية واحدة إيرانية و100 قنبلة نووية إسرائيلية، والولايات المتحدة على عهدها بحفظ التفوق العسكري الإسرائيلي، كماً ونوعاً، على كل دولة عربية أو مجموعة جيوش عربية وإقليمية. منذ حرب أكتوبر 1973 أخلّ العرب قليلاً بالتفوق الإسرائيلي، وبدلاً من مجاراة سلاحهم الجوي بسلاح جوي إسرائيلي، لجؤوا إلى صواريخ الدفاع الجوي، وبدلاً من دبابات سورية تجاري الدبابات الإسرائيلية، وسلاح جوّي سوري يتحدى التفوق الجوي الإسرائيلي، لجؤوا إلى صواريخ السلاح الكيميائي لموازنة السلاح الذري وإلى صواريخ تنقل الحرب المستقبلية إلى عمق إسرائيل. فنياً، يمكن لضربة أميركية أن تدمر أسلحة الجو والصواريخ السورية، لكن لا يمكن لها تدمير السلاح الكيميائي لمحاذير عملية، بل يجب تفكيكه في أرضه، أو نقله إلى دولة أخرى، على غرار مشاريع نقل اليورانيوم المخصب الإيراني إلى روسيا مثلاً. ليس في طاقة سورية المنهكة أن تواجه حرباً داخلية وحرباً خارجية، ولا أن تستخدم بشكل فاعل حق الدفاع المشروع عن النفس. وما تقترحه أميركا بديلاً من الضربة، التي ستؤدي لانهيار الجيش ثم النظام ثم الدولة، هو الاستسلام السياسي، وقبول تجريدها من أسلحة الردع الاستراتيجية.. واستقالة رئيس النظام. كان الرئيس المغتر بنفسه بشار الأسد قد عيّر الرئيس مبارك بأنه من "اشباه الرجال". الرئيس مبارك تنحّى بعد عشرين يوماً من الانتفاضة، والرئيس الأسد ليس أمامه إلاّ التنحّي بعد أن تسبّب في خراب بلاده وجيشه. الدليل السياسي الدامغ تم إلصاقه بالنظام السوري، والآن يستخدم الدليل الظرفي الكيماوي كدليل دامغ عسكري.  

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

GMT 21:28 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ثقافتنا الوطنية

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدليل الظرفي في موضع الدليل الدامغ الدليل الظرفي في موضع الدليل الدامغ



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon