الجبير يؤكد أن إيران تواصل تهريب الاسلحة إلى اليمن بهدف استهداف المملكة العربية السعودية بن دغر يعلن عن موازنة اليمن لعام 2018م المحكمة الاتحادية العراقية تصدر قرارًا بعدم دستورية تعديل موعد إجراء الانتخابات النيابية مقتل قياديان في مليشيات الحوثي الانقلابية في مواجهات مع قوات الجيش اليمني شرق مدينة تعز جنوب غرب اليمن. رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي يرفض عقد جلسات البرلمان اليمني في العاصمة المؤقتة عدن ، ويهدد الحكومة الشرعية بعمل مسلح المجلس الانتقالي الجنوبي وقادة الحزام الأمني يعلنون رسميا بدء إسقاط الحكومة الشرعية في مدينة عدن جنوب اليمن، ودعم قوات طارق صالح. مسلحون مجهولون يغتالون الجندي عمرو عبده قاسم الحذيفي التابع للواء 22 ميكا الموالي للشرعية ، بمدينة تعز جنوب اليمن. مقتل سبعة من عناصر مليشيا الحوثي بمواجهات مع قوات الجيش اليمني شمال مديرية الخوخة في محافظة الحديدة غرب اليمن. طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية يشن غارتين على مواقع الحوثيين في مديرية صرواح غرب محافظة مأرب شرقي اليمن طيران التحالف يشن 5 غارات جوية استهدفت مواقع مليشيات الحوثي جنوب مديرية كهبوب في محافظة لحج جنوب اليمن
أخبار عاجلة

"ألف": لا شيء عليها؟!

  مصر اليوم -

ألف لا شيء عليها

حسن البطل

حيّرني ولدي (وكان في سن الأبجدية): يستعير ثلاثة كتب أطفال مصوّرة في كلّ مرّة: كتابين جديدين في كلّ مرّة.. والكتاب الثالث نسخة أخرى من كتاب استعاره من قبل، وعوضاً عن إعادته يستعير نسخة ثانية. انجلت حيرتي عن سر. ضبطته دون أن يدري، يقارن نسختي الكتيّب صفحة صفحة، وقبل أن يغمض جفنيه، يستدعيني إلى سريره. اكتشفت أن النسخة الثانية من الكتاب، المستعار مرّة ثانية تتسلّل لأقرأها له.. مرّة ثانية: "وأن فينغر/ وان مونكي.. درام. درام. درام".. وان فينغر/ وان ثامب.. درام. درام. درام". قرود ضاحكة؛ أسرة من القرود.. تقرع الطبل في الغابة. اصبعاً اصبعاً.. إبهاماً إبهاماً" هكذا هو "السر" إذاً؛ بعد مطابقة الغلاف بالغلاف؛ والصور بالصور.. يختبر الطفل صدق القصة بصوت أبيه، وربما بنغمة الصوت. هل كان الطفل الصغير، ابن الرابعة، يمتحن صدق الكتاب، أم يمتحن صدق قراءة والده.. للقصة البهيجة في الكتاب؟! عرفت أنه يختبرني: أخذه الوسن من عينيه أوّلاً. إنه مطمئن إلى مطابقة الصورة للصورة.. فقد قارن نسختي الكتاب (خفية عن عيني). قفزت صفحة، ففتح الطفل عينيه الماكرتين. قفزت فقرة.. ففتح عينيه. تذكّرت مع أم الولد، بعد أن سافر ولدنا في النوم، كيف تعلّمتُ، بطريقة قاسية، مبادئ القراءة.. في مثل عمره تقريباً، في "كتّاب القرية" وكانت تديره "خوجاية". أوّلاً: على المراجيح، في الفرصة، كانت الأغنية عن حروف الأبجدية: "ألف لا شَنّ عليها/ باء واحدة من تحتا/ تاء: تنتين من فوقا". ثانياً: درس القراءة ذاته كان قاسياً جدّاً. عصا "الخوجاية" لا ترحم. نحن نقرأ سوراً قصيرة من آي الذكر الحكيم. كلّ كلمة ارتسمت، عنوة، في مرآة دماغنا الغضّ واليقظ، باعتبارها صورة بصرية - صوتية. كتاب اللّه العزيز لا يقبل لفظ الضمّة فتحة، والخوجاية لا تقبل الغنّة "ممدودة أكثر ممّا يجب.. وإلاّ، فإنّ "الفَلَقَة" هي العقاب. كانت هذه "مطابقتين بين الصوت وشكل الكلمة.. أمّا مطابقة ولدي فبين الصورة وكلمات الأغنية.. وأنا الأب الذي ينال نظرة ماكرة من ولده، لأنني أقوم بـ "تحريف"؟ أو "تصحيف" قراءتي السابقة. في سن السادسة، سأحمل دروس الأبجدية القاسية إلى مدرسة الوكالة (الأونروا): المدرسة الأولى، حيث كل الصفوف صف أوّل، مقسّمة حسب أعمار الأولاد (من سن السادسة إلى سن العاشرة). سيأتي "المفتّش" للمرّة الأولى في مدرسة الوكالة الصف الأول. سيجول على أربعة صفوف، ولن يجد ولداً سواي قادراً على كتابة هذه الكلمة على السبّورة: "العصفور". سأنال تصفيقاً من الصفّ، بأمر المفتّش، ولد شاطر! كان أبي هو الشاطر، في الواقع. يصطحبني من القرية إلى مدينة دمشق. يسألني عن رقم خط الباص القادم، ثم عن اسمه: تعلّمت أن "الخط 6 = القصّاع"؛ و"الخط 9 = الأكراد".. إلخ. كان أبي - علمُُُُت لاحقاً - يعاني انحرافاً في قوة البصر. لسببٍ ما، رفض النظّارة الطبية. وهكذا، في الصفّ الأوّل، في أوّل مدرسة لـوكالة "الأونروا" وكان اسمها "مدرسة حيفا" صرت قادراً على كتابه مفردة "العصفور" دون خطأ إملائي. عامان في مدرسة الوكالة، ونقلني أبي إلى المدرسة الرسمية: "مدرسة سيف الدولة – للبنين" وكذلك فعل والد صديقي الأكبر فوزي. كان سن السابعة السابق هو الحدّ الأدنى لدخول الصف الأوّل. كنت اجتزت صفّين.. ناجحاً إلى الصف الثالث. أنا الذي كنت قادراً على قراءة كتاب "قراءتي" من الصفحة الأخيرة، وجدت في مدرسة الحكومة صدمتي التي لا أنساها قط. تواطأ أبي مع والد صديقي، وخدعانا: تذهبان للصف الثالث في مدرسة الحكومة. على السبورة كتب المعلّم بابا. ماما" بحروفٍ منفصلة؛ وأخرى موصولة.. ثم سأل: من الشاطر؟ الشاطران، من مدرسة الوكالة، انفجرا بالبكاء: "أنا في الصفّ الثالث يا أستاذ". لا جدوى.. ولا فائدة.. إلاّ في منصبِ "عريف الصفّ" ووكيل العريف: صديقي وأنا. عندما أدركتُ الصفّ الثالث، جاءنا معلّم فلسطيني يُدعى أنيس الخطيب. كان فخوراً جدّاً بي وبصديقي، لا لأنّنا، فقط، الأشطر في الصفّ، وإنما لأننا - مثله - فلسطينيّان. صدقاً، ظلّت "الخوجاية" تسأل أمّي عن أخباري، حتى أنهيت الدراسة الجامعية، ويظلّ طعم "الزبيب" و"المشمش المجفّف" بين أسناني.. مكافأة من الخوجاية. كنت الولد الوحيد الذي لم "ترفعه فَلَقَة". صدقاً، أيضاً، صار معلّمي أنيس الخطيب مدير مكتب م.ت.ف في إمارة من الإمارات العربية. عندما التقيته في مؤتمر صنعاء لاتحاد الصحافيين الفلسطينيين، كان فخوراً بي: مدير تحرير الصحيفة المركزية لمنظمة التحرير، وكنت فخوراً به. بقي من هذا اللقاء صورة تذكارية تجمع المعلّم القدير مع تلميذه النجيب. * * * في السابعة من عمري، قلت لأبي: لا تحكي كثيراً يا أبي. خلقنا الله لنحكي مليون كلمة.. من يحكي كثيراً يموت. ضحك أبي ضحكة مجلجلة. قال: سيكون لك شأنك (كان يحبّ أن أغنّي له هذا النشيد: "أنا عليّ المعوّل"). هو الذي علّمني القراءة قبل سن القراءة.. وكنت، أستيقظ على صوته، في صلاة الصبح، وعندما أذهب للخوجاية ترتسم الكلمات أمام عيني، وصوت والدي يضبط إيقاع الآية مع صورتها. "الألف: لا شيء عليها. الباء: نقطة تحته".. إلخ. وأما ولدي الماكر، فإنه يضبط صور الكتاب على إيقاع قراءتي. لكلمات قصة "قرود سعيدة في الغابة". .. وهذا "أسبوع القراءة الوطني"!.  نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

GMT 16:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عيد الغطاس فى مصر

GMT 16:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كم تباعدت الدول العربية جغرافيا!

GMT 16:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

على طريق التهدئة

GMT 16:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

يحدث في مصر الآن

GMT 16:12 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 16:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الفساد وسحر التواطؤ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألف لا شيء عليها ألف لا شيء عليها



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon