عن المُهمّ والأَهمّ ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عن المُهمّ والأَهمّ

مصر اليوم

حرّر ذراعيك وامشِ.. ماذا تلاحظ؟ تمشي كالدواب والوحوش. تحرك ساقك اليسرى مع ذراعك اليمنى.. وبالعكس! قالوا: الإنسان حيوان اقتصادي (منتصب القامة يمشي ويسعى لرزقه بقدميه بحركة معاكسة ليديه). طبعاً، يمكن أن تحرك ساقاً أو ساقين، ذراعاً أو ذراعين بمعزل عن مشية الدواب والوحوش، التي تستطيع بالمقابل العدو السريع بحركة وثّابة بتوالي حركة القدمين والساقين. السياسة والاقتصاد يمشيان الهُوينى، ويقفزان. لذلك لا يدرسون الاقتصاد بمعزل عن السياسة. .. ومن ثم، فإلى خطة كيري ذات الشقين/ الحركتين المتناسقتين: الاقتصادية والسياسية، وهي الأوضح سياسياً من مؤتمر الدول المانحة للسلطة في باريس 2007، التي مكّنت سلام فياض من وضع خطة السنوات الثلاث لبناء مؤسسات فلسطين "من تحت إلى فوق". نقاد أوسلو يرونها لعنة مزدوجة: سياسية واقتصادية. سياسياً، وضعت السلطة في سجن (أ. ب. ج)، واقتصادياً، وضعها بروتوكول باريس (ابراهام شوحاط وأحمد قريع) العام 1997 في حذاء صيني! بصراحة، لعلّني أكثر اهتماماً بالشق الاقتصادي في خطة كيري الشاملة من اهتمامي بالشق السياسي، أي أن تنمية اقتصادية للمنطقة (ج) لا تقلّ أهمية عن توسيع السيادة الفلسطينية المخروقة في المنطقة (أ) لتشمل المنطقتين (ب) و(ج). لماذا؟ في البيانات الأوروبية والأميركية، منذ "خارطة الطريق" و"حل الدولتين"، تتردد هذه اللازمة: دولة فلسطينية متصلة ـ متواصلة الأركان وقابلة للحياة. هناك دول مستقلة لكنها دول فاشلة ويجوز أن يكون هناك "حكم ذاتي" مزدهر، منذ بعض الوقت أطرح سؤالاً: ما هو الأفضل؟ حكم ذاتي مزدهر أم دولة فاشلة؟ الحكم الذاتي الفلسطيني عاش فترتي ازدهار نسبي من أعوام 1993ـ2000 ومن أعوام 2008ـ2011 ثم تعثّر الازدهار في السنتين الأخيرتين لأنه اصطدم بالسقف السياسي الواطي للحكم الذاتي. كيف نفهم خطة كيري الشاملة: اقتصادياً، أمنياً.. وسياسياً؟ من الانسحاب الأحادي من غزة إلى الانطواء الجزئي عن مستوطنات جنين شمال الضفة، إلى مشاريع فك الارتباط.. ثم مشاريع الانفصال السياسي أو "الطلاق" السياسي بتعبير وزير المالية الإسرائيلي يائير لبيد. "الطلاق" السياسي كناية عن "حل الدولتين" لكن هذا الطلاق ـ الحل يعني، مع الشقّ الاقتصادي في خطة كيري، مزيداً من الارتباط الاقتصادي، لأنه يتطلب تنمية مشتركة ومنفعة مشتركة، وازدهاراً اقتصادياً لدولة فلسطين يجرّ في أذياله منفعة اقتصادية لدولة إسرائيل. تحدّث كيري عن خطته، وبالذات عن الشق الاقتصادي أمام اجتماع أوائل حزيران للجنة العلاقات الأميركية ـ الإسرائيلية، ومما تحدث فيه وعنه أن 4 مليارات دولار أخرى لنشل الاقتصاد الفلسطيني ستعني، مثلاً خفض البطالة حتى 9% وهي النسبة الأميركية المتوخاة لبطالة العمالة. دولة فلسطينية جاذبة للعمالة واستيعاب العائدين بفعل الازدهار، أم دولة هجرة طاردة للعمالة والكفاءات المهنية والأكاديمية؟ الازدهار الإسرائيلي يعود جزئياً إلى أوسلو، لكنه أساساً يعود إلى قرض الضمانات الأميركية بقيمة 10 مليارات دولار لاستيعاب الهجرة السوفياتية التي أنقذت إسرائيل اقتصادياً وديموغرافياً، كما أنقذتها، اقتصادياً وديموغرافياً، الهجرة اليهودية العربية أوائل خمسينيات القرن المنصرم. الانقلاب الحمساوي 2007 بدّد فرصة تعويم اقتصاد غزة بمشروع دولي من 1,4 مليار دولار يتضمن ميناءً ومطاراً واستقلال حقول الغاز البحري والتركيز على "الهاي تك" و"البرمجيات". يقول كثير من شباب أعرفهم في الضفة يعملون في هذه المجالات إن "الشغل واقف" وهم متبطلون أو مهددون بالبطالة، التي تدفعهم للهجرة. البعض ينسب تسهيلات الصيف الإسرائيلية وشهر رمضان كبوادر مبدئية، لكن الحقيقة أن 3,5 مليون إسرائيلي سيقضون إجازاتهم خارج إسرائيل هذا الصيف ومعدل السفر من مطار اللد وصل 60 ألف مسافر يومياً، ومن ثم فإن "التسهيلات" هي محاولة ذكية لجذب الفلسطينيين لتحريك عجلة الاقتصاد الإسرائيلي، خصوصاً بعد الهدوء الأمني. فك الارتباط السياسي بحلّ الدولتين سيقود إلى زيادة الترابط بين الاقتصادين ليكون نواة سوق عربية ـ إسرائيلية مشتركة، كما في مشروع السلام العربي.  

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عن المُهمّ والأَهمّ   مصر اليوم - عن المُهمّ والأَهمّ



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon