الــــقــــرار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الــــقــــرار

حسن البطل

كلام الليل يمحوه النهار" أو حروف كلمات هذا العمود ظهر الخميس قد يمحوها (أولا يمحوها) قرار يوم الجمعة الذي تقرؤونه يوم السبت. زمان، كان عرفات، رحمه الله، يقول: نحن الرقم الصعب، ولعل ابو مازن سيقول لأعضاء القيادة، اليوم الجمعة (أمس)، عن أسباب القرار الصعب. منذ أوسلو صار ما كان الرقم الصعب أن تتخذ سلسلة قرارات صعبة. الموافقة الصعبة في القاهرة عام ١٩٩٥ على شروط مد انتشار السلطة الى مدن الضفة التي لم تكن مرضية لعرفات، ثم التهديد باعلان الدولة من جانب واحد عام ١٩٩٨، ثم الذهاب لمفاوضات قمة واي ريفر مع نتنياهو وكلينتون، ثم القرار الصعب جداً بالذهاب الى قمة كامب ديفيد ٢٠٠٠. والآن، لعباس قراراته الصعبة في المفاوضات مع ايهود اولمرت ٢٠٠٨ وبنيامين نتنياهو ٢٠١٠، لكن قرار اليوم هو الأصعب، لأن جروح المفاوضات، او خيباتها، صارت ثخينة او متكررة .. وأزمنت! نعم، خطة كيري لمفاوضات أخرى ومباشرة هي الأصعب لأنها الأكثر تفصيلاً، وصاحبها الأكثر دأباً وإلحاحاً وتواتراً في جولاته الست خلال ستة شهور .. وتتطلب قراراً فلسطينياً هو أصعب قرارات ابو مازن، وربما ياسر عرفات، على ان تليها قرارات فلسطينية في الصلحة والانتخابات. جولات كيري الست أشبه بجولة سباق تتابع ماراثونية، وفي كل جولة كانت اجتماعات ماراثونية مع الرئيس الفلسطيني، ورئيس الوزراء الاسرائيلي .. إلاّ هذه السادسة حيث كانت جولة خمس ساعات ماراثونية من ساعة الافطار الى ساعة السحور في عمان بين كيري وعباس. لماذا عمان، وليس القدس او رام الله؟ لأن المطلوب الاميركي هو قرار صعب فلسطيني وإن كانت له مظلة عربية (وفد الجامعة العربية) ومظلة اوروبية (قرار الفصل الاقتصادي الاوروبي بين دولة اسرائيل ومستوطناتها). كان وفد الجامعة قد فسّر شيئاً من مبادرة السلام العربية عندما زار واشنطن، وقبل فكرة تبادلات جغرافية، وفي عمان بعد لقاء الوزراء العرب مع كيري قبلوا مبدأ استئناف المفاوضات.. ورأى الوزير الاميركي ان "التقدم" في الجولة الخامسة اقترب من "اختراق" في الجولة السادسة. ماذا بقي للقرار الصعب الفلسطيني؟ أن يوافق عليه غالبية اعضاء اللجنة التنفيذية، وليس يوم السبت، بل اليوم يوم الجمعة (أمس) لأن السيد كيري ينتظر في عمان القرار لتكون "جمعة طيبة" لجهوده على مدى نصف عام، لكن الفارق أن جورج ميتشل أنهى نزاع ايرلندا يوم "جمعة طيبة"، و"جمعة طيبة" لكيري هي مجرد موافقة الجانبين على جولة مفاوضات اخرى لأنهاء صراع المائة عام الفلسطيني - الاسرائيلي. كان جيمس بيكر قد انتزع من اسحاق شمير قراره الصعب بالذهاب الى مؤتمر مدريد، وكان الرئيس بيل كلينتون قد انتزع من عرفات قراره الصعب بالذهاب الى قمة كامب ديفيد ٢٠٠٠ الماراثونية، ثم حمّل كلينتون الجانب الفلسطيني مسؤولية الفشل. هذه المرة، يلقى عباس ونتنياهو بمسؤولية احتمال الفشل الممكن كل واحد على الآخر، ويتقاذفان المسؤولية كأنها حبة كستناء خارجة من النار او حبة بطاطا ساخنة. من الناحية الاجرائية لبدء المفاوضات ستكون هناك معادلة : فلسطين لا تذهب الى الأمم المتحدة ضد اسرائيل في ايلول، واسرائيل تحرر بعض او كل سجناء ما قبل اوسلو، وتجمد البناء في المستوطنات اثناء المحادثات. من الناحية الجوهرية اثنى كيري على مبادرة السلام العربية "على اسرائيل دراستها بشكل جدي وعميق" كما قال، وعن غاية المفاوضات وصف كيري اسرائيل "دولة يهودية" وفلسطين "دولة فلسطينية" والمفاوضات وفق مبدأ الدولتين للشعبين، وعلى أساس خطوط ١٩٦٧ مع تبادل للاراضي. بالنسبة لأميركا لم يصل حل الدولتين نقطة اللاعودة؟ هل يقنع الرئيس الفلسطيني اعضاء القيادة الفلسطينية بأن واشنطن ستكون في موقع التدخل العميق والمباشر في المفاوضات، بينما كانت وسيطاً او تترك المفاوضات ثنائية كما بعد أنابوليس. ربما يستطيع ابو مازن ان يكون رجل القرار الصعب، لكن السؤال: هل يستطيع نتنياهو ان يجاريه في القرار الصعب بقبول مفاوضات على أساس خطوط العام ١٩٦٧. هناك مثل يمني يقول ما معناه: تدخل الحمام في حال وتخرج منه في حال اخرى. نقلاً عن جريدة "الأيام الفلسطينية "

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الــــقــــرار   مصر اليوم - الــــقــــرار



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon