فيما يتعدى زيارة رسمية للبنان

  مصر اليوم -

فيما يتعدى زيارة رسمية للبنان

مصر اليوم

لو سألتكم: ما هو البلد العربي الأهم لفلسطين؟ قد تقولون: مصر، سورية، العراق. لكن لو سئلت: ما هو البلد الأهم للفلسطينيين، فسأقول إنه لبنان. لماذا؟ إنه "مرفأ" اللجوء الفلسطيني بعد عاصفة اضطراب متنقل من العراق إلى سورية ومصر لها تأثير على فلسطين والفلسطينيين المقيمين في بلاد "الربيع العربي" المضطرب. الأردن، القريب والشقيق، حالة عربية وفلسطينية خاصة، والعلاقات التاريخية والراهنة والمستقبلية بين فلسطين والأردن لها خصوصيتها، جغرافياً وحتى أسرياً وسياسياً. زيارة فلسطينية للأردن قد تبدو، بروتوكولياً، "رسمية"، لكنها أقرب إلى زيارة "أخوية"، لكن لا ضرورة لرئيس السلطة أن يلتقي أردنيين في عمّان بغير الملك ورئيس الحكومة، وحيث لا ضرورة لملك الأردن، في زيارته الرسمية لفلسطين أن يعرّج إلى إسرائيل، ولا أن يجتمع إلى قادة فصائل م.ت.ف. هكذا أمر الزيارات الرئاسية الرسمية الفلسطينية إلى الدول العربية: علاقة أقرب الى علاقة دولة ـ دولة، لكن زيارة الأيام الثلاثة الرئاسية والرسمية الفلسطينية إلى لبنان كانت كعلاقة دولة ـ دولة، وأيضاً، علاقة الرئيس الفلسطيني الزائر برؤساء الطوائف اللبنانية، ومع الصحافيين اللبنانيين، ومع الاحترام للصحافة ووسائل الإعلام المصرية، في ربيعها بعد 25 يناير/كانون الثاني، فلا تزال بيروت عاصمة الصحافة والصحافيين العرب لأسباب معينة، فإن لبنان هو أشبه بباروميتر تقلب الأحوال العربية، وخصوصاً الأحوال السورية الجارية. الانقسامات العربية والإقليمية، وربما الدولية، تنعكس على لبنان، وتحاول أن تجر إليها العنصر الفلسطيني والسلاح الفلسطيني دون كبير نجاح. خرج الفلسطينيون، رسمياً، من المعادلة اللبنانية شديدة التعقيد، رغم محاولات لجرهم إليها بعد مشكلة مخيم "نهر البارد"، حيث وقف الفلسطينيون في لبنان على الحياد، ووقفت السلطة الفلسطينية الشرعية إلى جانب السلطة اللبنانية الشرعية، والمحاولة الأخرى الجديدة بعد تأثير الاضطراب السوري على لبنان كانت في صيدا، وفي هاتين المحاولتين تعرض الجيش اللبناني إلى اعتداء هو اعتداء على الشرعية اللبنانية. رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال سليمان، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي، والرئيس المكلف تمام سلام أثنوا جميعاً على عدم تورط الفلسطينيين وسلاح المخيمات في أحداث لبنان، وآخرها أحداث صيدا. كانت للثورة الفلسطينية والمخيمات الفلسطينية والسلاح الفلسطيني مشاكل دامية مع جزء من الطائفة اللبنانية الشيعية إبّان "حروب المخيمات"، وكذلك مشاكل دامية مع جزء من الطائفة اللبنانية المارونية خلال الحرب الأهلية ومرحلة "لبنان الفلسطيني". الآن، يلتقي الرئيس الفلسطيني الزائر مع الرئيس اللبناني الأسبق، والرئيس السابق لحزب "الكتائب" أمين الجميل، ومع أحد رؤساء الطائفة الشيعية نبيه بري، ولولا الظروف الأمنية الخاصة برئيس "حزب الله" لأمكن ترتيب لقاء معه، أيضاً. عادة، يضع الرئيس الزائر لبلد ما إكليل ورود على نصب الشهداء، ورئيس المنظمة والسلطة والدولة الزائر للبنان وضع إكليلاً على نصب شهداء لبنان. في ساحة الشهداء، وآخر على نصب الشهداء الفلسطينيين في مخيم شاتيلا، وكان لافتاً أن ترتفع أعلام فلسطين من المطار إلى وسط بيروت، كما أن يلتقي رئيس دولة فلسطين بقادة الفصائل الفلسطينية، وأن يكون في استقباله بالمطار ممثلون عن "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، أيضاً. اضطراب "الربيع العربي" وخاصة في سورية جارة لبنان اللصيقة يثير الانقسام في هذا البلد، ويهدّد سلامه الأهلي والوطني، لكن تبدو فلسطين هادئة في هذا الاضطراب كأنها في "عين العاصفة" العربية، ومشغولة تماماً بصراعها مع إسرائيل والمفاوضات معها، وكذلك في جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني. اللافت والطريف في الأمر، أن اللبنانيين والفلسطينيين، سواء بسواء، يديرون أزماتهم الوزارية، فالحكومات في البلدين تستقيل، وتكليف الحكومة الجديدة الانتقالية ليس سهلاً.. والانتخابات في البلدين هي الحل، لكنه ليس سهلاً. الزيارة الرئاسية الرسمية الفلسطينية للبنان تختلف عن زيارة أخرى لبلد عربي، فهي رسمية وشعبية، أيضاً، وهي نموذج للعلاقات الجديدة التي تتوخّاها فلسطين مع دول عالمها العربي. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيما يتعدى زيارة رسمية للبنان فيما يتعدى زيارة رسمية للبنان



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon