توجيه "التوجيهي"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توجيه التوجيهي

حسن البطل

"إن شاء الله ينجح كل طلاّب التوجيهي"؟ "إن شاء الله يرسب ابن أختي في التوجيهي"! القائل الأول، رئيس نقابة فلسطينية؛ والقائل الثاني، أستاذ ميكانيك في جامعة بيرزيت.. والمناسبة هي بدء امتحانات 87 ألف طالب، وما يهمُّني من هذا الجيش هو أن 53% بالمائة منه إناث... وأما ما يهمُّ الصحف فهو، مثلاً، أن امتحان التوجيهي "يوحِّد شطري الوطن"؟ أفهم دعاء رئيس النقابة، فلما سألت دكتور الميكانيك سبب جوابه على رئيس النقابة، قال إن ابن أخته لا يستحقُّ النجاح، ولم أسأله هل هو طالب في الفرع الأدبي الغلاّب، أم في الفرع العلمي المغلوب، أم في ملحق الفروع الشرعية والمهنية؟ كنت تلميذاً، وصرت أباً لولدين، تخرّجتِ البنت من ثلاث جامعات راقية، عربية وأجنبية، ويدرس الابن هندسة الفضاء في كلية بريطانية، وأنا الذي تخرّج من جامعة دمشق (جغرافيا ـ جيولوجيا) أخذتني الصحافة تماماً في غير اختصاصي الأكاديمي. في جيلي كان "رهاب" النجاح والرسوب ملازماً حتى في الصف الأوّل الابتدائي، وكانت الامتحانات المفصلية ثلاثة: شهادة "السرتفيكا" لإنهاء المرحلة الابتدائية (خمس سنوات)، وشهادة "البريفيه" لإنهاء المرحلة الإعدادية (ثلاث سنوات).. وشهادة "البكالوريا" لإنهاء الدراسة الثانوية (ثلاث سنوات)، واجتزتها جميعاً، مع الدراسة الجامعية، دون سنة رسوب واحدة. رغم دعاء رئيس النقابة، فإن نسبة النجاح قد لا تتخطّى نصف تلاميذ الفرع الأدبي، (مع التنجيح)، وأكثر قليلاً تلاميذ الفرع العلمي، وستتولّى الجامعات والمعاهد قبول ربما نصف الناجحين في التوجيهي أو أقل! عملياً، يتقدم لـ "امتحان" التوجيهي نصف الشعب تقريباً، أي ذوي الطلبة المباشرين، وأيضاً، الأقرباء والأصدقاء، وبذلك فإن "موسم" امتحانات التوجيهي يمسّ الشعب أكثر من "موسم" قطاف الزيتون وعصره، وأيضاً، وفي كل "موسم" يسألني أولاد الجيران عن ملاحق "الأيّام" وعن نماذج أسئلة الامتحانات؟ زوّدني أستاذ الميكانيك بمعلومة مذهلة، وهي أن نسبة النجاح في امتحانات نهاية الدراسة الثانوية في فنلندا تتخطّى الـ 99%. والسبب: برنامج لتوجيه "التوجيهي" هناك جعل امتحانها هو الأصعب عالمياً، لكن النجاح فيه هو الأعلى عالمياً؟ فهمت لماذا هذه الفنلندا، شبه الصحراء الثلجية في أقصى الأرض، صارت "بلاد النوكيا" واقتصادها، كما كوريا الجنوبية بلاد "سامسونغ".. وأما بلادنا فلسطين فهي من كبار مستهلكي منتوجات بلاد "نوكيا" و"سامسونغ". هناك في وزارات التعليم العالمية برامج ودراسات لتطوير المناهج والامتحانات بما فيها وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وحتى وزارة التعليم الإسرائيلية التي تفكّر بتطوير برنامج امتحانات "البجروت". وزارة التعليم الفرنسية كانت السبّاقة أوروبياً، وربما عالمياً لنسخ تجربة "بلاد نوكيا" وتطبيقها، وهناك التجربة التعليمية الإيرلندية، التي نقلت "بلاد البطاطا" من مؤخرة دول أوروبا إلى الطليعة في علوم التكنولوجيا بعد خطة منهجية من عشرين سنة دراسية (مدرسية وأكاديمية). في نهاية دراستي المدرسية السورية، بدأت وزارة التعليم هناك في خطة لقلب أولويات فروع الدراسة الثانوية إلى الدراسة العلمية، علماً أن خريجي كلية الطب السورية، وهي معرّبة، يتفوقون في مستواهم على باقي خرِّيجي كليات الطب العربية، التي تدرس العلوم باللغة الإنكليزية! كنت أعرف، مثلاً، أن كوريا الجنوبية كانت، قبل أربعين عاماً، وفي عهد الدكتاتور نغوي نديم أكثر تخلفاً حتى من السودان، وليس من مصر وسورية والعراق، لكن لم أكن أعرف أن فنلندا كانت، قبل ثلاثين سنة، بلاداً صقيعية فقيرة تصدّر للعالم جنود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. صحيح، أن الفلسطينيين كانوا في الطليعة العربية في ميدان التعليم، وكذلك أن برنامج "توطين" المنهاج نجح بعد تطبيقه بستّ سنوات.. لكن نحتاج "ثورة" جديدة في المنهاج المدرسي ينقل الكمية (ثلث الشعب على مقاعد الدراسة) إلى النوعية.. وهذا يتطلب، أولاً إعداد (ضباط) هذا الجيش المدرسي، أي إعداد المعلمين القادرين على قلب المنهاج المدرسي، وهذه مهمة ليست بسيطة، نظراً إلى رواتب المعلمين المتدنية. في بريطانيا، اكتفوا من حملة الشهادات العليا، وهم يركزون الآن على إعداد اختصاصيين تطبيقيين في الاختصاصات المهنية العملية، للخروج من "بطالة الأكاديميين" التي وصلت نسبتها في إسبانيا إلى أكثر من نصف الأكاديميين. خبر أخير ذو مغزى: اخترع الصينيون أسرع جهاز حاسوب في العالم، يتفوق على نظيره الأميركي في وزارة "البنتاغون". ومن ثم؟ تقول إسرائيل إن السلام مع الفلسطينيين لن يكون قبل أن يصبحوا "فنلنديين" مسالمين وليسوا فنلنديين في التعليم! ... وما زلنا في طليعة الشعوب الإسلامية في تحفيظ وتجويد القرآن الكريم؟ نقلاً عن جريدة "الآيام الفلسطينية "

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توجيه التوجيهي   مصر اليوم - توجيه التوجيهي



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon