محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة
أخبار عاجلة

"كراهية الذات" و"كراهية السلطة"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كراهية الذات وكراهية السلطة

مصر اليوم

  للشاب ماوتسي - تونغ قصة تروى. زوّجه والداه إلى عروس لم يرها. في زفافه رفع النقاب عن وجه العروس .. ثم اطلق ساقيه للريح! ربما من فراره بدأ "المسيرة الكبرى" (لونغ مارش) لتحرير الصين من حكم "الكومنتانغ". وفي ذروة الحرب الأهلية (كومنتانغ - شيوعيون) عقد تشان كاي شك وماوتسي تونغ هدنة للحرب الوطنية المشتركة ضد الغزو الياباني. ثمة صورة شهيرة عن لقائهما، وفي عيون ماو نار ثأر على كاي شك، الذي قتل زوجة يحبها ماو، وكانت من جميلات الشاشة السينمائية الصينية. كم سنة طالت (المسيرة الكبرى) التي انتهت بانتصار الشيوعيين، وتأسيس جمهورية الصين الشعبية، وهروب زعيم الكومنتانغ إلى جزيرة فرموزا! "المسيرة الكبرى" الفلسطينية بدأت بعد مؤتمر بازل وهرتسل، ولم تنته بمؤتمر كامب ديفيد ٢٠٠٠: مائة عام ونيّف من الصراع في فلسطين وعليها. إنه صراع يشبه صدام صفائح تكتونية، تسبب الزلازل والبراكين، فهو قادم من البعيد وذاهب الى البعيد. هناك من يراه صراع وجود، وهناك من يراه صراع بقاء .. ومن يراه تقسيماً جديداً. قال من قال: فلسطين عروس مهرها الرجال، ويقول من يقول ان العروس التي حلم بها الفدائيون، أزاحت النقاب عن وجهها غير الجميل بعد تأسيس السلطة.. ولكنها "بنت العم" لا بد من القران بها والدخول عليها والخلفة منها؟ صورة وجه العالم والعالم العربي واسرائيل خلال مائة عام ويزيد من "بال" الى "كامب ديفيد" لم تعد كما كانت أبداً، وحلم الفدائيين الأوائل بتحرير حيفا ويافا وعكا صار واقع اقامة دولة في رام الله والخليل ونابلس والقدس. روى لي صديقي أنه كان يجوب الغور الاردني ليلاً، ملتمساً أضواء فلسطين بعد اوسلو، فتعثر .. فنظر، فإذا بالقبر هو للمرحوم أحمد الشقيري. أعود القهقرى الى العام ١٩٦٤، والقرار العربي بتشكيل "م.ت.ف"، وجولة الشقيري على الجاليات الفلسطينية للترويج للمنظمة، وكيف صرخت الفلسطينيات السوريات في وجهه، وشددن ياقته، وحتى رفعن الأحذية. لماذا؟ لأن هذا بدا خيانة لعروبة الفلسطينيين، ولتحرير فلسطين بقيادة عبد الناصر؟ السرد طويل ومرير، أقفز منه الى الصورة الراهنة للصراع، حيث اسرائيل دولة قوية، مزدهرة، مزهوة .. بينما يتخبط العالم العربي وتتخبط السلطة لولادة دولة فلسطين، وتمد يدها طالبة المال لبنائها، لا السلاح لتحريرها، وتنهال عليها أقذع الاوصاف من شعبها: سلطة فاسدة. سلطة متخاذلة. سلطة مستسلمة. سلطة شحادة ..الخ! دأب بعض الصهيونيين القوميين على نعت نقاد اسرائيل من يهودها ويهود العالم بأنهم من "كارهي الذات" .. وعندنا؟ هناك شيء من كراهية السلطة والدولة، ولكن متسلحة بالاعتزاز الزائد بالذات الفلسطينية. يحنون إلى الكفاح المسلح، وإلى الانتفاضات، ويضعون الحق في الدولة في مواجهة الحق في العودة .. يريدون سلطة طاهرة وقوية ونقية. لم يعش الشقيري انتصار "استقلالية القرار" ولم يعش عرفات "استقلال الدولة" ولم يتحقق "اعلان الاستقلال" العام ١٩٨٨. ما الذي تحقق؟ كان الفلسطينيون مجرد "عرب" (عرب أرض اسرائيل) وعرب المناطق المدارة، أو لاجئين ومع كتاب فرنسي "الفلسطينيون شعب" صاروا شعباً لا في نظر أنفسهم بل في نظر العالم، والثورة صارت منظمة يعترف بها العالم، والمنظمة صارت سلطة معترفاً بها، وتطلب دولة موضع صراع اعتراف دولي .. وصراع تاريخي مع اسرائيل. لو قرأتم "إعلان الاستقلال" الذي كتبه محمود درويش، لربما عليكم التوقف عند عبارة : بناء حياة وطنية، او فلسطين مركز حياة الشعب الفلسطيني .. او ما شابه. من منظمة تحرير هي "الكيان السياسي المعنوي" إلى سلطة وطنية تمكنّ الشعب ان يبني حياة وطنية، وأن تكون البلاد مركز الحياة الوطنية للشعب، كما هي اسرائيل مركز حياة يهود العالم. تستحق السلطة (والعرب والعالم) الانتقاد، كما استحقت المنظمة .. وحتى الثورة (أذكر أن خالي خاطب أخي الفدائي العام ١٩٦٩: ستحررون فلسطين؟ عبد الناصر لم يحرّرها .. هذا برنامج السلطة ١٩٧٤ الذي ترتب على حرب اكتوبر. فإلى اللحظة التاريخية الراهنة، حيث المطلوب من الشعب والسلطة أن يكونا رداً ناجعاً على اسرائيل، والصهيونية، واليهودية معاً، واسرائيل قوية ومزدهرة وفخورة، بينما العروبة مريضة، والاسلام يتخبط في العنف والدعوة الى "الخلافة" كما تدعو اليهودية إلى "أرض - اسرائيل كاملة". مهمة السلطة والفلسطينيين أن يقارعوا اسرائيل، وعلى العروبة والاسلام أن يقارعوا الصهيونية واليهودية: تزمت مقابل تزمت. فوضى عربية عارمة! "كان اسمها فلسطين وعاد اسمها فلسطين" ولم تسقط فلسطين بالضربات القاضية الاسرائيلية.. ويمكنها أن تكسب جولات الصراع .. لأننا "اكثر شعوب العالم عناداً" كما قال أبو إياد. .. ولو كان وجه السلطة لا يشبه وجه عروس الاحلام! صمدنا مائة عام وسنصمد مائة عام أخرى. هذا صراع قادم من البعيد، وذاهب الى البعيد. حسن البطل نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كراهية الذات وكراهية السلطة   مصر اليوم - كراهية الذات وكراهية السلطة



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon