قال: "لا حلحلة.." ".. العب على أمك"؟

  مصر اليوم -

قال لا حلحلة  العب على أمك

حسن البطل

ضاحكاً، روى لي زميلي حسن خضر هذه الطرفة: حصل أن وضعوا اسمي خطأ على مقالته الاسبوعية "نقطة ضوء" لا أكثر من ساعتين .. فنلت الوافر من القدح والقليل من المدح! هل للأمر تفسير مثل أن لبعض القراء موقفا سبق من الكاتب، أو "مسطرة" لما يكتب.. أو الأمرين معاً؟ أو أن التفسير أسهل، ومردّه أن "الأسلوب هو الكاتب"؟ أظن أن اسلوب كتابة العمود اليومي غير أسلوب كتابة العمود الأسبوعي، أو "الرأي" أو "المقالة"، او الدراسة والبحث.. أو قل ان أسلوب العمود اليومي مثل تردد طقس الربيع في هذه البلاد؟ حصل أن عنونت عمود يوم ٩ نيسان: "الحل هو الانحلال؟" وعمود يوم ١١ نيسان "أو أن أول الحل .. حلحلة؟" .. الأول قد يكون موقف الكاتب، والثاني قد يكون قراءته ورؤيته للموقف الجاري، عدا عن أن علامة الاستفهام في الحالتين تثير سؤالاً حول صحة موقف الكاتب، او صحة قراءته للحدث الجاري. قد أعطي تفسيراً آخر مستمداً من الوظائف الحيوية للجسم الحي. هناك نبض القلب في الدقيقة (العمود مثلاً) وهناك عدد الأنفاس في الدقيقة (المقالة الأسبوعية مثلاً) وهناك عدد الوجبات في اليوم (الدراسة مثلاً) .. وأخيراً، هناك عدد مرات طرح الحاجة الطبيعية لإخراج الفضلات (مرة أو مرتين يومياً عادة). ربما عنوان عمود ".. أو أول الحل .. حلحلة" لم يعجب القارئ المواظب جمال شاهين، وربما مضمونه لم يتفق مع موقف القارئة المواظبة رنا بشارة (يمكن الرجوع الى التعقيبين أسفل العمود في صفحة الكاتب). كان لدي صديق على "الفيسبوك" له اجتهادات ثقافية وفكرية وتراثية أتابعها باهتمام، وله آراء سياسية آنية وهوائية، أذكر منها رأيين .. الأول اعتذاره عن دعمه مرشح الإخوان لرئاسة مصر، لأن المرشح المنافس هو من "الفلول"، والذي حصل أنني ذكرته برأيي المسبق "انتخبوا احمد شفيق" لأنه لن يكون نسخة عن مبارك، الذي لم يكن نسخة عن السادات، الذي لم يكن نسخة عن عبد الناصر. .. لكن، عندما اعتذر عن حماسته المفرطة للربيع العربي، بعد ان سيطر الإسلاميون عليه، عقبت على اعتذاره مشيرا الى رأي المفكر العراقي هادي العلوي: كل حركة دينية، إسلامية او مسيحية او يهودية، سوف تنتهي الى الفاشية. .. وفي النتيجة؟ شطبني من قائمة الأصدقاء، وهذا حقه .. لكن بعد شتائم من العيار الثقيل. ربما "ذنبي على جنبي" كما يقال، فقد افسحت في المجال لقارئي ان يعقب على ما اكتب، وعندما شكوت لصديقي شطط بعض الانتقادات، قال لي: هذا لا شيء قياساً على شتائم قراء يهود لمقالات عميرة هس وجدعون ليفي .. سوى انهما يتجاهلان! ثمة مشكلة اخرى لكاتب العمود اليومي، والعمود غير "الرأي" او "التعليق" او الكتابة في حقل او حقول قليلة، فهو ذو مروحة واسعة، اي مثل "جراب الكردي" كما يقال، او جعبة "جندي المارينز". رأيي الشخصي والمهني بعد خبرة طويلة ان ما يعطي صحيفة او مجلة فكرية "بصمتها" المميزة هو جودة "التحرير" اولاً، ثم "المقالة".. ولكن كتابة "العمود اليومي" تشكل أعلى درجة في السلم الصحافي .. وفي النتيجة؟ يفقد كاتب العمود تجربته في كتابة المقالة، أي "يتعومد" في أسلوبه، وعندما كتبت مؤخراً "مقالة" عن معرض فني، قيل لي: لكن هذا أسلوبك في كتابة عمودك. صحيح، لكل شاعر لغته وأسلوبه وتجديداته في كتابة القصيدة، لكن كثيراً من الشعراء المجيدين لا يستطيعون كتابة "رواية" مثلاً، او أن "مفكرين" عميقين سيكتبون "شعراً" هو أقرب الى الفكر، اي يخلو من "الماء" الشعري، على رأي شاعرنا القومي في شعر شاعر مجيد آخر. .. ثم، هناك من لديه "مسطرة" في الذائقة، او في الموقف الثقافي والسياسي والأيديولوجي ايضاً .. وأظن انه لا وجود لـ "مسطرة" في كتابة العمود اليومي .. الا إن كانت هي "الأسلوب". نقلاً عن جريدة " الآيام الفلسطينية "

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قال لا حلحلة  العب على أمك قال لا حلحلة  العب على أمك



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon