الزيارة الأميركية: أقل من "اختراق"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزيارة الأميركية أقل من اختراق

حسن البطل

"هنري!.. هل تضع كلماتك في فمي؟". القائل هو الرئيس ريتشارد نيكسون (أوف ووترغيت!) موجهاً القول إلى هنري كيسنجر صيف العام 1974، إبّان أول زيارة لرئيس أميركي لسورية، بعد اتفاقية الفصل الإسرائيلية ـ السورية في الجولان، وأثناء اجتماع مع الرئيس السوري حافظ الأسد. كان الرئيس نيكسون على وشك طرح أفكار لمشروع سلام على الرئيس الأسد، أما وزير خارجيته (مترنيخ زمانه) فكان مشغولاً بأول خطوات السلام المصري ـ الإسرائيلي. كيسنجر استدرك: سيفوتنا موعد إقلاع الطائرة.. ربما في وقت آخر.. لم يكن وقت آخر، لأن فضيحة "ووتر ـ غيت" تفاعلت وأجبرت الرئيس على الاستقالة، علماً الاستدراك ساقط، لأن طائرة الرئاسة تنتظر الرئيس ولا ينتظرها الرئيس. الآن، زيارة رئاسية أميركية أولى في الربيع لإسرائيل وفلسطين والأردنن سيمهد لها وزير خارجية أميركي جديد. زيارة الرئيس غطّت على زيارة الوزير، وهذه غطت على شهادة الوزير أمام مجلسي الكونغرس قبل اعتماد الوزير، إذا تلمسنا ما وراء شهادة الوزير، سنتلمس ما وراء تعيينه.. وما وراء زيارة الرئيس. شهادة الوزير أمام الكونغرس ذكّرتنا بتصريحات الجنرال ديفيد بترايوس، الذي كان قائداً للمنطقة المركزية الأميركية، وتشمل أفغانستان والعراق.. والشرق الأوسط طبعاً. بترايوس قالها بصراحة العسكري: عدم إنهاء حل الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني يكبّد الجيش الأميركي ضحايا إضافيين. ليس لهذا استقال بترايوس لاحقاً، بل لأسباب شخصية. جون كيري، وهو محارب قديم في فيتنام، مثل وزير الدفاع الجديد تشيك هاغل، كرّر التأكيد على أولوية حل المشكلة الفلسطينية، وتحدث عن "مسار مختلف" مما جرى في السنوات الأخيرة! الرئيس أوباما، في ولايته الثانية والأخيرة ينوي لعب "دور مركزي" في تصميم السياسة الأميركية في المنطقة.. لكن هل "مسار جديد" طريق يوصلنا إلى "اختراق سياسي".. هذا ما يشغل بال الإسرائيليين، بينما ينصرف كبار الأميركيين للتقليل من التوقعات، بعد أن حلقت عالياً إثر "مفاجأة الزيارة" الربيعية. المفاجأة ليست في الزيارة، بل في توقيتها المبكر، حيث كانت متوقعة في حزيران للاشتراك في تكريم رئيس دولة إسرائيل بمناسبة بلوغه العام 90، علماً أن أوباما أنعم على شمعون بيريس بوسام أميركي رفيع في وقت سابق من العام الماضي. إسرائيل لا ترتاح كثيراً إلى جون كيري، لكن تشاك هاغل، وزير الدفاع، يقلقها أكثر والاثنان ذراعا الرئيس، وإسرائيل تشكو من ثقة شخصية مفقودة بين أوباما ونتنياهو، إضافة إلى ثقة مفقودة بسياسته إزاء إيران وبشكل أكبر إزاء فلسطين.. لكن في كل ما يتعلق بأمن إسرائيل لا تستطيع هذه أن تشكو أبداً. كان هناك أميركيون كباراً إبان حرب فيتنام تحدثوا عن أحجار "دومينو" تتساقط إذا هزمت أميركا هناك.. والآن، هناك أميركيون كبار يتحدثون تقريباً، عن "دومينو" سياسي لا عسكري إذا لم تجد أميركا حلاً للمسألة الفلسطينية. لا توافق واشنطن على وجهة النظر الإسرائيلية القائلة بأن ثورات "الربيع العربي" ألغت ما كان يبدو مركزية الحل في فلسطين. لماذا؟ هناك دولتان مركزيتان غير عربيتين هما تركيا وإيران تريان خلاف ذلك تماماً، وهما بعيدتان عن قلاقل "الربيع العربي". الولايات المتحدة تريد أن ترى إسلاماً معتدلاً يحكم ما كان عواصم الاستبداد العربي، وبالتالي تريد حلاً، أو تسعى إليه، في فلسطين لإبعاد الأصدقاء الجدد عن السقوط في أيدي جماعات الإسلام الأصولي المتطرف. تمهيداً للزيارة الرئاسية، أعاد الرئيس أوباما طلباً مباشراً هذه المرة من الكونغرس أن يرفع الحظ على توريد مساعدات مالية للسلطة الفلسطينية، وهذا طلب منطقي بعد أن طالبت واشنطن وأوروبا إسرائيل بالعودة عن قرار تجميد أموال المقاصة الضرائبية لصالح السلطة. إزاء رئيس أميركي قوي وصمم، بعد إعادة انتخابه. وتشكيل طاقم إدارة متجانس وجديد، يحاول نتنياهو تشكيل ائتلاف حكومي واسع بقدر الإمكان لكن يعكس بدرجة ما ثقل الأحزاب الصغيرة الوسطية التي تشترط تحريك المسار السياسي والعودة إلى المفاوضات مع السلطة الفلسطينية. أفصح جون كيري، وهو خبير في شؤون المنطقة، عن "المسار الجديد" وهو هذا السؤال: على إسرائيل أن تحدّد ما هي حدودها، دون الاكتفاء بالقول إن الكتل الاستيطانية ستبقى بيد إسرائيل، ومن ثم يسهل حل مسالة الاستيطان، ولكن ليس بدون تعديلات حدودية متكافئة. إما العزلة الدولية وإما قبول "المسار الجديد" وعن هذا تحدث مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب عميدور، ويدعمه مسؤول الملف الفلسطيني في مكتب نتنياهو المحامي اسحاق مولخو، وكذلك أبرز "أمراء" الليكود دان مريدور.. وآخرون كثيرون. على الأرجح، لن يوجد اختراق كما حصل في "كامب ديفيد" المصري ـ الإسرائيلي، ولا فشل كما في "كامب ديفيد" الإسرائيلي ـ الفلسطيني، وربما لا تملص إسرائيل كما حصل في قمة "واي ريفر" بين عرفات ونتنياهو وكلينتون. عشرون عاماً على الاختراق في أوسلو.. هذا زمن كاف. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزيارة الأميركية أقل من اختراق   مصر اليوم - الزيارة الأميركية أقل من اختراق



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon