كم مرّة تسلم "جرة" الكرة الأرضية؟

  مصر اليوم -

كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية

حسن البطل

بعضكم شاهد فيلم "يوم الاستقلال" وفيه تقود الولايات المتحدة أمم ودول العالم لصدّ غزاة فضائيين للأرض (هم دائماً أذكى واكثر تقدماً تكنولوجياً، ولكنهم دائماً أبشع من الانسان .. الذي "خلقه الله على صورته"!). الآن، في السينما يحكون عن غزو البشر لكواكب أخرى لأنه يقال: "والله ما غزي قوم في أرضهم إلا ذلّوا". أبعد من القمر الارضي لم تطأ قدم بشرية، وأبعد من كوكب المريخ لم يرسلوا "ربوتاً" .. ولكنهم يضعون سيناريوهات لاستعمار شوارد ونيازك وأجرام صغيرة تشكلت في بداية الكون، وتحوي وفرة من معادن نادرة على كوكب الارض! في هذا الكون ربما اكثر من مائة مليون مجرّة، أقربها إلينا مجرة الاندروميدا ونحن في مجرة درب التبانة (الطريق اللبني) وهي مجرة متواضعة الحجم قياساً لغيرها من المجرات .. ولكن اليكم هذه الاحصائية التقديرية المدوخّة: في مجرة درب التبانة 17 مليار كوكب في حجم كوكب الارض .. والى ذلك فيها نجوم او ثقوب سوداء حجمها اكثر من حجم نجم الشمس بمليوني مرة. ومن أصل ست نجوم في مجرتنا هناك نجمة يدور في فلكها كوكب يماثل تقريباً حجم كوكب الارض، وربع النجوم تدور حولها كواكب في حجم الارض بين مرة الى مرتين.. وبعض الكواكب يتيمة تائهة تدور حول نفسها وليس حول نجم ما، وحجمها جسيم قياساً الى حجم كوكب المشتري، ولكنها حديثة "الولادة" وعمرها بين 50 - 120 مليون سنة، قياساً بعمر الارض ذات مليارات السنوات (عمر نجم الشمس ٤,٦ مليار سنة من اصل عمر الكون ١٣،٧ مليار سنة). ورصد العلماء طفلاً كوكبياً جنينياً لا يتجاوز عمره ٣٠٠ الف سنة (برهة في عينيك .. يا رب!). قبل ٣٠٠ الف سنة لم يكن الانسان شيئاً مذكوراً، سوى ككائن بدائي اكتشف النار مثلاً.. وها هو في مطلع الالفية الثالثة يكتشف جحيما في الكون، تبلغ حرارته اكثر من مليوني درجة مئوية. لا يستطيع علماء الفلك ان يعرفوا كم من الوقت الخاطف استمر الانفجار الأعظم (بيغ بان) او البيضة التي فقس منها الكون، ولكنهم يقدرونها بثوان معدودات، ويستطيعون فقط التقاط "صورة" للكون بعد المليون الاول من عمر الانفجار الاعظم. والآن اكتشاف جديد ورهيب، وهو أن الحياة على الارض كانت ستفنى بفعل دفق هائل من اشعة غاما المهلكة، وذلك في النصف الثاني من القرن الثامن ٨٧٤ - ٨٧٥ ميلادية، وقد جاءت من انفجار نجمي يبعد عن الارض ٣ - ١٢ الف سنة ضوئية.. ولو كانت اقرب لكانت قيامة الفناء لكل كائن حي على الارض! لماذا؟ لأن الطاقة الصادرة عن انفجار نجمي عظيم، هو نتيجة اصطدام ثقبين اسودين، تولدت عنه طاقة تفوق تلك الصادرة عن نجم الشمس خلال مليارات السنوات .. يا لطيف الطف بنا! كيف اكتشفوا نجاة الحياة على الارض من الفناء؟ بواسطة حلقات في دوائر نمو جذوع الاشجار، وبواسطة زيادة غير عادية في ارتفاع الكربون ١٤، وهذا الكربون هو سر الحياة العضوية الاكبر، وبدونه لا توجد ادنى اشكال الحياة. المذهل في أمر هذا الاكتشاف، أن الارتفاع في اشعة غاما (هناك اشعة الفا وبيتا ايضا) لم يتعد سوى بين ثانية واحدة وثانيتين، أي هي فترة "الومضة" الساطعة والخاطفة التي تلت "الانفجار الأعظم" البدئي.. او انفجار بيضة الكون؟ هناك من يقول أن "الكربون ١٤" تساقط رذاذه من الكون على الارض بفعل دمار نجوم وكواكب، ووجد فيها بنية مناسبة لتخليق الحياة من الخلية الوحيدة الى الانسان صاحب مليارات الخلايا! هناك من يقول ان الماء على الأرض هو نتيجة بلورات جمودية كانت في نيازك وشهب تساقطت على الارض.. أي أن الحياة لم تتشكل على الارض ولكن تشكلت فوقها بفعل التقاطها بالجاذبية حطاماً كونياً. تبعد أبعد المجرات عن مجرة درب التبانة حوالي ١٣،٧ مليار سنة ضوئية، أي بعد ٥٠٠ مليون سنة من "الانفجار الأعظم". يقال أن هذا الكون الرحيب - الرهيب يتمدد بلا نهاية، ومن ثم فإن "سماء الارض" ستغدو سوداء بعد مليارات السنوات، لأن النجوم تتباعد عن بعضها بسرعة الضوء.. وكانت النظرية السابقة تقول بـ "كون نابض" يمتد ثم يتقلص ثم يمتد في دورة لا نهائية مداها مليارات السنوات الضوئية. أطرف ما قرأت من روايات خيالية أن سفينة فضائية ارضية ذهبت الى نجم الشمس لأخذ قطعة منه .. وقرب سطح الشمس تعطلت أجهزة التبريد عكسياً ونحو سرعة تبريد هائلة .. فمات الرواد من البرد وهم على مقربة من سطح الشمس. .. هيا سافروا من مشاكل الأرض الى مشاكل الحياة .. ومنها مشاكل الكون. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية .

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon