حال الدنيا في "أم الدنيا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا

حسن البطل

غلطت بالأمس إذ نسبت كلمة "بالزاف" للتوانسة، وصوّبني أصدقاء بأنها مغاربية ـ جزائرية، فالتوانسة يقولونها "برشا".. دون علاقة بنادي برشلونة ونجمه ميسي! حتى لا أغلط تكراراً، سألت بالأمس من كان شاباً إبّان الانتفاضة الأولى، وصار كهلاً. لماذا سألت؟ لأن من هتافات شباب الشارع المصري واحد يقول: "يا شهيد ارتاح ارتاح.. إحنا ح نكمل الكفاح" وأبلغني الشاب ـ الكهل أن الهتاف الفلسطيني ".. احنا نواصل الكفاح". معليش! اللهجة المصرية هي غلاّبة اللهجات العربية، وصحيح أن مصر كانت "أم الدنيا" لما كانت الدنيا هي الشرق القديم، ولكنها تبقى "أم الدنيا" العربية، فهي البوصلة قبل "الربيع العربي" وهي سفينة هذا "الربيع".. والآن هي مرساته! سفينة "أم الدنيا" العربية ومرساتها تهتز، علماً أن المبدأ الفيزيائي يقول إن العجلة الثقيلة تدور ببطء، وتتوقف ببطء. ويبدو أن مصر الثقيلة التي اهتزت وهزت "الدنيا العربية" دارت ببطء في "ربيعها" الذي كان الأعمق، وسوف تتوقف ببطء. ربما بعد العراق الذي يهتز منذ عشر سنوات، وسورية التي تنخض بعنف منذ عامين وقليل! الفلسطينيون عانوا من اهتزاز العراق وخضّة سورية.. ويبدو أنهم سيعانون من اهتزاز المرساة المصرية، لأن الشارع المصري الينايري يتوجس من علاقة إخوان غزة بإخوان مصر، بل وينسب إلى الأنفاق الغزية جزءاً من مسؤولية الأزمة الاقتصادية المصرية؟ روى لي فلسطيني غزي أن هذه الشكوى الشعبية المصرية من العبء الغزي على اقتصاد "أم الدنيا العربية" عمرها عمر المرحلة الناصرية، حيث بقيت غزة خارج النظام الاشتراكي الناصري، فصارت غزة "هونغ كونغ" مصر بتهريب السلع الاستهلاكية إلى مصر، مثل البرادات والغسالات الحديثة وغسيل الأموال. والقصة تروى: ذهب رجالات من غزة إلى ناصر يشكون ضباط الحكم العسكري المصري وفسادهم، فأجابهم ناصر: إنني أرسل إليكم خيرة ضباطي.. وأنتم الذين تفسدونهم. في القرن التاسع عشر، استقبلت أرض الكنانة بعضاً من خيرة العقول اللبنانية والسورية الذين هربوا من الاضطرابات في بلادهم، فأعطوا الصحافة والأدب في مصر ما أعطوها، وفي منتصف القرن العشرين، إبّان الوحدة المصرية مع سورية، ذهب القليل من المصريين (معلمين وضباطاً) إلى سورية، لكن آلافاً مؤلفة من السوريين ذهبت إلى مصر. استقبلت مصر بعد "ربيع" سورية لاجئين سوريين، وأيضاً مستثمرين سوريين، قيل إنهم ينوون استثمار حتى 10 مليارات دولار في الاقتصاد المصري الراكد، هرباً من اقتصاد سوري يتدمّر. ما هو هذا "العالم العربي" أو هذا "الربيع العربي" الوخيم؟ إنه بغداد ودمشق والقاهرة، وهي مراكز الإمبراطوريات العباسية والأموية والفاطمية.. وكلها في حال من الفوضى الخلاّقة (أو غير الخلاّقة).. فكيف لا تهتز فلسطين من اهتزازاتها، ويبدو أن وجع الشام أنسانا وجع العراق، وقد ينسينا وجع مصر ـ السفينة والمرساة، وجع الشام! شارع دول "الربيع العربي" يريد الديمقراطية، وهذه الديمقراطية لم تجعل العراق يهدأ، ولا تونس، أيضاً، والآن مصر.. ولا حتى أنصع انتخابات ديمقراطية في فلسطين، التي هي "جمل المحامل" فعلاً. فلسطين تحاول تصويب انحراف ديمقراطيتها، وهي تواجه الاحتلال، وأيضاً اهتزاز دول "الربيع"، علماً أن في مصر عقولاً وكفاءات وجيشاً وطنياً وقضاة تقوم بتشخيص أحوال مصر أحسن من أي تشخيص عربي أو أجنبي، وإلى ذلك ففيها جيش وطني حقاً منذ أيام أحمد عرابي. يقول الشارع المصري إن الإخوان "سرقوا الثورة" وفي تونس إنهم "سرقوا الديمقراطية" وفي سورية إنهم سرقوا الثورة السلمية وفي العراق يقولون إنهم سرقوا كل هذا. وفي فلسطين سطت "حماس" على كل الشعارات الوطنية القصوى والنبيلة.. وسرقت الانتفاضتين، أيضاً. المشكلة عويصة فعلاً، ما دام المسلمون السلفيون يرون في الخلافة الراشدية البدوية نموذجاً يقتدى، والعروبيون يرون في الخلافتين الأموية والعباسية نموذجهم، وأخيراً هناك من يبكي على الخلافة العثمانية.. وأما الشعراء والأدباء العلمانيون فهم "يدعون لأندلس إن حوصرت حلب". المهم، "المرساة" المصرية، فالشعب المصري أكثر شعوب الأرض تديناً، وعندما يثور على حكم الإخوان، فهذه علاقة إيجابية ولو تنوعت الهتافات من "يسقط حكم العسكر" إلى "يسقط حكم المرشد".. إلى طلب الطبّ من الجيش.. ربما! وفي أرض الكنانة النيل وحده يجري في مجاريه الهادئة! نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا   مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon