فلسطين "بندول نيوتن"

  مصر اليوم -

فلسطين بندول نيوتن

حسن البطل

"لعلّ انهياراً يحمي انهياري من الانهيار الأخير" محمود درويش. *** كانت للانقلابي أبو خالد العملة نظرية فيزيائية قوامها: فك وتركيب منظمة التحرير/ يعني اصطفافاً جديداً للمنظمة. كانت للبروفيسور إبراهيم أبو لغد، قبل الانتفاضة الأولى و"أوسلو"، مخاوفه من أن "يتشعّب الشعب الفلسطيني شعوباً". كانت للداهية هنري كيسنجر نظرية إبّان حرب أميركا في فيتنام، هي: تساقط أحجار الدومينو. .. وللعلاّمة نيوتن "تفاحته" الأشهر من "بندول نيوتن". أين نقطة المركز في هذه النظريات؟ إنها في فلسطين، وهي بؤرة ـ مركز لعملية فك وتركيب جارية في العالم العربي، وخصوصاً في الهلال الخصيب. هذه الإسرائيل تبدو وقد فكّكت وركّبت "أوسلو" على هدي وهدى مصالحها؛ وأميركا تروم فكفكة وتركيب العالم العربي، ودول "ربيعه" بنقل التحالفات العلنية والضمنية من حكم القادة المستبدين الأقوياء "العلمانيين"، إلى حكم السلفيين المعتدلين، ليكونوا حلفاءها الجدد؟ عضوية فلسطين المراقبة في الجمعية العامة لا أقل من خطوة جسورة، ذات رهان حدّيّ وخطير، لإعادة فكفكة وتركيب "أوسلو" في اتجاه معاكس لما فعلته إسرائيل. سنفاوض على قاعدة قرار الجمعية العامة بالعضوية! المسألة أن إسرائيل ذات حَوَل في عينيها ومصابة بقصر بصر "ميوب" بينما أميركا، التي أرسلت "كيوريوسيتي"، للمريخ، تنظر إلى المنطقة، وضمنها فلسطين، نظرة شاملة بالتلسكوب. يعنيني في مسألة عضوية فلسطين "بندول نيوتن". الهلال الخصيب، بل والعالم العربي، مثل كرات معدنية معلقة بخيوط. كرة تونس ضربت كرة مصر وكرة اليمن.. والآن كرة سورية الدامية ـ قلب العروبة. أين الكرة الفلسطينية؟ قالوا: لم تعد هي "المركزية" (الرقم 8 في البلياردو) في فك وتركيب العالم العربي. الأغبياء هؤلاء ينسون أن "الربيع العربي" بدأ في فلسطين (ولكن حاملاً شعارات وطنية قصوى)، وانتخاب حركة دينية، عدا الانتفاضتين، أيضاً. وفلسطين، وحدها، تخوض حرباً وطنية وجودية، بالمقاومة وبالمفاوضة، يعني مثل سيف الإمام علي ذي الشعبتين، أو سكين ذات حدين. باقي دول الربيع تخوض نزاعاً أهلياً، أو حروباً أهلية. سنذهب، ونتحدى نظرية الفك والتركيب الإسرائيلية لـ"أوسلو"، ونظرية حليفتها أميركا لفك وتركيب العالم العربي، وستضرب الكرة المعدنية الفلسطينية بقية كرات "بندول نيوتن". ستعيد ارتصاف الفوضى! قال رئيس السلطة: لن تكون هناك نكبة فلسطينية أخرى. أي: إما فلسطين وإما "يهودا والسامرة". ماذا يعني هذا؟ انسحبت إسرائيل من سيناء لتحافظ على "أرض إسرائيل"، ثم انسحبت من غزة لتحافظ على "يهودا والسامرة"، وقبل ذلك انسحبت من شعار "حيروت": للأردن ضفتان أولاهما لنا وثانيهما لنا لتحفظ سيطرتها على أرض ـ فلسطين السياسية. إبّان حصار بيروت 1982 قال الرئيس المؤسّس: لو كانت بيروت مدينة فلسطينية لما خرجت منها. الآن، إسرائيل تتحكم، بطريقة أو بأخرى، بكل مدن الضفة الغربية. بيغن قال: "حكم ذاتي إداري لعرب أرض ـ إسرائيل في يهودا والسامرة". قتلوا رابين ثم قتلوا عرفات.. فقتلوا "أوسلو"، وابن المؤرخ التوراتي بن ـ تصيون نتنياهو يتوخى تطبيق "حكم ذاتي للسكان" في بعض الضفة، في معازل المنطقة (أ). يقولون: قلب الطاولة، ونقول سنقلب نظرية فك وتركيب "أوسلو"، بل وفك وتركيب المنطقة العربية، وسندع "بندول" دولة فلسطين يضرب "بناديل" دول الربيع العربي. نحن الفوضى الخلاّقة. نعم، تبدو فلسطين وكأنها لم تعد القضية المركزية للنظام العربي المستبد والقديم الذي يدافع عن نفسه، لكنها تبقى القضية المركزية لشعوب هذه الدول. لا أدري من الفيلسوف اليوناني الذي قال: أعطني عصاً طويلةً جداً ونقطة ارتكاز مناسبة، وبإمكاني أن "أشقل" الكرة الأرضية! لعلّ فلسطين هي نقطة ارتكاز لـ "شقل" العالم العربي، وهذه المرة ليس بالانقلابات العسكرية كما بعد نكبتها، وإنما بقيامها من النسيان وعودتها إلى خارطة العالم. مساحتها ليست تهم الآن. أبو مازن يخوض معركة حياته، والشعب يخوضها معه معركة مستقبله: فلسطين أو "يهودا والسامرة". سيكون قرار العضوية هو العصا والضفة الغربية نقطة الارتكاز، هو هادئ ومنطقي، وإسرائيل عصبية وغير منطقية!. نحن لها. "حاصر حصارك.. لا مفرّ"!. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين بندول نيوتن فلسطين بندول نيوتن



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon