لا نرضى لـ«محلب» مصير «قنديل»

  مصر اليوم -

لا نرضى لـ«محلب» مصير «قنديل»

سليمان جودة

على الصفحة الثالثة من «المصرى اليوم»، صباح أمس، قال الدكتور طارق خليل، رئيس جامعة النيل، إن الجامعة تسلمت الصيغة التنفيذية الخاصة بالحكم الصادر لصالحها، بأحقيتها المطلقة فى جميع المبانى والأراضى التى استولت عليها مدينة زويل. ليس هذا فقط، وإنما قال الدكتور خليل إنه التقى المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، وسلَّمه صورة من الحكم، كما أن صورة من الحكم ذاته وصلت رئيس الجمهورية، ووزير التعليم العالى، ووزير الاتصالات! وما أرجوه صادقاً أن تتصوروا معى منظر رئيس الجامعة، وهو يقضى أيامه، منذ صدر الحكم قبل أسبوعين، فى الجرى بين مقر المحكمة تارة، ومقر مجلس الوزراء تارة أخرى، ثم سائر مقار المسؤولين الثلاثة تارة ثالثة، ليضمن تسليمهم الحكم! وما أرجوه، مرة ثانية، أن نلتفت إلى أن الشخص الذى ظل يفعل هذا، بامتداد أكثر من أسبوعين، هو رئيس الجامعة ذاته، وليس مجرد موظف إدارى فيها، بكل ما يعنيه مشهد من هذا النوع من معانٍ موجعة! وحقيقة الأمر أنه لم تكن هناك حيلة أخرى أمام الرجل، ولا أمام زملائه فى الجامعة، فالله - تعالى - قد ابتلى مصر بالدكتور أحمد زويل الذى خصص كل وقته تقريباً، على مدى أعوام مضت، للبحث والتنقيب عن أى طريقة يستطيع بها خنق الجامعة، ثم دفنها فى مكانها! لهذا الغرض وحده، عاش زويل، منذ أن انتهت السهرات الليلية بينه وبين عصام شرف، رئيس الحكومة الأسبق، بتمكينه، عن غير وجه حق، مما لا حق له فيه مطلقاً، وبصرف النظر عما إذا كان هذا التمكين، من جانب «شرف» الإخوانى، الذى قدمه «البلتاجى» ذات يوم فى التحرير رئيساً للوزراء - يطيح بجامعة مستقرة، وبأساتذتها، وبطلابها. كل هذا كوم، وموقف المهندس محلب، فى اللحظة الراهنة، كوم آخر! إذ ليس أمام «محلب»، الآن، إلا أن يعطى توجيهاته بتنفيذ الحكم، بأى سبيل، وأن يقطع على أجهزة الدولة الخفية طريق الالتفاف عليه، لأنه سيد العارفين بأن امتناع أى مسؤول فى الدولة عن تنفيذ حكم قضائى له عقوبة محددة هى الحبس، وهو ما لا نرضاه أبداً لرجل محترم من نوعية رئيس وزرائنا! يعرف رئيس الوزراء قطعاً أن الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء الأسبق، موجود فى الزنزانة الآن، لسبب وحيد، هو امتناعه عن تنفيذ حكم مماثل، عندما كان على الكرسى! ولستُ أرى طريقة يمكن بها «محلب» أن ينأى بنفسه عن هذا المصير الذى لا نرضاه له أبداً، إلا طريقة واحدة، بل وحيدة، هى أن يأمر بتنفيذ الحكم، وأن يعيد حقاً أقره القضاء إلى أصحابه، وأن يكون على يقين من أن خطوة كهذه سوف تظل محسوبة له، فيما بعد، حين تقوم مقارنة بينه وبين مسؤولين كثيرين سبقوه! لقد كتب «زويل» رسالة إلكترونية مؤخراً، قال فيها إنه تعامل منذ بدء مشروعه، مع 12 وزيراً، ورؤساء عشر حكومات، وأربعة رؤساء للجمهورية! ولا يخصنا فى رسالته سوى شىء واحد، هو أن المهندس «محلب» إذا كان هو رئيس الحكومة الحادى عشر، فإننا نريده مختلفاً عنهم جميعاً، ونريد أن نرى المبادئ التى أعلنها فى بداية وجوده فى منصبه، باعتبارها حاكمة لعمله، نريد أن نراها مطبقة فى ملف «النيل»، وأن يرفع أحكام القضاء، فلا يرتفع فوقها أحد، بعد أن داسها «زويل» بقدميه، بكل أسف! "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا نرضى لـ«محلب» مصير «قنديل» لا نرضى لـ«محلب» مصير «قنديل»



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon