الإنسان الذى هان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإنسان الذى هان

سليمان جودة

فى المناوشات التى تنشأ بين الدول، وتكاد تتحول إلى حروب محدودة، لا يسقط من القتلى أبداً عدد يساوى العدد الذى سقط فى حوادث هذا الأسبوع، فى الصعيد مرة، وفى السويس مرة أخرى! وهل يمكن لأحد أن يستوعب أن يسقط 22 قتيلاً فى حادث السويس، وأن يسقط مثلهم من المصابين، ثم يسقط قبلهم بـ24 ساعة ما يقرب من عشرين قتيلاً فى حادث آخر فى الصعيد؟!.. فإذا ما جمعت أنت حصيلة الحادثين، مع حصيلة حوادث أخرى متفرقة هنا مرة، وهناك مرات، تبين لك أن 50 مواطناً على الأقل قد فقدوا أرواحهم على الطرق، بلا ذنب، وبلا ثمن، خلال أيام معدودة على أصابع اليد الواحدة! وربما يكون أشد ما يدعو إلى الحزن فى الموضوع أنه لم يعد يستوقف أحداً على نحو ما يجب، وكأنه قد صار شيئاً عادياً، تنشره الصحف على أنه شىء يومى معتاد، ويتعامل معه القارئ على أنه شىء لم يعد جديداً! ثم يدعو إلى الحزن أكثر أن يكون الإنسان، الذى قال الله تعالى فى قرآنه الكريم إنه قد كرمه على سائر المخلوقات، يتلقى مثل هذا الهوان على أى طريق ممتد، فى القاهرة، أو فى خارجها! وما يؤلمك حقاً أن نزيف أرواح المواطنين مستمر، وأن الأمر لا يبدو أنه يؤرق أحداً من مسؤولينا الذين تعنيهم المسألة، وكأننا، كمسؤولين، قد استسلمنا للحكاية، أو كأن الذين يتسببون فى حوادث بهذا القدر المأساوى، إنما هم جن من السماء لا نملك إزاءهم أى حيلة! لا أريد أن أصل إلى الحد الذى يمكن أن يُقال فيه، وهو ما يقال همساً بالفعل، إن حوادث بهذا الحجم يجوز جداً أن يكون وراءها مدبرون من نوعية هؤلاء الذين يحاربون الدولة المصرية، هذه الأيام، على كل جبهة، مع أنهم مع الأسف، مصريون، أو يقال إنهم مصريون! والحقيقة أننا لا يجب أن نستبعد شيئاً، فى ظروفنا هذه، إذ لا يهم جماعة الإخوان، وأتباعها الذين هم بلا ضمير، شىء، إلا أن يؤلبوا الناس على الحكومة، وعلى السلطة عموماً، حتى ولو كان الثمن هو أرواح مواطنين خرجوا يسعون وراء الرزق، فصادفهم سوء الحظ إلى هذه الدرجة! وأياً ما كان الموضوع وراءه قصد، وعمد، أو أنه يقع إهمالاً شنيعاً لا أكثر، فإننا فى الحالتين أمام عملية يصعب، بل يستحيل، أن تدوم على هذه الصورة، وإذا دامت فليس لها معنى، عندئذ، إلا أن المسؤولين عنها وعن أسبابها لا يحاسبهم أحد، ولا يسألهم أحد! وسواء كان العيب فى كل الحالات، من السائق، أو من الطريق، أو من السيارة ذاتها، ففى الأحوال كلها هناك مسؤول سمح لشخص غير مؤهل للقيادة بأن يقود سيارته، وهناك مسؤول عن طريق أقر بأنه يصلح لأن يستخدمه المواطنون، وهو لا يصلح، وهناك مسؤول أو موظف يعرف أن السيارة التى يمنحها رخصة للعمل لا تستوفى مواصفات السير، ومع ذلك يمنحها رخصتها، بلا مبالاة لا مثيل لها، وباستهتار بأرواح الناس، لا نظير له! وما يبعث على الحيرة حقاً أنك تكاد لا تجد مسؤولاً بعينه تخاطبه فى قضية الإنسان فى البلد، وفى هوانه على بلده، إلى هذا المستوى الموجع.. هل تخاطب رئيس الحكومة الذى استهل عمله قبل أيام، وقال إنه يريد أن يحس المواطن بأن اليوم فى حياته أفضل من الأمس؟! أم تخاطب وزير النقل الذى جاءته أيام حظر التجول فرصة من السماء، ليقوم خلالها بالصيانة المفترضة على الطرق والسكة الحديد، فلم يفعل، أم تخاطب المسؤولين عن المرور بطول البلد وعرضه، أم تخاطب مَنْ؟! أخاطبهم جميعاً، ولا نراهن على شىء قدر رهاننا على أن يدرك، كل واحد منهم فى موقعه، أن أغلى ما فى أى بلد هو الإنسان، وأنه إذا هان، هان كل ما سواه! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:44 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

بعض شعر الغزل

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

'حزب الله' والتصالح مع الواقع

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

روحانى وخامنئى.. صراع الأضداد!

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مصر التي فى الإعلانات

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تجميد الخطاب الدينى!

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإنسان الذى هان   مصر اليوم - الإنسان الذى هان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon