متى يخجل عصام شرف؟!

  مصر اليوم -

متى يخجل عصام شرف

سليمان جودة

فى غمرة الوجع الذى يفيض فى كل ركن من جراء مجزرة المنصورة، قرأت كلاماً عن جبهة وطنية تتشكل من عدة أحزاب، وقرأت أن عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق، يسعى مع بعض الذين فشلوا من قبل، فى كل موقع، إلى أن يكون معهم فى صدارة جبهة من هذا النوع! وقرأت ما أتمنى ألا يكون صحيحاً بالمرة، وهو أن الدكتور كمال الجنزورى موجود فى القلب من تلك الجبهة، وأن اجتماعاً لها انعقد فى مكتبه.. وما أرجوه صادقاً، مع غيرى كثيرين، ألا يكون هناك أدنى علاقة بين الدكتور الجنزورى وبين جبهة تضم أسماء من نوعية عصام شرف. ذلك أن المصريين إذا كانوا قد نسوا فيجب أن نعيد تذكيرهم بأن الإخوان من خلال محمد البلتاجى شخصياً كانوا هم الذين قدموا «شرف» رئيساً لحكومة مشؤومة فى ميدان التحرير، ولو أن أحداً راح يتحرى أمورنا العامة، منذ تلك اللحظة، فسوف يكتشف أن انحداراً فيها، على كل مستوى، قد بدأ فى ذلك اليوم تحديداً، على يد رئيس حكومة الغفلة، الذى جاء به ورشحه الإخوان، من وراء ظهر هذا الشعب المسكين! كيف يضع الدكتور الجنزورى يده فى يد رجل كان هو الذى خطا أول خطوة بالبلد نحو هذه التعاسة التى نعيشها منذ كان للإخوان دور فى حياتنا العامة؟!.. وكيف يضع الجنزورى يده - إذا كان قد وضعها - فى يد رجل فاشل هو وحكومته بامتياز؟! هل ننسى أنه هو نفسه الذى أسس ذات يوم أسود لإطلاق المظاهرات والمسيرات والاحتجاجات فى أنحاء البلد، دون رابط، ولا ضابط، ولا قيد، فتحول البلد على يديه المرتعشتين إلى بلد عشوائى بكل معيار؟! هل ننسى ذلك اليوم الذى راح فيه يستعطف عدداً من أبناء قنا، ويرجوهم، ويكاد يقبِّل أرجلهم، من أجل أن يتفضلوا، ويتنازلوا، ويسمحوا بمرور القطار من القاهرة إلى أسوان؟!.. هل ننسى ضعفه، وتخاذله، وعجزه، وقلة حيلته، وهو يذهب إليهم فى مكان قطع السكة الحديد، ويتمنى عليهم أن يفضوا اعتصامهم من فوق طريق القطار؟! هل ننسى انسحاقه الذى كان بادياً لكل ذى عينين وهو يتجول عربياً وقتها، فينحنى وهو يصافح أى مسؤول هناك، ويكاد رأسه يلامس الأرض، وكأنه يتسول، بما جعل مصريين كثيرين وقتها فى نصف هدومهم منه، ومن سوء أدائه أثناء تلك الزيارة؟! هل ننسى أنه هو بيديه الذى سلم أرض جامعة النيل ومبانيها لصديقه أحمد زويل، بما أدى إلى وأد مشروع الجامعة تقريباً فى مهده، وألقى بطلابها وأساتذتها على الرصيف؟! هل ننسى أنه لم يكن هناك أى أساس تم منح أرض الجامعة ومبانيها جميعاً لزويل عليه، سوى صداقة بينهما منذ ما قبل وجوده على رأس الحكومة، فى غفلة من الزمن؟!.. وكأن أمور الوطن بمنشآته وجامعاته وأراضيه تدار على أساس الصداقات، والسهرات، والتربيطات؟! ماذا ننتظر من رجل جاء به الإخوان، وزرعوه فى رئاسة الحكومة لشهور، وظل يعمل لهم، ومن أجلهم، وعلى أعتابهم، فى كل ساعة كان فيها رئيساً للحكومة؟!.. رجل كهذا كيف يجرؤ على أن يظهر علينا فى أى محفل، أو أى مناسبة، وبأى وجه بالضبط يطلع علينا؟!.. الحقيقة أنه ليس له إلا أن يستحى، وأن يقضى بقية عمره مستغفراً ربه، لعله سبحانه يغفر له جرائمه وخطاياه فى حق هذا الوطن. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متى يخجل عصام شرف متى يخجل عصام شرف



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon