إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

عمرو موسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو موسى

سليمان جودة

أى متابع جاد لأداء عمرو موسى فى رئاسة لجنة الخمسين المكلفة بوضع دستور ما بعد الإخوان لابد أن يسجل أولاً إعجابه بأداء الرجل فى موقعه، ثم يسجل ثانياً دهشته من أن يكون مرشحنا الرئاسى العتيد السابق قادراً على أن يؤدى بالهمة نفسها والعزيمة ذاتها فى كل موقع كان عليه أن يؤدى من أجل وطنه فيه! نمسك الخشب طبعاً، ثم نعيد تذكير الذين نسوا بأن «موسى» كان هو فرس الرهان الأول فى سباق الرئاسة، عام 2012، وكانت غالبية كبيرة بين المصريين على يقين من أنه رئيس مصر القادم وقتها، وكانت كل الطرق تؤدى إلى هذه النتيجة، ولكن لأسباب، سوف تتضح فيما بعد حتماً، جرى حصر السباق فى مرحلته الأخيرة بين «مرسى» والفريق شفيق وحدهما ودون غيرهما، دون أى أسباب منطقية يمكن أن يستوعبها عقل، دون أن يكون فى ذلك أى تقليل من شأن الفريق شفيق طبعاً. ويكفى هنا أن نشير إلى أن عمرو موسى كان هو الوحيد بين مرشحى الرئاسة الذى طرح برنامج عمل مكتوباً، سوف يلتزم بتنفيذ ما فيه، إذا ما كان التوفيق حليفه، وهو برنامج لم يكن نوعاً من «الإنشا» شأن برنامج مرشح الإخوان، ولكنه كان برنامجاً عملياً فى كل تفاصيله، وقابلاً لأن يتحقق على الأرض على يد صاحبه، وكان له أول كما أن له آخر، وكان كذلك كفيلاً بأن ينقل بلدنا من مكان إلى مكان آخر تماماً يليق به بين الأمم. وحين خرج «موسى» من السباق، بعد مرحلته الأولى، كان ذلك دون شك موضع حزن وأسى وألم لدى كثيرين، لا لشىء إلا لأنه الوحيد من بين المرشحين جميعاً، الذى لم تكن عليه اعتراضات أو ملاحظات جوهرية، وكان يحظى بقدر واسع من التوافق بين المصريين، وكان قسط عظيم منهم يتفاءل بوجود رجل من نوعية عمرو موسى فى القصر الرئاسى، فقد كان ولايزال وجهاً محترماً على المستوى المحلى والإقليمى والدولى، وكان ولايزال صاحب طلة مألوفة تعرفه منها، وكان ولايزال كذلك من أفضل الذين يمكن أن يمثلوا بلدهم فى أى محفل عن جدارة واقتدار. كنت فى مدينة «أصيلة» المغربية، صيف العام الماضى، وكان من المفترض أن يحضر هو منتداها السنوى، ولكنه لظروف البلد اعتذر، وأرسل كلمة مسجلة تذاع بصوته وصورته على الحاضرين، وما إن أشار السياسى المغربى العريق محمد بن عيسى، إلى أن مرشح مصر الرئاسى اعتذر، وأرسل كلمة، وأنها سوف تذاع علينا حالاً حتى ساد صمت شامل فى أرجاء القاعة. وما إن انتهى منها، وقد كانت قصيرة ومعبرة وواصلة إلى المعانى من أقصر طريق حتى ضجت القاعة بتصفيق راح يدوى لدقائق من جنسيات عدة كانت حاضرة! عندها.. همست فى نفسى: هذا رجل تليق به مصر، فى أى منصب، ويليق هو بها. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمرو موسى   مصر اليوم - عمرو موسى



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon