اقطعوا عليهم الطريق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اقطعوا عليهم الطريق

سليمان جودة

عادت الكهرباء تنقطع من جديد، وزاد عليها انقطاع المياه عن البيوت فى عدة مناطق، بما جعل الذين يعانون من انقطاع الاثنين معاً يتذكرون الأيام التعيسة التى عاشوها آخر أيام مرسى، عندما كانوا يقضون أغلب ساعات الليل فى الظلام! والشىء الغريب، وغير المفهوم، أن هذا يحدث فى وقت تراجعت فيه درجات الحرارة نسبياً، بما يعنى أن استهلاك الكهرباء قد تراجع هو الآخر، وبما لا يبرر، بالتالى، قطع التيار عن الناس! زمان.. وفى أيام المعزول، كان يقال فى مقام التبرير إننا فى عز الصيف، وإن استهلاك الطاقة الكهربائية فى ذروته، وإن الوزارة المعنية تلجأ إلى عملية القطع عن هذا الحى مرة، وعن ذاك مرة أخرى، لتخفيف الأحمال على المحطات، وكان المصريون يصدقون هذا الكلام على مضض، وكانت معاناتهم تتضاعف يوماً بعد يوم، بل ساعة بعد ساعة، ومع ذلك فإنهم كانوا يصبرون على أمل أن ينزاح عنهم الهم الأكبر، وهو وجود الإخوان فى الحكم وقد انزاح هذا الهم فعلاً، فى 30 يونيو ثم فى 3 يوليو، بفضل الله تعالى أولاً، ثم بفضل رجل بطل اسمه عبدالفتاح السيسى. انزاح الهم الأكبر إذن عن الصدور وراح كل مصرى محب لبلده مدرك لقيمة وطنه يتنفس فى حرية، لأول مرة بعد عام كامل من حكم مرسى والإخوان كان كابوساً ممتداً من أوله إلى آخره. غير أن الهم الأصغر، وهو انقطاع الكهرباء، قد غاب لفترة ثم عاد يطل برأسه من جديد على استحياء رغم أن مبرراته المعقولة فى أيام المعزول لم تعد قائمة كما قلت، ولهذا فالذين يعانون من انقطاعها ومعها المياه يتساءلون فى حيرة عن السبب ويتمنون أن يجدوا لحيرتهم جواباً عند المسؤول المختص. وما هو أهم أن هناك من ينتهزها فرصة ويتاجر بمعاناة المواطنين ويشيع بينهم أن معاناتهم لم تذهب بذهاب مرسى وجماعته، وإنما عادت من جديد، وربما تكون قد زادت! معدومو الضمير والعابثون والذين لا دين لهم من الإخوان يقولون هذا ويروجونه بين المصريين خصوصاً فى المناطق الشعبية الفقيرة، وهو ما أرجو أن تكون الحكومة منتبهة له جيداً، وأن تقطع الطريق على أى عابث منهم، إذ لا عمل لهم كما نرى هذه الأيام سوى العبث بالوطن تارة وبأبناء الوطن البسطاء تارة أخرى! الحكومة مدعوة وبسرعة إلى علاج جذور هذه المشكلة التى تمس حياة كل مصرى بشكل مباشر، فإذا كان علاجها سوف يأخذ وقتاً فليس أقل من أن نقول ذلك بوضوح لمواطنينا، وأن يكونوا على علم مسبقاً بتوقيتات قطع التيار أو المياه حتى يدبروا شؤونهم، وحتى يشعروا بأن الحكومة تراهم وتضع لهم اعتباراً، وعندها سوف يتقبلون الأمر، مهما كانت قسوته، وسوف نقطع، وهذا هو الأهم، كل طريق على هؤلاء الذين لا ضمير عندهم، ومع ذلك يتبجحون ويتكلمون باسم الإسلام! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اقطعوا عليهم الطريق   مصر اليوم - اقطعوا عليهم الطريق



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon