والدة أحمد أبوالغيط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - والدة أحمد أبوالغيط

سليمان جودة

قبل 25 يناير 2011 بشهور، رحل خال أنس الفقى، وزير الإعلام الأسبق، كان الله معه فى محنته، ولأن الرجل وقتها كان فى عز هيلمانه، فإن برقيات التعازى المنشورة له فى «الأهرام» قد انهالت عليه كالمطر، ولم يكن المدهش فى حينه أن البرقيات قد انهالت بالشكل الذى جاءت عليه، فقد كان هذا متوقعاً، وإنما المذهل، أن كل الذين راحوا ينعون الخال، وقد كان علامة كبرى فى مجاله، كانوا لا يرون فيه، وهم يذكرون اسمه فى سطور النعى، سوى أنه خال وزير الإعلام، وقد كتبت عن الواقعة أيامها، منبهاً إلى أن النفاق، والحال كذلك، قد بلغ حداً لا مجال بعده لزيادة! وقبل أيام، رحلت والدة الوزير أحمد أبوالغيط، وقد تكرر مع الرجل ما حدث من قبل مع الوزير الفقى، ولكن بالعكس على طول الخط! ذلك أنى حين طالعت نعى الراحلة فى الجريدة نفسها، من جانب ابنها وزير خارجيتنا الأسبق، توقعت أن تكون الصفحات فى اليوم التالى مجالاً متسعاً لمن يحب أن يعزى الرجل فى أمه، خصوصاً أنه كان على رأس الخارجية لسبع سنوات متصلة، وكان مثيراً للجدل فى كل حالاته، وكان - فى تقديرى - وزيراً يراعى ربه، ومصالح وطنه، وهو يعمل فى منصبه الرفيع. وقد كانت المفاجأة، التى يجب أن تخضع فيما بعد لدراسة دقيقة، من علماء السلوك البشرى، أن صفحة الوفيات لم تستقبل نعياً واحداً، ولا وحيداً، ولا كلمة واحدة، ولا حرفاً، يشاطر الرجل أحزانه فى وفاة أمه، ولا أعرف فى الحقيقة، ما هو شعوره تجاه ما حدث، ولكن ما أعرفه أنه لابد قد لاحظ ذلك جيداً، وأنه لابد قد توقف أمامه طويلاً، ثم إن ما أعرفه أيضاً، أننا لو تصورنا العكس، بمعنى أن تكون والدته قد رحلت وهو فى منصبه، لكانت الصفحات الخاوية الآن من أى مشاطرة، قد ضاقت عن آخرها بالذين يتزاحمون ويريدون أن يشاركوه أحزانه وآلامه! الحكاية ليست جديدة على كل حال، وقد شهدناها من قبل مرات، وإذا كان هناك درس لنا فيها، فهو أن ينتبه الذين فى السلطة اليوم، وغداً، إلى أنهم إذا أصابهم مكروه فى عزيز لديهم، لا قدر الله، فإن الذين سوف يشاطرونهم حزنهم فى الصحف، لن يكونوا صادقين بأى مقدار فيما يقولونه، أو ينشرونه، وأن الموضوع كله نفاق رخيص فى نفاق أرخص، وأنه، فى جانب آخر، يعبر عن أصدق ما يكون عن حجم الخسة فى داخل كثيرين يعيشون بيننا! ولست فى حاجة إلى أن أعيد التذكير بالقصة القديمة التى تروى أن ابن العمدة عندما مات، فإن البلد كله سعى فى جنازته، ليس حزناً على الولد طبعاً، ولكن تقرباً من العمدة، الذى لما مات هو نفسه، شيعوه وحيداً، ولم يذهب وراءه أحد.. فلا تبتئس أيها الوزير أبوالغيط!! نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - والدة أحمد أبوالغيط   مصر اليوم - والدة أحمد أبوالغيط



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon