مؤامرة في عاصمتين!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤامرة في عاصمتين

مصر اليوم

في كتابه «شهادتي»، الصادر في القاهرة، عن دار «نهضة مصر»، أول هذا العام، يذكر الوزير أحمد أبو الغيط عبارة، أظن أنها كوم، وأن الكتاب كله كوم آخر! العبارة تعود إلى عام 2004عندما كان الرجل قد تولى أمر وزارة الخارجية، في منتصف تلك السنة، إذ كان عليه بعدها بأسابيع أن يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية، وأن يلتقي هناك بنظيرته كوندوليزا رايس، وأن تدب بينهما معركة كلامية، ذاعت أنباؤها في حينها، وكانت حديثا ممتدا لوسائل الإعلام، وخصوصا في مصر! وعندما عاد من زيارته، كان عليه أن يقدم تقريرا عنها، إلى الرئيس حسني مبارك، وقد ذهب بالفعل إلى مقر قصر الاتحادية، حيث مكتب الرئيس محمد مرسي اليوم، وراح وزير الخارجية العائد من واشنطن، يرسم لمبارك، شكل الأجواء السياسية التي رآها عن قرب، وعايشها، في رحلته إلى العاصمة الأميركية، وراح أيضا يشرح له، كيف وجد الأميركان يفكرون فيما يتصل بالأحوال في القاهرة! قام مبارك بعد انتهاء اللقاء مع وزير خارجيته، وقطع معه خطوات في اتجاه الباب، وعندها، أي قبل الباب بخطوة أو خطوتين، توقف مبارك فجأة، ثم همس في أذن وزير الخارجية الأسبق بعبارة لم تكن على باله، ولا كان يتوقعها تحت أي ظرف، وربما لهذا السبب، فإنه ظل يحتفظ بها، بينه وبين نفسه، سبع سنوات كاملة، إلى أن تخلى الرئيس مبارك عن الحكم، في 11 فبراير (شباط) 1102، ثم عامين آخرين، إلى أن ذكرها، لأول مرة، في كتابه! قال مبارك لوزير خارجيته: إنني أشعر بأن الأميركان يخططون لإقصائي عن الحكم! وبطبيعة الحال، فإن مجيء العبارة، بهذه الصورة، وفي هذا التوقيت، بعد لقاء الوزير والرئيس، له علاقة مباشرة، بما سمعه وقتها من وزيره، عما يجري في البيت الأبيض، تجاه نظام الحكم القائم في الدولة المصرية. هنا، تجد نفسك كقارئ للكتاب، أمام سؤالين أساسيين؛ أولهما ما إذا كان مبارك كان «يشعر» فقط بما باح به للوزير أبو الغيط، أم أنه كان «يعرف»؟!.. وحين سألت صاحب الكتاب، بعد صدوره، هذا السؤال، كان ظنه، أن الرئيس السابق كان يشعر ويعرف معا! هنا أيضا، ننتقل إلى السؤال الثاني، وهو: ماذا فعل بعد شعوره، وبعد معرفته؟!.. الإجابة هي: لا شيء! لماذا؟! لأننا إذا تصورنا أن ما شعر به مبارك، وما عرفه، في عام 2004، كان أقرب إلى الكرة، التي راحت تتدحرج نحو سفح انتهى في 52 يناير (كانون الثاني) 1102، فإن الرئيس السابق لم يفعل شيئا لوقفها، ولا لمنع دحرجتها، ثم إننا، إذا تخيلنا، في الوقت ذاته، أن شعوره ومعرفته معا، كانا يصوران خيوط مؤامرة تتشكل في مهدها، ضده، وضد نظام حكمه، فإنه، مع الأسف، لم يجرب أن يتصدى للمؤامرة، بأن يجعل أرض بلده، وأجواءها السياسية، على مناعة، ضد فعل المؤامرات من هذا النوع، وبدا الأمر، على مدى سنوات سبع، من 4002 إلى 1102، وكأنه مستسلم تماما، للمؤامرة التي كان يشعر بها، ويراها!.. وبطبيعة الحال، فإن المسألة ربما تكون قد أخذت مع مبارك شكل الشعور الزائد على الحد بالقوة، كنظام حكم، بمعنى أنه في الغالب كان يشعر ويعرف حدود المؤامرة، ثم يقول لنفسه، ما معناه، إن على الذين يتآمرون، أن يرينا كل واحد فيهم، ماذا سوف يفعل.. ربما! تقاطر هذا كله في ذهني، حين قرأت كتاب «حقيقتي» الصادر عن الدار نفسها، في القاهرة، للسيدة ليلى طرابلسي، زوجة الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، والتي اشتهرت باسم: ليلى بن علي، وهو بالطبع الاسم الذي جاء على صدر الكتاب. تتعرض في كتابها، لحياتها، منذ مولدها، إلى أن غادرت تونس مع زين العابدين، وأفراد الأسرة، يوم 41 يناير 1102، وإذا كان هناك شيء حاضر في الكتاب، من غلافه، إلى غلافه، فهو أنها، أي ليلى بن علي، بشر، أخطأت وأصابت، وأنها ليست شيطانا، كما أن الذين ثاروا عليها، وعلى زوجها، ليسوا ملائكة. وقد لفت نظري في كتابها شيئان، أعتقد أنهما سوف يحسبان لها؛ أولهما أنها تقول إنها بادرت إلى وضع كتابها، من أجل بلدها الذي حكم عليها من دون أن يسمعها، وثانيهما أنها لم تقطع بأنها سوف تكون موضوعية، وحيادية، فيما ترويه، وإنما قالت إنها سوف تحاول أن تكون كذلك. بقي أهم ما في الموضوع، وهو أنها ترى أن ما حدث في بلادها، كان مؤامرة انتهت بانقلاب عسكري ضد زين العابدين، وأن الانقلاب قد استغل ثورة الياسمين، في تونس الخضراء، لتحقيق أهداف دولية، وهو شيء كما ترى، قريب مما كان مبارك قد أسر به، إلى وزيره، وهو أيضا ما يجعلك تتساءل بصدق: ماذا يا رب كان سوف يجري، لو أن الرئيسين، مبارك وزين العابدين، قطعا الطريق على المؤامرة، منذ بدأت بوادرها تلوح في الأفق؟!.. ماذا لو لم يقف كلاهما يتفرج على ما كان يشعر به، ويعرفه؟!   نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤامرة في عاصمتين   مصر اليوم - مؤامرة في عاصمتين



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon