مؤامرة في عاصمتين!

  مصر اليوم -

مؤامرة في عاصمتين

مصر اليوم

في كتابه «شهادتي»، الصادر في القاهرة، عن دار «نهضة مصر»، أول هذا العام، يذكر الوزير أحمد أبو الغيط عبارة، أظن أنها كوم، وأن الكتاب كله كوم آخر! العبارة تعود إلى عام 2004عندما كان الرجل قد تولى أمر وزارة الخارجية، في منتصف تلك السنة، إذ كان عليه بعدها بأسابيع أن يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية، وأن يلتقي هناك بنظيرته كوندوليزا رايس، وأن تدب بينهما معركة كلامية، ذاعت أنباؤها في حينها، وكانت حديثا ممتدا لوسائل الإعلام، وخصوصا في مصر! وعندما عاد من زيارته، كان عليه أن يقدم تقريرا عنها، إلى الرئيس حسني مبارك، وقد ذهب بالفعل إلى مقر قصر الاتحادية، حيث مكتب الرئيس محمد مرسي اليوم، وراح وزير الخارجية العائد من واشنطن، يرسم لمبارك، شكل الأجواء السياسية التي رآها عن قرب، وعايشها، في رحلته إلى العاصمة الأميركية، وراح أيضا يشرح له، كيف وجد الأميركان يفكرون فيما يتصل بالأحوال في القاهرة! قام مبارك بعد انتهاء اللقاء مع وزير خارجيته، وقطع معه خطوات في اتجاه الباب، وعندها، أي قبل الباب بخطوة أو خطوتين، توقف مبارك فجأة، ثم همس في أذن وزير الخارجية الأسبق بعبارة لم تكن على باله، ولا كان يتوقعها تحت أي ظرف، وربما لهذا السبب، فإنه ظل يحتفظ بها، بينه وبين نفسه، سبع سنوات كاملة، إلى أن تخلى الرئيس مبارك عن الحكم، في 11 فبراير (شباط) 1102، ثم عامين آخرين، إلى أن ذكرها، لأول مرة، في كتابه! قال مبارك لوزير خارجيته: إنني أشعر بأن الأميركان يخططون لإقصائي عن الحكم! وبطبيعة الحال، فإن مجيء العبارة، بهذه الصورة، وفي هذا التوقيت، بعد لقاء الوزير والرئيس، له علاقة مباشرة، بما سمعه وقتها من وزيره، عما يجري في البيت الأبيض، تجاه نظام الحكم القائم في الدولة المصرية. هنا، تجد نفسك كقارئ للكتاب، أمام سؤالين أساسيين؛ أولهما ما إذا كان مبارك كان «يشعر» فقط بما باح به للوزير أبو الغيط، أم أنه كان «يعرف»؟!.. وحين سألت صاحب الكتاب، بعد صدوره، هذا السؤال، كان ظنه، أن الرئيس السابق كان يشعر ويعرف معا! هنا أيضا، ننتقل إلى السؤال الثاني، وهو: ماذا فعل بعد شعوره، وبعد معرفته؟!.. الإجابة هي: لا شيء! لماذا؟! لأننا إذا تصورنا أن ما شعر به مبارك، وما عرفه، في عام 2004، كان أقرب إلى الكرة، التي راحت تتدحرج نحو سفح انتهى في 52 يناير (كانون الثاني) 1102، فإن الرئيس السابق لم يفعل شيئا لوقفها، ولا لمنع دحرجتها، ثم إننا، إذا تخيلنا، في الوقت ذاته، أن شعوره ومعرفته معا، كانا يصوران خيوط مؤامرة تتشكل في مهدها، ضده، وضد نظام حكمه، فإنه، مع الأسف، لم يجرب أن يتصدى للمؤامرة، بأن يجعل أرض بلده، وأجواءها السياسية، على مناعة، ضد فعل المؤامرات من هذا النوع، وبدا الأمر، على مدى سنوات سبع، من 4002 إلى 1102، وكأنه مستسلم تماما، للمؤامرة التي كان يشعر بها، ويراها!.. وبطبيعة الحال، فإن المسألة ربما تكون قد أخذت مع مبارك شكل الشعور الزائد على الحد بالقوة، كنظام حكم، بمعنى أنه في الغالب كان يشعر ويعرف حدود المؤامرة، ثم يقول لنفسه، ما معناه، إن على الذين يتآمرون، أن يرينا كل واحد فيهم، ماذا سوف يفعل.. ربما! تقاطر هذا كله في ذهني، حين قرأت كتاب «حقيقتي» الصادر عن الدار نفسها، في القاهرة، للسيدة ليلى طرابلسي، زوجة الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، والتي اشتهرت باسم: ليلى بن علي، وهو بالطبع الاسم الذي جاء على صدر الكتاب. تتعرض في كتابها، لحياتها، منذ مولدها، إلى أن غادرت تونس مع زين العابدين، وأفراد الأسرة، يوم 41 يناير 1102، وإذا كان هناك شيء حاضر في الكتاب، من غلافه، إلى غلافه، فهو أنها، أي ليلى بن علي، بشر، أخطأت وأصابت، وأنها ليست شيطانا، كما أن الذين ثاروا عليها، وعلى زوجها، ليسوا ملائكة. وقد لفت نظري في كتابها شيئان، أعتقد أنهما سوف يحسبان لها؛ أولهما أنها تقول إنها بادرت إلى وضع كتابها، من أجل بلدها الذي حكم عليها من دون أن يسمعها، وثانيهما أنها لم تقطع بأنها سوف تكون موضوعية، وحيادية، فيما ترويه، وإنما قالت إنها سوف تحاول أن تكون كذلك. بقي أهم ما في الموضوع، وهو أنها ترى أن ما حدث في بلادها، كان مؤامرة انتهت بانقلاب عسكري ضد زين العابدين، وأن الانقلاب قد استغل ثورة الياسمين، في تونس الخضراء، لتحقيق أهداف دولية، وهو شيء كما ترى، قريب مما كان مبارك قد أسر به، إلى وزيره، وهو أيضا ما يجعلك تتساءل بصدق: ماذا يا رب كان سوف يجري، لو أن الرئيسين، مبارك وزين العابدين، قطعا الطريق على المؤامرة، منذ بدأت بوادرها تلوح في الأفق؟!.. ماذا لو لم يقف كلاهما يتفرج على ما كان يشعر به، ويعرفه؟!   نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 17:56 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

لاجئو سوريا والانسانية العاجزة

GMT 17:53 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أمريكا وتركيا وزمن «الكانتونات» السورية

GMT 17:48 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الإسلام والمسيحية فى الشرق الأوسط: تاريخ أخوة متأصلة

GMT 17:42 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بالتعليم والقانون تُبنى الدول وتُهدم أيضا

GMT 17:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

عايزين إعلام «صح».. اشتغلوا مع الإعلام «صح»

GMT 16:59 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

«المحافظون والثقافة»

GMT 16:54 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

فصل مفقود فى «حكاية وطن»

GMT 16:51 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المنافسة المطلوبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤامرة في عاصمتين مؤامرة في عاصمتين



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon