«مبارك».. ومشاعر اللحظة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «مبارك» ومشاعر اللحظة

سليمان جودة

عندما تجلس أنت لتشاهد أى فيلم، فإنك تتعاطف مع البطل تلقائياً، وأنت لا تتعاطف معه فى كل الأحوال، وإنما يحدث هذا من جانبك، إذا كان البطل يمثل الخير ضد الشر، وإذا كان ينحاز إلى الفضيلة فى مواجهة الرذيلة، وليس مهماً عندئذ أن يكون البطل هو أنور وجدى - مثلاً - أو غيره من نجومنا، إذ يكفى أن يكون هذا هو انحيازه فى الفيلم، فيكتسب تعاطفك على الفور! وحين ننتقل من دنيا الفن بأفلامها، إلى الحياة الواقعية بأحداثها، يتبين لنا أن هناك قاعدة لا استثناء فيها، وهى أن الإنسان عموماً يقف بالفطرة إلى جوار الشخص الضعيف، ويميل إليه، ويسانده، ولا يخذله. حدث هذا كثيراً على مر التاريخ، وربما كانت الواقعة الأشهر فى تاريخنا، فى هذا السياق، يوم أن هاجر عدد من مسلمى مكة إلى الحبشة، ولجأوا إلى النجاشى، هرباً من اضطهاد قريش لهم، فالتاريخ يقول بأن النجاشى بوصفه ملكاً للحبشة، قد استقبلهم وتعاطف معهم، وأحاطهم برعايته، ثم رفض، وهذا هو الأهم، أن يسلمهم إلى ظالميهم، رغم أنه لم يكن مسلماً، ولكنه كان إنساناً قبل أن يكون على أى دين! كل هذا وغيره مما هو من نوعه، لابد أن يطوف فى ذهنك وأنت تتابع مشهد إصرار الإخوان «المسلمين» على نقل الرئيس السابق مبارك من مستشفى المعادى، حيث يرقد منذ شهور، إلى مستشفى سجن طرة، لمجرد أنه ابتسم مرة أثناء إعادة محاكمته، وأشار بيده لأنصاره مرات! وقد وضعتُ من جانبى كلمة «المسلمين» بين قوسين لعلك تنتبه إلى أنهم يمارسون ما يمارسونه فى البلد هذه الأيام، مع الرئيس السابق، ومع غيره، باسم الإسلام، بما يعنى أن هذا الدين العظيم، هو الخاسر أمام العالم، لأن الذين يتصرفون بهذه الطريقة أمام الدنيا، إنما هم للأسف إخوان، وأيضاً مسلمون! أعرف أن قرار نقله صدر عن النائب العام طلعت عبدالله، وأعرف أن النيابة العامة جزء من السلطة القضائية التى يجب أن يكون لها احترامها وحقها طول الوقت، لأنها أساس قيام أى دولة مدنية حديثة، وأعرف أن هذا مهم، ولكن ما هو أهم منه أن الرئيس السابق الذى يمارس معه الإخوان ما يمارسونه، من كيد، ورغبة فى الانتقام، وملاحقة، ليس مشكوكاً فى براءته فقط، ولكنه أيضاً مشكوك فى إدانته، حتى الآن على الأقل. لذلك كله، كنت أتمنى أن يكون النائب العام المصرى المسلم، عنده شىء من شهامة وإنسانية النجاشى، الذى لم يكن مسلماً، ولكنه بما فعل، أثبت أنه إنسان، ولأن «عبدالله» افتقد الصفتين، ولأنه تجرد منهما فى قراره، فإنه اختار أن يتعاطف ضده وضد القرار كل إنسان تابع المشهد إلى ختامه! نقلاً عن جريدة " التحرير".

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «مبارك» ومشاعر اللحظة   مصر اليوم - «مبارك» ومشاعر اللحظة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon