حدث بين الرئيس ورجال الأعمال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حدث بين الرئيس ورجال الأعمال

سليمان جودة

كان الدكتور مرسى قد التقى عدداً من رجال الأعمال، يوم الثلاثاء الماضى، وكنت قد قررت أن أتعرض للقاء، وما جرى فيه، فى اليوم التالى له مباشرة، غير أننى فضلت أن أنتظر، لأرى ماذا سوف يقال عنه إجمالاً فى الصحف، وفى التليفزيون، ثم أقول! وكنت يومها، وقبلها أيضاً بالضرورة، أعرف أن أصحاب الأعمال، الذين تقع عليهم المسؤولية الأولى، لتوفير ما هو ممكن من فرص عمل للعاطلين، إنما يواجهون بدورهم أكثر من خطر منذ قامت الثورة، بما يجعلهم يعملون فى ظروف صعبة، وتكاد تكون مستحيلة، ومع ذلك فإنهم مطالبون بالعمل، ثم ـ وهذا هو الأهم ـ بتوفير فرص عمل. وكنت أتصور أن الأخطار التى تواجههم يمكن أن تتوقف عند حدود ممارسات بعض العمال، الذين يمارسون هذه الأيام ابتزازاً شديداً على صاحب العمل، سواء كان قطاعاً خاصاً، أو حتى قطاعاً عاماً، ويطالبون بحقوق لا أحد يجادل فى أنها مشروعة، ليبقى غير المشروع، وغير المقبول، هو الطريقة التى يلجأ إليها العمال فى طلب حقوق يرونها لهم، وهى طريقة تقترن فى العادة بنوع من الترهيب، والانفلات، وأحياناً البلطجة، وكل ذلك يجرى على مرأى من دولة ترى وتتفرج، وكأن الموضوع لا يعنيها! وكنت أتخيل أن صاحب العمل، إذا أفلت من تهديدات العمال واستوعبها، فإنه سوف يكون أمامه خطر آخر وحيد يستوعبه لينتهى الأمر عند هذا الحد، وهو خطر إطلاق صورة سلبية، من جانب الدولة خصوصاً عن أصحاب الأعمال، طول الوقت، وهى مسألة تضرب السمعة فى السوق، لدى صاحب العمل، أكثر مما يمكن أن تضرب أى شىء آخر، وتظل، من حيث تأثيرها، أقرب ما تكون إلى أن تطلق أنت ـ مثلاً ـ شائعة عن عمارة أقيمت حديثاً بأن أساسها ضعيف، وأنها بالتالى معرضة للانهيار، وسوف يكون التصرف التلقائى للناس، عندئذ، أنهم سوف ينصرفون عن صاحبها، وسوف تتعرض للكساد، كبضاعة فى الأسواق. شىء من هذا يستطيع أى متابع للأحوال فى البلد أن يلحظ أن أصحاب الأعمال فى أغلبهم يتعرضون له دون توقف، بما يؤدى فى الغالب إلى نتيجتين حتميتين: إما أن يقع أصحاب الأعمال، الذين هم ضحايا هذه العملية، فريسة لمحامين يتصيدون مثل هذه الحالات، هذه الأيام، ويتقاضون عنها مبالغ خيالية، وإما أن يقعوا فريسة لرجال أعمال جدد، يتربصون ليشتروا مشروعات هؤلاء الضحايا بتراب الفلوس! هذا على بعضه، وهو مجرد جزء من كل، يمكن أن يوضح لك إلى أى مستوى انحدر حال البلد بوجه عام، ثم حال مجتمع الأعمال بشكل خاص، وقد كنت أعتقد أن لقاء رجال الأعمال مع رئيس الدولة سوف يبدد هذه الأخطار، وسوف يضع حلاً يزيلها من طريق أى صاحب عمل شريف، فإذا باللقاء ذاته يتحول، لمن تابعه بدقة، إلى خطر أكبر على أصحاب الأعمال أنفسهم! لماذا؟.. لأن اللقاء تحول فى أغلبه إلى نفاق غير مسبوق للرئيس، وراح كثيرون من الذين حضروا يتبارون فى التقرب من رئيس الدولة، وفى التودد إليه، وأحياناً التمسح فيه!!.. إننى لا أقصد أحداً بعينه بالطبع، ولكننى أكتب ما أحسست به، حين قرأت تفاصيل اللقاء، فى أكثر من صحيفة، وشاهدت لقطات تليفزيونية منه على أكثر من شاشة! كنت أتوقع أن يكون اللقاء فرصة لأن يصارح فيها المسؤول الأول فى الدولة أصحاب الأعمال بأنهم لا يستطيعون أن يعملوا على الإطلاق، وأنهم لكى يعملوا فلابد للدولة أن توفر لهم كيت، وكيت، سريعاً، وإذا لم تبادر بذلك فيجب ألا تسألهم عن شىء، فإذا بكل ذلك يتبخر، وإذا بالنفاق هو سيد اللقاء، وإذا بهم يبددون وقتهم، ووقت الرئيس! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حدث بين الرئيس ورجال الأعمال   مصر اليوم - حدث بين الرئيس ورجال الأعمال



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon