حدث بين الرئيس ورجال الأعمال

  مصر اليوم -

حدث بين الرئيس ورجال الأعمال

سليمان جودة

كان الدكتور مرسى قد التقى عدداً من رجال الأعمال، يوم الثلاثاء الماضى، وكنت قد قررت أن أتعرض للقاء، وما جرى فيه، فى اليوم التالى له مباشرة، غير أننى فضلت أن أنتظر، لأرى ماذا سوف يقال عنه إجمالاً فى الصحف، وفى التليفزيون، ثم أقول! وكنت يومها، وقبلها أيضاً بالضرورة، أعرف أن أصحاب الأعمال، الذين تقع عليهم المسؤولية الأولى، لتوفير ما هو ممكن من فرص عمل للعاطلين، إنما يواجهون بدورهم أكثر من خطر منذ قامت الثورة، بما يجعلهم يعملون فى ظروف صعبة، وتكاد تكون مستحيلة، ومع ذلك فإنهم مطالبون بالعمل، ثم ـ وهذا هو الأهم ـ بتوفير فرص عمل. وكنت أتصور أن الأخطار التى تواجههم يمكن أن تتوقف عند حدود ممارسات بعض العمال، الذين يمارسون هذه الأيام ابتزازاً شديداً على صاحب العمل، سواء كان قطاعاً خاصاً، أو حتى قطاعاً عاماً، ويطالبون بحقوق لا أحد يجادل فى أنها مشروعة، ليبقى غير المشروع، وغير المقبول، هو الطريقة التى يلجأ إليها العمال فى طلب حقوق يرونها لهم، وهى طريقة تقترن فى العادة بنوع من الترهيب، والانفلات، وأحياناً البلطجة، وكل ذلك يجرى على مرأى من دولة ترى وتتفرج، وكأن الموضوع لا يعنيها! وكنت أتخيل أن صاحب العمل، إذا أفلت من تهديدات العمال واستوعبها، فإنه سوف يكون أمامه خطر آخر وحيد يستوعبه لينتهى الأمر عند هذا الحد، وهو خطر إطلاق صورة سلبية، من جانب الدولة خصوصاً عن أصحاب الأعمال، طول الوقت، وهى مسألة تضرب السمعة فى السوق، لدى صاحب العمل، أكثر مما يمكن أن تضرب أى شىء آخر، وتظل، من حيث تأثيرها، أقرب ما تكون إلى أن تطلق أنت ـ مثلاً ـ شائعة عن عمارة أقيمت حديثاً بأن أساسها ضعيف، وأنها بالتالى معرضة للانهيار، وسوف يكون التصرف التلقائى للناس، عندئذ، أنهم سوف ينصرفون عن صاحبها، وسوف تتعرض للكساد، كبضاعة فى الأسواق. شىء من هذا يستطيع أى متابع للأحوال فى البلد أن يلحظ أن أصحاب الأعمال فى أغلبهم يتعرضون له دون توقف، بما يؤدى فى الغالب إلى نتيجتين حتميتين: إما أن يقع أصحاب الأعمال، الذين هم ضحايا هذه العملية، فريسة لمحامين يتصيدون مثل هذه الحالات، هذه الأيام، ويتقاضون عنها مبالغ خيالية، وإما أن يقعوا فريسة لرجال أعمال جدد، يتربصون ليشتروا مشروعات هؤلاء الضحايا بتراب الفلوس! هذا على بعضه، وهو مجرد جزء من كل، يمكن أن يوضح لك إلى أى مستوى انحدر حال البلد بوجه عام، ثم حال مجتمع الأعمال بشكل خاص، وقد كنت أعتقد أن لقاء رجال الأعمال مع رئيس الدولة سوف يبدد هذه الأخطار، وسوف يضع حلاً يزيلها من طريق أى صاحب عمل شريف، فإذا باللقاء ذاته يتحول، لمن تابعه بدقة، إلى خطر أكبر على أصحاب الأعمال أنفسهم! لماذا؟.. لأن اللقاء تحول فى أغلبه إلى نفاق غير مسبوق للرئيس، وراح كثيرون من الذين حضروا يتبارون فى التقرب من رئيس الدولة، وفى التودد إليه، وأحياناً التمسح فيه!!.. إننى لا أقصد أحداً بعينه بالطبع، ولكننى أكتب ما أحسست به، حين قرأت تفاصيل اللقاء، فى أكثر من صحيفة، وشاهدت لقطات تليفزيونية منه على أكثر من شاشة! كنت أتوقع أن يكون اللقاء فرصة لأن يصارح فيها المسؤول الأول فى الدولة أصحاب الأعمال بأنهم لا يستطيعون أن يعملوا على الإطلاق، وأنهم لكى يعملوا فلابد للدولة أن توفر لهم كيت، وكيت، سريعاً، وإذا لم تبادر بذلك فيجب ألا تسألهم عن شىء، فإذا بكل ذلك يتبخر، وإذا بالنفاق هو سيد اللقاء، وإذا بهم يبددون وقتهم، ووقت الرئيس! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حدث بين الرئيس ورجال الأعمال حدث بين الرئيس ورجال الأعمال



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon