وفاة والد نجم مسرح مصر "أس أس" بعد أزمة صحية مقتل مصور قناة بلقيس اليمنية إثر إصابته في قصف لمليشيا الحوثي جنوب اليمن وزير الخارجية اليمني يؤكد أن الحوثيون ليسـوا جادين في عملية السلام ولا يعترفون بالقرارت الأممية لافروف يعلن أن الأكراد مدعوون إلى حضور مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي لافروف يؤكد أن واشنطن تقدم أحدث أنواع الأسلحة لقوات سورية الديمقراطية استقالة منى زوبع رئيس الهيئة العامة للاستثمار في مصر لافروف يدعو إلى ضبط النفس بعفرين واحترام سيادة الأراضي السورية مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين في قصف لمليشيا الحوثي على منطقة الخيامي بمديرية المعافر بمدينة تعز جنوب اليمن. نجاة نائب وزير الداخلية اليمني ومسؤولين حكوميين وعسكريين من قصف مدفعي للحوثيين استهدف عرض عسكري في معسكر الخيامي بمنطقة المعافر جنوب مدينة تعز، جنوب اليمن. وزير الخارجية اليمني يؤكد أن المباحثات مع لافروف تناولت تطورات الملف اليمني وعددًا من القضايا الإقليمية
أخبار عاجلة

طلاق «مرسى».. هو الحل!

  مصر اليوم -

طلاق «مرسى» هو الحل

سليمان جودة

عندما سقط الرئيس زين العابدين بن على، فى تونس، فى منتصف يناير 2011، فإن سقوطه كان هو نقطة البدء نحو تغيير أشمل، راح يتواصل ويمتد شرق تونس مرة، وغربها مرات، على امتداد بلاد العرب، من الخليج العربى، فى أقصى الشرق، إلى المحيط الأطلنطى فى أقصى الغرب! ولم يكن من الضرورى أن تقوم ثورة حتى يقع التغيير فى هذه العاصمة العربية، أو فى تلك، وإنما كان اللافت للنظر، أن عواصم عربية متعددة قد شهدت تغييراً، دون أن تشتعل فيها ثورة، ودون أن تخضع لمنطق ربيع القاهرة، أو طرابلس الليبية، أو تونس العاصمة، أو حتى دمشق، فى التغيير! وكان المعنى، أن التغيير الذى فرضته موجة الربيع العربى، يمكن أن يحدث، دون أن يكون مصحوباً بعنف، ودون أن يسيل فيه دم، ودون مليونيات حاشدة فى الميادين والشوارع. وكان واضحاً أن هذا التغيير الذى حصل، ولايزال يحصل، إنما هو إسلامى فى طابعه العام، سواء كان إخوانياً، فى إسلاميته، أو غير إخوانى، ثم كان الأوضح، حتى هذه اللحظة، أن بعض هذه الحكومات الجديدة قد أدرك منذ البداية، أن بقاءه فى الحكم، ثم رضا الناس عنه، مرهون بمدى قدرته على حل مشاكل المواطن فى حياته اليومية، ثم إنه مرهون كذلك بمدى قدرة كل حكومة من هذه الحكومات على الفصل التام والكامل بين الدين، من ناحية، وبين السياسة، من ناحية أخرى. لم يحدث هذا، فى القاهرة على سبيل المثال، فبدا الحكم فيها، ولايزال، متخبطاً إلى الشمال تارة، وإلى اليمين تارة أخرى، لكنه حدث ويحدث فى المغرب، فأصبحت تجربة الحكومة هناك، فريدة من نوعها كما رأيتها بعينى، لأنها رغم المرجعية الإسلامية لحزب «العدالة والتنمية»، صاحب الأغلبية فيها، فإنها ألقت رداءها الإسلامى، خارج القاعة التى تحكم منها، وراحت تتصرف باعتبارها حكومة عصرية، انتخبها الناس لتحل مشاكلهم، على حد تعبير رئيسها عبدالإله بن كيران، وليس أبداً لفرض فهمها الخاص للإسلام عليهم! هكذا قال بن كيران، الأسبوع الماضى، وهكذا يقول، وهكذا ـ وهذا هو الأهم ـ يقتنع، ثم هكذا يحكم بلاده بهذه القناعة المستقرة فى داخله. كان عبدالإله بن كيران واحداً من قيادات حركة «التوحيد والإصلاح» الإسلامية، وهى حركة إسلامية، لكنها ليست إخوانية، ولا علاقة لها بالإخوان من قريب، ولا من بعيد، وحين قررت الحركة إنشاء حزب سياسى لها، عام 1996، فإنها أنشأته، ليس بغرض أن يكون ذراعها السياسية، كما يقال عندنا عن الحرية والعدالة بالنسبة لجماعة الإخوان، وإنما كان الهدف الواضح تماماً وقتها، والمعلن عنه، أن «التوحيد والإصلاح» جماعة دعوية، لا علاقة لها مطلقاً بالسياسة، وأنها تعمل فى مجتمعها على الارتفاع بشأن المواطن المغربى، اجتماعياً، وثقافياً، وتعليمياً، شأنها شأن أى منظمة للمجتمع المدنى فى الدولة المغربية، وأن من شاء من أعضائها، أو قيادييها، أن يعمل فى السياسة، فإن عليه أن يلتحق بالحزب، لتنقطع منذ هذه اللحظة علاقته بالحركة، على كل مستوى، فلا تعود تعرفه ولا يعرفها، لأنها تعمل فى الدين، وهو يعمل فى السياسة، ولا سبيل إلى نجاح أى منهما فى مجتمعه، إلا إذا كان الفصل بين الحركة، والحزب واقعاً، وحقيقياً! هذا، بالضبط، هو الحاصل فى المغرب، منذ جرت انتخابات برلمانية فى نوفمبر 2011، وفاز فيها حزب العدالة والتنمية بأغلبية نسبية، صار مؤهلاً بها لتشكيل حكومة ائتلافية مع ثلاثة أحزاب أخرى، وهى الحكومة التى تحكم الآن. الفكرة الفاصلة هنا، أن جماعة الإخوان عندنا لا تريد أن تفهم، أن أى نجاح لها، فى البلد، مرهون كلياً بأن يجرى الفصل الكامل بينها وبين حزب الحرية والعدالة بهذه الطريقة المغربية، بحيث يكون لها، كجماعة، مجالها الدعوى الذى تعمل فيه، ولا تخرج عنه، ولا تحيد عن مساره، بأى حال، فإذا أراد واحد من قيادييها، أو حتى من أعضائها العاديين، أن يكون سياسياً، فأمامه الحزب ينتقل إليه، ليُطَلِّق «الجماعة» من لحظتها بالثلاثة. وما عدا ذلك، ضحك على النفس، وعلى الناس! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 13:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

السياسة الأميركية في سورية والانحدار إلى بحث عن حصة

GMT 10:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

صرخة سورية في وجه أردوغان

GMT 10:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بوتين والسيسي

GMT 10:20 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

قرار الأونروا

GMT 09:58 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

ليبيا بين غضب الصحراء والتدخلات الخارجية

GMT 09:51 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الانتخابات في مجتمعات الفضيحة

GMT 09:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

انتخابات منزوعة الدسم..!

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاق «مرسى» هو الحل طلاق «مرسى» هو الحل



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon