طوق النجاة الأخير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طوق النجاة الأخير

سليمان جودة

إذا كان الدكتور مرسى قد دعا القوى السياسية إلى ما سماه «حوار وطنى» فهى دعوة ممتازة من حيث شكلها، ومطلوبة بقوة من حيث توقيتها، ولا بديل عنها من حيث ظروفنا، ليبقى مضمونها بعد ذلك هو المشكلة الحقيقية، ويكاد يكون هو الكارثة!.. لماذا؟! لأن توجيه دعوة على هذا المستوى، من جانب الرئاسة ذاتها، دون تحديد أجندتها بوضوح مسبقاً، يفرغها تماماً من محتواها الذى نأمله، ويجعلها فى غاية المطاف مجرد دعوة إلى فنجان شاى، نتكلم ونحن نشربه كمدعوين، ثم يذهب كل واحد منا بعدها إلى حال سبيله، دون أدنى عائد على الجميع، لا لشىء إلا لأننا لم نتفق منذ البدء على ما سوف نتكلم فيه تحديداً، ثم على ما يجب أن نصل فيه إلى حلول عملية فى حياة الناس! تصوَّر أنت، واحداً يدعوك إلى حوار معه دون تحديد لأى شىء بينكما مقدماً.. هل تتخيل ـ والحال هكذا ـ أن حواراً كهذا يمكن أن ينتهى إلى أى شىء مفيد لكما؟! هذا بالضبط ما يجب على الرئيس مرسى أن يستدركه بسرعة، وإلا فإن المدعوين من «جبهة الإنقاذ» مثلاً يمكن أن يذهبوا إلى الحوار ليفاجأوا بأن الرئيس يدعوهم إلى فسحة فى القناطر الخيرية، ليتفرجوا على استراحة الرئاسة هناك! أرجو ألا تعتبرنى مبالغاً، لأنى لا أقول ذلك من فراغ، وإنما أقوله لأن الدعوة إلى حوار بلا برنامج محدد ومسبق للحوار تعد نوعاً من الهزل.. لا أكثر! وبما أن الدعوة الموجهة من الرئيس بلا أجندة، وبما أنها فى الهواء الطلق، وبما أنها لو سارت هكذا سوف تنتهى إلى لا شىء كسابقاتها، فإننى أسمح لنفسى بأن أطرح ثلاث نقاط رئيسية، أرى أنها يمكن أن تكون أساساً لحوار يصل إلى نتيجة حولها.. أما الأولى فهى وقف العمل بالدستور الحالى، والعمل بدستور 1971 المعدَّل فى مارس 2011، فلانزال نذكر جميعاً أن ثمانى مواد منه كانت قد تعدلت بعد ثورة 25 يناير بشهرين، وأنه بعد تعديل مواده تلك أصبح معقولاً، بحيث يمكن الاعتماد عليه كدستور مؤقت للبلاد، إلى أن يوضع دستور دائم لها، يليق بها وتليق هى به. وأما الثانية، فهى تشكيل حكومة إنقاذ حقيقية، لا حكومة ائتلافات حزبية، بحيث تخرج على المصريين وقد ضمت فى داخلها من أول رئيسها مروراً بعناصرها الوزراء، أكفأ القيادات والعقول فى البلد، وبما يجعلها كحكومة قادرة حقاً على انتشالنا مما نتدحرج إليه! وأما ثالثة النقاط، فهى تحصين وزراء حكومة الإنقاذ هذه مؤقتاً حتى يمكن أن يعمل وزراؤها فى أجواء مناسبة، لأن لنا أن نتخيل ما إذا كان وزير الزراعة الحالى ـ على سبيل المثال ـ يستطيع أن يعمل بشكل طبيعى إذا كان يجلس على كرسيه، بينما ثلاثة وزراء جلسوا قبله، على الكرسى نفسه، فى السجن الآن!.. نعم.. ثلاثة وزراء زراعة خلف القضبان، فكيف بالله عليكم تتصورون أن رابعهم الموجود فى مقر الوزارة يمكن أن يضع توقيعه على ورقة واحدة، فضلاً عن أن يُصدر قرارات كبيرة، ويحل مشاكل معقدة، ويقطع بالرأى فى أمور عظيمة.. كيف؟! وربما تكون هذه النقاط الثلاث، التى أطرحها، قريبة مما كانت «جبهة الإنقاذ» قد طالبت به فى بيانها الصادر ظهر السبت الماضى، وهو بيان أظن أنه أثلج صدور كثيرين، وأراح قلوب مصريين قلقين على بلدهم، ويتطلعون إلى الجبهة بوصفها طوق النجاة الأخير، وهو ما يجعلنى أناشدها، من أعماقى، أن تحافظ على تماسكها، وأن تتمسك بوحدة رأيها، وأن تفوت الفرصة على كل مَنْ يحاول شق صفها، بمثل ما حاول الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، حين دعا اثنين من قياداتها إلى حوار وتجاهل الباقين، رغم أنها كجبهة تضم ما لا يقل عن عشر قيادات كبيرة ومعتبرة ومحترمة. رهان مصريين كثيرين، فى الخروج من هذا الواقع المؤلم، يظل على جبهة الإنقاذ، وهى لا تملك ترف التخلى عن هذا الرهان! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طوق النجاة الأخير   مصر اليوم - طوق النجاة الأخير



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon