آخر خدمة الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آخر خدمة الإخوان

سليمان جودة

قرار ترشيح المستشار محمود مكى، نائب رئيس الجمهورية المستقيل، سفيراً فى الفاتيكان، قرار مربك، ومرتبك، ومثير للذهول، على كل مستوى! فهو على مستوى صاحبه المستشار مكى، يبقى مربكاً كأقصى ما يكون الإرباك، لا لشىء، إلا لأننا جميعاً نعلم، أن قراراً سابقاً، ومماثلاً، كان قد صدر للمستشار عبدالمجيد محمود، ليكون سفيرنا فى الفاتيكان، فلما تم وأده فى مهده، فى حينه، بقى المستشار عبدالمجيد فى مكانه، إلى أن كاد له الإخوان كيداً فأخرجوه بالطريقة التى نعرفها.. ولكن.. ما هو مهم هنا، أنه حين تقرر له، وقتها، أن يذهب سفيراً لنا فى تلك الدولة، فإنه كان قراراً عقابياً، ولم يكن مكافأة من أى نوع، وكانت وراءه رغبة واضحة وغير معلنة، فى نفى النائب العام السابق، إلى مكان، لا يراه فيه أحد، ولا يمكن لأى منا أن يزعم، أن الدكتور مرسى، بشكل خاص، والإخوان بشكل عام، كانوا يحبون المستشار عبدالمجيد محمود، إلى هذه الدرجة ويريدون أن يكافئوه.. لا يمكن وبالتالى، فالسؤال هنا كالآتى: إذا كانت الأسباب التى دعتهم إلى التفكير فى نفى نائبنا العام السابق، معروفة، بل مفهومة، فما هى يا ترى الأسباب التى دعت إلى نفى المستشار مكى، بهذه الطريقة، وإلى عقابه، بهذا الأسلوب، مع أنه لم يقصّر فى خدمتهم، سواء فى الإعلان الدستورى المشؤوم إياه، أو فى غيره؟!.. فالرجل كان نائباً للرئيس، وبالتالى كان هو الرجل رقم (2) فى الدولة، طوال وجوده فى منصبه، وكان المتوقع مكافأته، عند خروجه، لا عقابه، وكان من الممكن مثلاً.. مثلاً - تعيينه مبعوثاً خاصاً لرئيس الدولة، أو فى أى موقع قريب من هذا، بحيث يشعر هو نفسه، ويشعر المتابعون لخدماته للإخوان، بأنه عندما قدم خيراً، فإنه تلقى خيراً أيضاً، ولم يقابل الذين أحسن هو إليهم، إحسانه، بإساءة من نوع ما جرى! أقول هذا، مع اعتقادى الراسخ، بأن تجربة وجود الرجل، فى موقع نائب الرئيس، بشكل خاص، ومع الإخوان، بشكل عام، قد نالت منه، ومن تاريخه، كما لم ينل شىء من تاريخ رجل مثله، وأظن، أن وجوده فى الحياة العامة، منذ مجىء د. مرسى رئيساً، قد أهدر تجربة مضيئة كانت وراءه، ولايزال كثيرون يتساءلون، والحال كذلك: ماذا أصاب «الأخوان مكى» أحمد ومحمود، وما الذى دفعهما ولايزال يدفعهما، إلى ما يفعلانه بنفسيهما، مع أنهما، وهذا هو العجيب حقاً، فى غنى تماماً عن هذا كله؟!.. فما كانا قد حققاه، قبل قبولهما منصبيهما الحاليين، أغلى من كنوز الدنيا، ومن كل إغراءات الحياة والسلطة إجمالاً! وحين أقول إن ما حققه الأخوان مكى «كان» فإننى أقصدها لأن ما كان قد تحقق لهما، قد صار ماضياً مع الأسف ولم يعد حاضراً، ولا قائماً، ولا موجوداً، على نحو ما كنا قد تابعناه ذات يوم وقت حدوثه! المستشار محمود مكى، إذن، تجرى معاقبته، على شىء لا نعرفه، وما نرجوه ألا ينخدع هو، أو غيره، بما يقال الآن، عن مزايا منصب السفير، وعن أهمية دولة الفاتيكان، باعتبارها مقر بابا غالبية المسيحيين، على امتداد العالم كله، فكل ما سوف يقال، فى هذا المقام، سوف يقال على سبيل تجميل البضاعة فى عين شاريها، و«بيع» المنصب لصاحبه، ثم لنا ليس أكثر، ليظل الأمر فى النهاية على حقيقته العارية وهى أن الموقع كان قبل شهرين من الآن يمثل عقاباً للمستشار عبدالمجيد محمود، فإذا به فجأة، يراد له، أن ينقلب من عقوبة إلى جائزة، وهذا هو الشىء الذى لا ينطلى على عقل إنسان طبيعى، ونتمنى ألا ينطلى على عقل المستشار مكى! وقد كانت مقتضيات المواءمة تقول إنه إذا كان ولابد، من ترشيحه سفيراً، فلتكن أى سفارة أخرى.. إلا سفارة الفاتيكان، بحكم ما كان قد لحق بهما من سمعة بيننا، بعد حكاية المستشار عبدالمجيد محمود الشهيرة! زمان.. قالوا إن «آخر خدمة الغز علقة».. وقد عشنا حتى رأينا آخر خدمة الإخوان! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آخر خدمة الإخوان   مصر اليوم - آخر خدمة الإخوان



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon