«سلاح» مرتد إلى «الإخوان»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «سلاح» مرتد إلى «الإخوان»

سليمان جودة

  لو أن أحداً أخلص النصيحة لقيادات جماعة الإخوان، خصوصاً العقلاء بينهم، فسوف يهمس فى أذن كل واحد فيهم بأن قوائم المنع من التصرف فى الأموال، والمنع من السفر، التى تنشرها الصحف فترة بعد فترة، هذه الأيام، والتى جاء عليها وقت صارت فيه كأنها موضة، يجب أن تتوقف، أو على الأقل تؤخذ بحذر بالغ وشديد، لا لشىء إلا لأنها كانت قد شاعت بالكيفية نفسها أيام التأميم، والحراسات، وتصفية الإقطاع، وانتهت، وهذا هو الأهم، بنكسة 67!! فهى وحدها، أقصد النكسة، التى أوقفت ذلك العبث فى حريات وأموال الناس!.. أو لعلها كانت محصلته الطبيعية! وإذا كان لى رجاء عند الأجهزة المعنية، خصوصاً جهاز النائب العام، فهذا الرجاء هو أن يراجع الجهاز حكاية المنع من السفر، والتصرف فى الأموال، بالنسبة للأفراد الذين يؤخذون بالشبهات، لأن الملاحظ جداً، بالنسبة لخطوة من هذا النوع، أنك ـ كنائب عام مثلاً ـ تمنع فلاناً أو علاناً من السفر ثم تبدأ التحقيق معه بعد فترة تطول فى الغالب، أو تتركه معلقاً فى الهواء لشهور، وربما سنوات، وكأنك، والحال هكذا، تعاقبه أولاً، ثم تقرر ما إذا كنت سوف تحقق معه أم لا؟! مناسبة هذا الكلام هى القائمة التى نشرتها الصحف يوم الأحد الماضى، وفيها 26 اسماً، قيل عنهم إنهم من رموز النظام السابق، وقيل إنهم ممنوعون من السفر، ومن التصرف فى أموالهم. والغريب أن فيهم أسماء استدعت الأجهزة المختصة أصحابها من قبل وبرأتهم تماماً، وصرفتهم، وقالت إنهم لا شىء عليهم، ومنهم ـ على سبيل المثال ـ الدكتور مفيد شهاب، والدكتور حاتم الجبلى! وحين يتم منع رجل مثل الدكتور عبدالمنعم سعيد من السفر دون إدانة أولاً، ودون تهمة واضحة ثانياً، فأنت فى حقيقة الأمر تصدر قراراً عليه أشبه ما يكون بقرار الإعدام، لأن رجلاً مثله لا يكاد الطلب ضده فى الخارج يتوقف من أجل إلقاء محاضرة هنا، أو المشاركة فى مؤتمر هناك، وهو، فوق كونه كاتباً ومفكراً، لا يستطيع الحياة دون سفر، وحين يسافر إلى أى مكان، فى الغرب أو أمريكا، ويلقى محاضرة، أو يناقش بحثاً، فإنه يظل واجهة لمصر فى كل الحالات، قبل أن يكون متحدثاً باسمه، أو بشخصه، وبالتالى فأنت، كدولة، تعاقب بلداً دون أن تدرى، قبل أن تعاقب فرداً! وحين يتم منع زميلنا عبدالله كمال من السفر، ومن التصرف فى أمواله، فلابد أن يقال هنا إن هذا القرار يظلمه، لأن الذى نعرفه أن «كمال» كان رئيساً للتحرير، ولم يكن رئيساً لمجلس إدارة مؤسسته، وبالتالى لم تكن فى يديه أموال عامة يمكن أن يتصرف فيها، بحيث يهدى منها لفلان ما يريد أن يهديه، ويمنعها عن علان.. أقول هذا مع أنى كنت أختلف تماماً مع كل ما كان يكتبه الرجل قبل الثورة، بل إنه هاجمنى شخصياً عدة مرات، فيما كتب دون مبرر، ولكن.. هذا شىء وكونه «مظلوماً» فى إجراء من نوع ما جرى اتخاذه إزاءه مؤخراً، شىء آخر كلياً! تحتاج جماعة الإخوان إلى أن تراجع ـ بصدق ـ مفهوم «الفلول» عندها، لأنه بصراحة ليس هناك مصرى، قبل الثورة، لم يكن من «الفلول» بمعنى من المعانى، خصوصاً إذا كانت الكلمة تعنى الذين تعاملوا مع نظام مبارك عموماً، قبل 25 يناير، ولا يمكن استبعاد الإخوان أنفسهم من الوقوع تحت هذه المظلة المطاطة، وإلا.. فكيف دخل 88 عضواً منهم مجلس الشعب عام 2005؟!.. هل يصدِّق أحد أن يكون هذا قد تم دون جلسات وقعدات وحوارات وصفقات مع الحزب الوطنى الحاكم وقتها؟!.. هل تريدون إقناعنا بأن عضواً واحداً فى البرلمان، لا 88 عضواً، كان من الممكن أن يجتاز عتبة المجلس دون أن يكون ذلك قد تم برضا كامل من أحمد عز شخصياً؟! وما هو أهم من ذلك كله أن الإخوان يجب أن ينتبهوا إلى أنه من الممكن جداً أن يأتى يوم يسقطون فيه هم فى الانتخابات، ويأتى غيرهم إلى الحكم، فإذا بهم، عندئذ، فلول بالمنطق نفسه، وإذا بالسلاح ذاته يرتد إلى مستخدمه!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «سلاح» مرتد إلى «الإخوان»   مصر اليوم - «سلاح» مرتد إلى «الإخوان»



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon