إلى مهاجمي الوفد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد

سليمان جودة

مَنْ هؤلاء الذين هاجموا مقر الوفد؟!.. مَنْ هؤلاء الذين اقتحموا المقر، وكأنهم مؤمنون يطاردون مشركين، فى غزوة كبرى من غزوات صدر الإسلام؟!.. مَنْ هؤلاء الذين حاصروا مقر «التيار الشعبى»، ومن بعده منزل المرشح الرئاسى السابق حمدين صباحى؟!.. مَنْ هؤلاء الذين يهددون الصحف الخاصة، ويبعثون لها برسائل الترويع، ساعة بعد أخرى؟!.. مَنْ هؤلاء الذين يتجولون فى الشارع، فى حرية كاملة، وكأنهم أصحاب الدولة، أو كأنهم فوق الدولة، إذا شئنا الدقة فى التعبير عن واقع الحال؟!.. مَنْ هؤلاء؟! اللواء كمال الدالى، رئيس مباحث الجيزة، قال مساء أمس الأول، فى اتصال مع الأستاذ وائل الإبراشى، على قناة دريم، إنه كرئيس مباحث قد تأكد له أن الذين هجموا على الوفد بالصورة الهمجية التى بدت على الفضائيات، طوال الليل، إنما هم من أعضاء «حازمون»، الذين يدينون بالولاء للشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل. ولم يكن اللواء الدالى هو وحده الذى اعترف بمعلومة خطيرة من هذا النوع، وإن ما اعترف بها أيضاً اللواء أحمد حلمى، مدير الأمن العام، فى اتصال مع الأستاذة لميس الحديدى على قناة cbc. بعدها بساعة، دخل الشيخ حازم فى اتصال تليفونى، ونفى تماماً أن تكون لمجموعته صلة بما حدث، بل هدد بأنه سوف يقاضى أى شخص يزعم أن المهاجمين ينتسبون إليه، أو يدينون له على أى صورة، من خلال مسمى «حازمون» إياه! مَنْ هؤلاء، إذن؟!.. إن الكشف عن هويتهم، ليس مسؤوليتى، ولا مسؤوليتك أنت كمواطن فى أى مكان، وإنما هو مسؤولية رجال كبار فى الدولة، خصوصاً رئيس الدولة، الدكتور محمد مرسى، والنائب العام المستشار طلعت عبدالله، فالتهمة سوف تظل معلقة فى رقبتيهما إلى أن يكشفا لنا، بوضوح كامل، عن هوية هؤلاء المهاجمين، لينال كل واحد منهم عقابه الذى يقضى به القانون. النائب العام، اسمه نائب «عام» لأنه ينوب عنا، كمجتمع، فى مثل هذه الأحوال، وهو المسؤول أولاً وأخيراً، وهو الذى عليه أن يفتح تحقيقاً فورياً، فى الموضوع، ولا يتركه حتى يصل فيه إلى الحقيقة، ويكشف من خلاله عن الجناة، ويقدمهم للعدالة.. هذه هى مهمة الدولة، وهذه هى مهمته كنائب عام، ولا يجوز له أن يفرط فى حقه، بهذا الشأن، الذى هو فى الأصل حق المجتمع كله، ثم إنه حقنا كمصريين. أما الدكتور مرسى، فإن مسؤوليته أكبر، وأخطر، لأنها مسؤولية سياسية، وهو المسؤول، بموجب منصبه، عن توفير الحماية والأمن لكل مواطن على أرض البلد.. وإلا.. فإن منصب الرئاسة يصبح شكلاً بغير مضمون! أما هؤلاء الذين هاجموا الوفد، وكانوا طوال الأيام السابقة على هجومهم يرسلون التهديد، وراء التهديد، بأنهم سوف يهاجمون «المصرى اليوم» تارة، و«الوطن» تارة أخرى، و«الصباح» تارة ثالثة.. وغيرها.. وغيرها.. من سائر الصحف ووسائل الإعلام الخاص والمعارض.. هؤلاء عليهم أن يفهموا تماماً، وأن يدركوا جيداً أن مثل هذا الهجوم لن يفلح فى إسكات صوت أى صحيفة، أو أى قناة، حتى ولو تعدد ألف مرة، بل إن العكس هو الذى سيحدث، لأن هذه الصحف والقنوات، سوف تتمسك بموقفها أكثر، وسوف تزداد تشبثاً به، وسوف تتضاعف حدة لهجتها، وسوف لا يغمض لها جفن، وهى ترى هذا «الحال المايل» فى البلد على كل مستوى! الذين هاجموا الوفد، ويهددون بمهاجمة باقى الصحف والقنوات، أشبه ما يكونون بمَنْ يتطلع إلى المرآة، فيرعبه منظره القبيح، فيسدد إليها قبضته ليكسرها على الفور، مع أن هذا ليس حلاً، ولن يكون، وإنما الحل يأتى حين يزيل القبح عن وجهه هو، لا أن يحطم المرآة، وساعتها فقط، سوف يتطابق شكله مع صورته! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد   مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon