«مكى» يدعو إلى الاغتصاب!

  مصر اليوم -

«مكى» يدعو إلى الاغتصاب

سليمان جودة

خرج المستشار محمود مكى، نائب رئيس الجمهورية، فى مؤتمره الصحفى، مساء أمس الأول، ليفسر لنا الماء بعد الجهد بالماء، ثم ليقول إن الخروج من المأزق الحالى لا يكون إلا بالذهاب إلى صندوق الاستفتاء يوم 15 ديسمبر، لأن الذهاب إلى هذا الصندوق إنما هو رجوع إلى الشعب مصدر السُلطات! وأغلب الظن أن الذين تابعوا وقائع المؤتمر الصحفى قد أشفقوا، فى أغلبهم، على المستشار مكى، وتساءلوا فيما بينهم وبين أنفسهم عن طبيعة ذلك المبرر القوى، الذى جعل رجلاً وقوراً مثل المستشار مكى، يضع نفسه فى هذا الموضع المحزن، والمؤسف.. إذ ما كان أغناه عن هذا كله، لو أراد، حفظاً لتاريخ له مضى! يدعونا الرجل، فى مؤتمره الصحفى، إلى أن نعود للصندوق، ثم يعترف فى اللحظة نفسها، وفى المؤتمر ذاته، بأن هناك عشر مواد تقريباً فى مشروع الدستور الجديد ليست على ما يجب أن تكون عليه، لا صياغة، ولا مضموناً!! فكيف إذن يا سيادة النائب، ويا سعادة المستشار، تدعو المصريين إلى الاستفتاء على مواد من هذه النوعية التى لا تصلح، باعترافك أنت، للاستفتاء عليها، إلا إذا أعيدت صياغتها، وأعيد النظر فى محتواها.. كيف؟! ثم.. أليس فى كلامك هذا عن المواد العشر، اعتراف صريح بسلق الدستور، فى الوقت الذى أنكرت فيه، خلال المؤتمر، ما يُقال عن سلقه، وكأنك تناقض نفسك بنفسك، دون أن تدرى؟! هذه واحدة.. والثانية أن «مكى» هو سيد العارفين، بأن الدعوة للذهاب إلى الصندوق لحسم الخلاف حول مسودة الدستور تنطوى على خديعة كبرى، ولابد أنه يفهم جيداً، بينه وبين نفسه، أن الكلام عن صندوق، فى مثل ظروفنا الحالية، إنما هو ضحك على الدقون، وخداع للنفس قبل خداع الغير! تعرف يا سيادة النائب أن حسم الخلاف حول مسودة الدستور، لو قدر الله له أن يتم، لن يكون، لأن المواطن الذى رحنا نستفتيه قد طالع مواد الدستور أو قرأها، أو اقتنع بها، وإنما لأن علبة الزيت قد سبقت إليه، ولأن كيلو السكر قد وصل بيته من طرف الراغبين فى أن يقول «نعم»! وتعرف يا سعادة المستشار أن مساجد فى البلد قد نشطت منذ الآن، فى ترهيب وترغيب المصريين، والقول بينهم، إن مَنْ يقول «نعم» للدستور سوف يكون مثواه الجنة، وإن مَنْ يقول «لا» سوف يكون مصيره النار! وهو بالضبط ما كان قد جرى فى استفتاء مارس 2011، كما تذكر أنت، ونذكر نحن جيداً، وكأنه قد جرى بالأمس، وليس منذ عامين تقريباً! يعرف علم النفس شيئاً اسمه «نظرية الاغتصاب بالغش»، ودون الدخول فى تفاصيلها، فإن الانتقال بمعناها من علم النفس إلى السياسة، ثم إسقاطه على ما يجرى حولنا، خصوصاً حكاية الاحتكام إلى صندوق الاستفتاء، يعنى أننا سوف نكون فى المقابل أمام اغتصاب للصندوق، بالغش، وهو ما يعنى أيضاً أن نائب الرئيس حين يتبنى دعوة كهذه فإنه يضحك على نفسه قبل أن يضحك علينا، ولا يستشعر أدنى حرج فى أن يدفع المواطنين دفعاً إلى عملية ظاهرها الاستفتاء الحر، وباطنها الاغتصاب بالغش! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«مكى» يدعو إلى الاغتصاب «مكى» يدعو إلى الاغتصاب



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon