الربيع المفترى عليه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الربيع المفترى عليه

فهمي هويدي

فى إطار عملية الجرد التى تتم فى نهاية كل عام ومستهل عام جديد استوقفنى كم السهام والاتهامات التى وجهت إلى الربيع العربى فى عدد غير قليل من الصحف العربية. كثيرون تحدثوا عن فشله وكثيرون شككوا فى دوافعه واعتبروه جزءا من مؤامرة أمريكية استهدفت إعادة رسم خريطة المنطقة، توسلت بالفوضى الخلاقة لإقامة الشرق الأوسط الكبير. وهؤلاء وهؤلاء وأمثالهم استشهدوا بما حل بالعالم العربى من اضطرابات وصراعات، منذ لاحت نذر ذلك الربيع الذى وصفه البعض بالمشئوم على أيدى من وصفوا فى الصحافة المصرية على الأقل بأنهم عملاء السفارات الأجنبية والمرتزقة وأطفال الشوارع. لم أستغرب لغة الهجاء ولا منطق الشيطنة والتخوين الذى استصحب فشلنا فى إدارة أى حوار جاد، وتسرعنا فى تحويل أى خلاف إلى صراع واشتباك تستباح فيه الكرامات والأعراض. ورغم أن ذلك مما يؤسف له لا ريب، إلا أننى معنى فى الوقت الراهن بموضوع الحملة الأخيرة، الذى أسجل عليه أربع ملاحظات. إحداها فى الشكل والباقى فى الموضوع. من حيث الشكل لاحظت تعدد مصادر الهجوم المذكور. فبعضها تبنته منابر تعبر عن أنظمة ناصبت الربيع العربى العداء منذ لحظاته الأولى خشية أن تنتقل شرارته إلى داخل حدودها. وبعضها ينتسب إلى الأنظمة التى سقطت أو تلك التى تخلخلت قواعدها واهتزت عروشها. وبعضها يعبر عن فئات صدمها فوز التيارات الإسلامية فى الانتخابات التى جرت فى بعض الأقطار فانحازت إلى مربع الخصوم والناقمين وأبدت استعدادا لتجريح وإفشال التجربة بأى ثمن، حتى لو أدى ذلك إلى تحالفها مع الشيطان. ولا يخلو الأمر من أناس تسرعوا فى الحكم على التجربة وخاب أملهم فيما علقوه عليها من آمال. ومنهم من وجد فى بعض الأخطاء التى وقعت من جانب الأنظمة الجديدة ــ فى مصر بوجه أخص ــ ما دفعهم إلى اليأس والانتقال إلى معسكر الضد. المخاصم والمناوئ. وإذا كانت تلك هى المصادر الظاهرة فى حملة التنديد والهجاء، فإنها لا تنفى وجود مصادر أخرى خفية، تندرج فيها كل الأطراف التى يسوؤها ويهدد مصالحها أى نهوض فى العالم العربى أيا كان مصدره. وهذه المصادر سأترك تقديرها لخيالك وخبراتك. ملاحظاتى الثلاث فى الموضوع ألخصها فيما يلى: (1) إننا نظلم الربيع العربى ظلما بينا إذا توقعنا ثماره أو حاكمناه بعد سنتين أو ثلاث من انطلاقه. فذلك لم يحدث فى أى تجربة مماثلة فى التاريخ المعاصر. حيث لم نعرف ثورة آتت أكلها قبل سبع أو عشر سنوات من قيامها، ولن أتحدث عن الثورة الفرنسية أو الروسية أو الإسبانية، التى لم تستقر لها الأوضاع إلا بعد عشرات السنين. وإذا وضعت فى الاعتبار أن الانتفاضات الشعبية تخرج عامة من رحم الغضب الذى خلفته أنظمة استبدادية وفاسدة، فإن الأنظمة الجديدة تحتاج إلى وقت لإزالة آثار الظلم والفساد، ثم إنها تحتاج إلى وقت لكى تتعلم كيف تحقق الحلم الذى تطلع إليه الشعب. ولا ينبغى أن يتوقع أحد أن يولد النظام الجديد كامل الأوصاف، لأنه فى أغلب الأحوال يولد مشوها ويعانى من النقائص. ومن ثم فهو يحتاج إلى وقت لكى يصوب أخطاءه ويحسن إدارة الوضع المستجد. (2) إن ثمة خطأ شائعا بمقتضاه يحصر البعض الربيع العربى فى الأقطار التى تغيرت أنظمتها فقط، لأن رياحه غيرت فى الإنسان العربى بأكثر مما غيرت فى الأنظمة العربية. أعنى أن أهم وأخطر ما فى الربيع أنه أحدث نقلة نوعية فى وعى المجتمعات العربية التى اجتاحتها الرغبة العارمة فى التغيير، واختارت أن تعلن رفضها للظلم السياسى والاجتماعى. وعبرت عن ذلك الخيار بوسائل شتى تراوحت بين تسجيل المواقف والإعراب عن الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعى وبين حمل ذلك الغضب إلى الشوارع والميادين، كما تراوحت بين الدعوة إلى إصلاح بعض الأنظمة وبين الإصرار على إسقاطها فى أنظمة أخرى. بسبب من ذلك فإن فشل بعض الأنظمة التى قامت خلال السنوات الثلاث الأخيرة أو تعثر البعض الآخر، لا ينبغى أن يستقبل بحسبانه نهاية للربيع أو شهادة تعلن وفاته، ليس فقط لأن ذلك يعد من قبيل التجاذبات والتقلبات المتوقعة، ولكن أيضا لأن آفاق الربيع تتجاوز بكثير حدود أربعة أقطار عربية أو خمسة تغيرت أنظمتها أو اهتزت أركانها. (3) إن الذين يصرون على نعى الربيع العربى وإشاعة نبأ وفاته يفوتهم الانتباه إلى أن الأمة العربية استيقظت ورأت الربيع بأعينها فى الشوارع والميادين. كما أن الخبرة كشفت عن أن شعوبنا أقوى مما نظن وأن الأنظمة المستبدة والفاسدة رغم جبروتها أضعف مما نظن. لذلك فإن الباب الذى يتوهم البعض أنه تم إغلاقه، لايزال مفتوحا على مصراعيه، كما أن الحلم الذى يظن البعض أو يتوهمون أنه أجهض، لايزال حيا يتوهج فى أعين كثيرين ممن يرون ما لا يراه الآخرون. ذلك أنك لا تستطيع أن تلغى وجود الشمس وتعلن حلول الظلام بمجرد إغماض عينيك. إذ فى هذه الحالة لا يطلب منك سوى أن تفتح عينيك لكى تدرك الحقيقة. نقلاً عن "الشروق"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الربيع المفترى عليه   مصر اليوم - الربيع المفترى عليه



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon