عاتبوا ولا تخاصموا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عاتبوا ولا تخاصموا

فهمي هويدي

لماذا حين تهاجم السياسة الأمريكية وينتقد أو يجرح الرئيس الأمريكى لا يغضب أحد فى الولايات المتحدة، ولا نسمع صوتا هناك يقول إن الشعب الأمريكى أهين أو أن الدولة تتعرض لمؤامرة خارجية، أما حين يحدث ذلك مع بلد عربى فإن نقد الرئاسة أو السياسة يعد على الفور إهانة للشعب ومؤامرة تستهدف الدولة؟ ليس الأمر مقصورا على الولايات المتحدة وحدها، ولكن ذلك حاصل أيضا فى مختلف الدول الديمقراطية، لكننى قصدت ذكر السياسة الأمريكية والرئيس الأمريكى لأنهما الأوفر حظا فى النقد والتجريح فى مصر هذه الأيام، خصوصا فى ظل الشائعات التى تتحدث عن تآمر واشنطن مع الإخوان وعلاقة الرئيس باراك أوباما بالتنظيم الدولى. لست فى مجال تحرى صحة الشائعات وبالتأكيد ليس عندى أى دفاع عن الإدارة الأمريكية ورئيسها، لكن ما همنى فى الموضوع أن التنديد بالاثنين فى الإعلام ربما أثر على أجواء العلاقات بين القاهرة وواشنطن، ولكنه لم يؤثر على أوجه التعاون ولا خطوط الاتصال شبه اليومية بين الطرفين. فلا تعطلت مصالح ولا سحب سفير ولا قطعت الوشائج أو هدمت الجسور. وهذه النقطة الأخيرة هى التى تعنينى فى اللحظة الراهنة، لأنها تجسد المعنى الذى أريد أن أتوقف عنده فى محاولة لتحليله وتشريحه. فى هذا الصدد فإننى أزعم أن الفرق بين صدى نقد السياسات عندهم وعندنا فى العالم العربى يكمن فى اختلاف النظر إلى مفهوم الدولة لدى الطرفين. ذلك أن أحد تعريفات الدولة فى النظم الديمقراطية أنها ذلك الكيان الذى تديره المؤسسات المنتخبة من الشعب ويحتكم فيه إلى القانون. أما النظم غير الديمقراطية فالدولة فيها تختزل فى رئيسها والنظام الذى أقامه، الأمر الذى يسوغ لى أن أقول بأن الدولة فى تلك النظم الأخيرة تدار بعقل القبيلة التى يقودها الشيخ ويحتكم فيها إلى العرف. ولا أريد أن أقلل من شأن قيمة القبيلة فى التشكيل الاجتماعى، لأن لها فضائلها واجبة الاحترام، لكننى أتحدث عن اقتباس نهج القبيلة فى إدارة الدولة. ذلك أن رأس الدولة فى الأنظمة الديمقراطية فرد تنتخبه الأغلبية يؤدى وظيفة من خلال المؤسسات والأجهزة البيروقراطية ثم يمضى إلى حال سبيله فى أوان يحدده القانون. إن شئت فقل إنه عابر ومتغير فى حين أن مؤسسات المجتمع هى الباقية. أما رأس القبيلة فهو من «ثوابتها»، هو رمزها وشرفها وهو وسلالته باقون ما بقيت القبيلة. بسبب من ذلك فإن هجاء رئيس الدولة الديمقراطية أو انتقاده هو ونظامه، لا يغير من واقع الحال شيئا. أما رئيس القبيلة فهو خدش لرمزها وكبريائها وعدوان على كرامتها، تحشد الحشود لرده وتنزف الدماء لإزالة آثاره. الذاكرة العربية تحفل بالقصص والروايات التى تدلل على أن بلادنا لاتزال تدار بعقلية القبيلة رغم أنها تحمل اسم الدولة وشكلها. فشعار «الأسد إلى الأبد» فى سوريا حول الرئيس إلى شيخ وقدر مكتوب على البلد. ومعمر القذافى حين قطع علاقته وسحب استثمارات بلاده من سويسرا لأن ابنه عوقب على جرم ارتكبه، فإنه تصرف بعقلية شيخ القبيلة وليس رئيس الدولة. والسادات حين اختلف معه فإنه قطع العلاقات معه بحيث أغلق الطريق البرى الذى يصل بين البلدين لعدة سنوات، وكان ذلك سببا فى معاناة وتعذيب ألوف المصريين العاملين فى ليبيا، إذ أصبحوا مضطرين إلى الذهاب إليها بالمطارات عبر العاصمة اليونانية أثينا. لا أريد أن أسترسل فى سرد مثل هذه القصص، لأننى أريد أن أتوقف عما جرى بين مصر وتركيا فى الآونة الأخيرة، الأمر الذى تسبب فى طرد السفير التركى من القاهرة، وألقى بظلاله على كل أوجه العلاقات بين البلدين. وأسجل ابتداء أمرين: الأول أننى لا أؤيد بعض التصريحات التى صدرت عن رئيس الوزراء التركى، واتسمت بالانفعال فى نقد الوضع المستجد فى مصر، لكننى أزعم أن احتواءها بالدبلوماسية التى تعاتب ولا تخاصم، كان أصوب وأحكم. والأمر الثانى أن بعض اللقاءات والاجتماعات التى عقدها الإخوان وتنظيمهم الدولى فى تركيا لمناهضة النظام الجديد (وهى جوهر المشكلة) عقدت نظائرها فى عواصم أوروبية أخرى (جنيف ولندن مثلا) وسكتت عليها القاهرة ولم تحسبها على أنظمة تلك الدول، لأن أوضاعها القانونية سمحت بها. إن عقل الدولة فى الموقف الذى نحن بصدده كان ينبغى أن يضع فى الحسبان حجم الأضرار السياسية والاقتصادية التى تترتب على مخاصمة دولة بأهمية تركيا، خصوصا فى الظرف الراهن الذى تتغير فيه الموازين ويعاد رسم خرائط المنطقة، وهى المصالح العليا وثيقة الصلة بدور مصر وأمنها القومى. إلا أننا وجدنا منطقا مقلوبا فى ظله بقى سفير الدولة العبرية التى خاصمت الوطن والشعب والأمة فى القاهرة، فى حين طرد سفير الدولة التى انتقدت النظام خلال 24 ساعة، وهو ما لا يسىء إلى الدولة فحسب ولكنه يسىء للقبيلة أيضا. "الشروق"  

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عاتبوا ولا تخاصموا   مصر اليوم - عاتبوا ولا تخاصموا



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon