ليس كل ثرثرة حوارًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ليس كل ثرثرة حوارًا

فهمي هويدي

الحوار نوعان، واحد لكى تتعرف على الرأى الآخر والثانى لكى تهرب منه. والأول يتم مع المخالفين أما الثانى فهو الذى يجرى مع الموافقين ويتجنب اللقاء مع المخالفين. الأول يحقق الانفتاح ويستهدف تصويب المسيرة وإثراءها والعين فيه على مصلحة الوطن، أما الثانى فيكرس الانكفاء ويستهدف التجمل السياسى والعين فيه على وسائل الإعلام. أقول ذلك بمناسبة الأخبار التى تنشرها وسائل الإعلام المصرية عن حوارات انطلقت من رئاسة الجمهورية ويجريها المستشار الصحفى للرئيس مع «القوى» السياسية. ورغم ان تغريدات عدة انتقدت قيام المستشار الصحفى للرئيس بإجراء حوارات سياسية، فى الوقت الذى يعقد فيه المستشار السياسى للرئيس مؤتمرات صحفية، إلا أننى لن أتوقف عند هذه المفارقة، لأننى معنى بما هو أهم منها. ذلك ان توزيع الاختصاصات والصلاحيات يظل شأنا داخليا فى الرئاسة، ولكن مباشرة تلك الصلاحيات هى التى تهمنا، لن أتوقف أيضا حتى لا نذهب بعيدا عن مقصود الكلام عند مدلول «القوى» السياسية لأن بعض المنتسبين إلى تلك القوة من نماذج الضعف والهشاشة السياسية. حتى الآن التقى المستشار الصحفى للرئيس أحمد المسلمانى مع قيادات ثلاثة أحزاب من الموافقين، ولم نسمع انه فكر فى لقاء واحد من المعارضين. وهذه المعلومة إذا صحت فإنها تكرر مشهد حوارات الرئيس السابق محمد مرسى مع مؤيديه التى قاطعها المعارضون، وكانت النتيجة انه استمع إلى من زايد على تأييده ولم يتح له ان يستمع إلى معارضيه الذين ربما جنبه حضورهم والاستماع إلى أصواتهم المصير الذى انتهى إليه. وليس ذلك هو الدليل الوحيد على ان التاريخ يكرر نفسه أحيانا لأننا نشاهد هذه الأيام قرائن أخرى تؤيد فكرة استنساخ التاريخ، إذ إلى جانب الحوار مع الموافقين فإن فكرة «الأخونة» التى راجت فى عهد الدكتور مرسى (لاحظ أنها انتقلت من أخونة الدولة إلى أخونة السجون والمعتقلات) جرى استنساخها فى الوضع المستجد. حيث أصبحت الاختيارات الجديدة تدور كلها فى فلك اللون الواحد. وإذا جاز ذلك وأمكن احتماله فى بعض التشكيلات الإدارية فإنه لا يجوز ويتعذر القبول به حين يتعلق بعملية تعديل الدستور أو وضع دستور جديد. لا يغير من هذه الحقيقة ان التشكيلات الجديدة تضم عناصر لها انتماؤها الإسلامى تاريخيا، إلا أنها صارت من خصوم ذلك التيار، ووقوف تلك العناصر إلى جانب الوضع المستجد، يعنى أنها لم تعد تعبر فى شىء عن الرأى الآخر. إننا إذا نظرنا فى عمق المهشد فسندرك أن ذلك الوضع الذى ننتقده له ما يبرره. ذلك أن الأجواء الراهنة ليست مهيأة لإجراء حوار حقيقى، بقدر ما انها ليست مهيأة للمصالحة الوطنية. ومن يقرأ الصحف أو يتابع برامج وحوارات التليفزيون يقتنع بأن فى مصر حربا أهلية ضد الإخوان خصوصا والتيار الإسلامى بوجه عام. فعملية شيطنة الآخر فى ذروتها، وعناوين الصحف لا تتحدث إلا عن الاعتقالات والاشتباكات والإحالات لمحاكم الجنايات إلى جانب المؤامرات والمظاهرات ــ وذلك مناخ لا يوفر أى فرصة لإجراء حوار حقيقى مع الآخر، ويصبح الكلام عن المصالحة فى ظله من قبيل الثرثرة وفض المجالس التى تخاطب وسائل الإعلام ولا علاقة لها بمستقبل الوطن. لن اختلف مع من يقول ان ذلك كان شأن الحوار فى عهد الدكتور مرسى، لكننى أنبه إلى فارق جوهرى بين الحالتين، ذلك أن الصراع بين القوى السياسية فى العهد السابق كان حول الأنصبة والأدوار اتهم فيه الإخوان بإقصاد الآخرين. الأمر الذى يدعونا إلى وصفه بأنه كان صراع حدود إذا استخدمنا المصطلح الشائع. لكنه فى الوقت الحالى صار صراع وجود، انتقلنا بمقتضاه من حالة الإقصاء إلى طور الاقتلاع والإلغاء. الحاصل الآن فى مصر يذكرنا بخبرة الحوارات الفلسطينية. ذلك ان الساحة الفلسطينية تعج بتلك الفصال التى بلغ مجموعها 25 فصيلا تقريبا، منهم 13 أعضاء فى منظمة التحرير أشهرها «فتح»، وعشرة تشكلت خارجها وتقف فى صف المعارضة التى ترفع لواءها حركة حماس مع الجهاد الإسلامى. والحركتان الأخيرتان تمثلان القيادة الحقيقية للمقاومة الفلسطينية التى تشارك فيها مجموعات أخرى أقل شهرة. والعارفون بالشأن الفلسطينى باتوا يعرفون جيدا ان أية حوارات حول المصالحة أو غيرها من الملفات العالقة لن يكتب لها النجاح إلا إذا كانت حماس والجهاد طرفا فيها. وأى جهد يبذل خارج هذا الإطار يعد من قبيل مضيعة الوقت ولا طائل من ورائه. هذه الخبرة تنبهنا إلى ان الحوارات الجارية ــ التى تتعلق بالمصالحة الوطنية فى مصر على الأقل ــ ستظل بلا جدوى طالما انها لم تخاطب الطرف الآخر الذى بات يمثله التحالف الوطنى للدفاع عن الشرعية فى مصر. وأذكر مرة أخرى بأن المصالحة لا تتحقق فقط بمخاطبة العنوان الصحيح، وانما هى تتطلب أيضا توفير الأجواء المواتية. وما لم يحدث ذلك فإن الكلام عن المصالحة سيظل من قبيل الثرثرة السياسية التى تستهلك الوقت والطاقة بلا طائل. نقلاً عن "الشروق"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ليس كل ثرثرة حوارًا   مصر اليوم - ليس كل ثرثرة حوارًا



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon