تعقيب وتصويب

  مصر اليوم -

تعقيب وتصويب

فهمي هويدي

••أما التعقيب فهو للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح الذى قرأ ما كتبته فى هذا المكان يوم الأحد الماضى 17/1 تحت عنوان «مغامرة الإسلاميين الخطرة». وفيه انتقدت اندفاع الجماعات الإسلامية صوب العمل الحزبى والسياسى، وحذرت من أن يؤدى ذلك الاندفاع إلى إهمال مشروعهم الدعوى والتربوى، الذى هو الأساس الذى قامت عليه تلك الجماعات. وحسب تعبيره فإن ما تحدث عنه مس «عصبا عاريا» عنده. وهو الذى شارك فى وقت مبكر فى العمل الإصلاحى المستند إلى المرجعية الإسلامية فى التغيير والتجديد والبناء والتربية. فى رسالته سجل الدكتور أبوالفتوح خمس ملاحظات على الفكرة التى أثرتها عرضها على النحو التالى: • إن ارتباط العمل الإسلامى بالعمل السياسى ارتباط تلازم يعود فى نشأته الأولى إلى تعرض الأوطان للاحتلال والغزو، فلم يكن أحد يملك ترف الحديث عن الدعوى والحزبى والبلاد محتلة وفلسطين يشرع فى اغتصابها. ولم يكن هناك من سبيل لاستنهاض الأمة كلها صدا وطردا للاحتلال إلا بمفاهيم الدين وقيم الدين وروح الدين، وهو ما يمثل إنجازا تاريخيا كبيرا يوزن بميزان وقته. • كان للإسلاميين دورهم التاريخى فى المواجهة الصلبة للاحتلال فى القرن الماضى من خلال المدارس والمساجد والثقافة والفكر والتربية بمشاركة مجيدة من كل أبناء الأمة والوطن وهو ما حفظ للأمة ذاتيتها وهويتها. وهو الدور نفسه الذى تفرضه الضرورة الماسة التى يتوق إليها الواقع وينشدها وتتطلبها الحالة التاريخية الحرجة التى نمر بها الآن أعظم ما يكون الطلب والحاجة. • بات التمييز بين العمل الإصلاحى الدعوى وبين العمل الإصلاحى الحزبى والسياسى من أهم متطلبات التطور التاريخى الذى تحياه الأمة كلها.. وإذا كان العمل الإصلاحى السياسى له دوره المهم فى ضبط العلاقة بين السلطة والمجتمع على المفهوم الإسلامى الصحيح فى العدل والحرية ومجابهة الطغيان والاستبداد وكلها مفاهيم ذات امتداد دينى عميق فى العقل والوجدان ــ فإن العمل الإصلاحى الدعوى هو كل العقل وكل الوجدان للوصول بالإنسان إلى كماله الأسمى والأشرف والأرقى كما أراد له الخالق العظيم. • لم أجد تفسيرا لمسارعة الإسلاميين إلى ميدان العمل الحزبى.. وكنت أتوقع أن يكتفوا بمن يمثلهم بدرجة أو أخرى من درجات التمثيل والمقاربة وأن يتم تنسيق فى مدارات الإصلاح بما يحقق الغايات العليا والكبرى والتى لا يختلف عليها أحد.. ومازال المدى أمامنا ممتدا لتصحيح المواقع والمواقف.. وهو ما أتوقعه واتمناه وأريده من التيار الإسلامى بكل مكوناته الفكرية والحركية. • تمثل تجربة حركة الإصلاح والتجديد وحزب العدالة والتنمية فى المغرب العربى نموذجا صحيحا فى التمييز الدقيق بين مجالات العمل الإصلاحى. وقد سجلوا نجاحا ملموسا فى ذلك، وقد قمت بزيارتهم ووقفت على تجربتهم وسمعت شهاداتهم وأرى أهمية تجربتهم فى الحضور على خلفية التطور والتجديد فى مسارات العمل الإصلاحى كله. •• التصويب له قصة. ذلك أننى كنت قد وقعت فى عدد جريدة الوطن الصادر فى 5/1 على استطلاع مصور تحدث عن مقهى جديد فى مدينة نصر وصفته الصحفية فى عناوينها بانه أول كافية إسلامى. وذكرت أنه «يفصل بين زبائنه ولا يسمح بالتدخين أو الموسيقى ومعظم زبائنه شبان ملتحون وفتيات منتقبات». وذكرت الصحفية التى كتبت التقرير أن وراء المشروع ستة من السلفيين هدفهم الرئيسى أسلمة الكافيهات فى مصر، عن طريق الالتزام بالشروط الشرعية، التى تدعو إلى الفصل بين الرجال والنساء والاستفسار من الداخلين إذا كانوا خليطا من الشبان والفتيات عن طبيعة العلاقة بين الجنسين. كما ذكرت ان الآذان يرفع فى المقهى الذى خصص مصلى للسيدات وآخر للرجال، وأن المكان لا تتردد فيه سوى الأناشيد الدينية والابتهالات، وأن شاشة التليفزيون لا تعرض إلا برامج إحدى القنوات الدينية. استفزنى الكلام المنشور فانتقدت الفكرة فيما كتبته يوم 7/1 تحت عنوان «أسلمة مبتذلة ومسطحة» الذى أحسب أنه اختزل يجسد وجهة نظرى فى الموضوع. لكننى فوجئت بعد النشر بعدة اتصالات هاتفية من أشخاص أعرفهم وأثق فى بعضهم. وآخرين لهم صلة بالمشروع أبلغونى بأن ثلاثة أرباع الكلام المنشور مختلق ولا أصل له. فأصحاب المشروع لم يدَّعوا على الإطلاق أنه «كافيه إسلامى» وليس صحيحا كل ما ذكر عن منع الصور وبث الأذان وتخصيص مصلى للرجال وآخر للنساء، إلى غير ذلك من معلومات منشورة، لكنهم أرادوا له أن يكون مكانا هادئا ومحتشما يمنع فيه التدخين والابتذال، فى حين تتردد الموسيقى الهادئة فى أرجائه ويبث التليفزيون أفلام ناشيونال جيوجرافيك. وهو ما ذكرنى بحملة الافتراء الإعلامية التى تعرض لها مشروع الممثلة «حنان ترك» حين افتتحت محل «صبابا» لتصفيف الشعر قبل سنتين، وقيل فتعرضت لحملة تشويه وتحريض قيل فيها إنه للمحجبات فقط ولا يتعامل مع المسيحيات. اعتذرت لأصحاب المقهى عن تحاملى عليهم الذى انبنى على معلومات ملفقة، وأردت أن أخلص ضميرى بتصويب ما ذكرت، لكننى مازلت حائرا وغير مطمئن إزاء موقف الصحيفة، التى إذا كانت قد فعلت ذلك إزاء موضوع بسيط كافتتاح المقهى، فلا يستبعد منها أن تلجأ إلى ذات الاسلوب فى معالجتها للقضايا الأخرى الأكثر أهمية وحساسية. نقلاً عن جريدة "الشروق"

GMT 09:05 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

عزيزى عمر سليمان

GMT 09:03 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الحركة المدنية الديمقراطية

GMT 09:00 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

إدارة ترامب والكلام الجميل عن إيران

GMT 08:58 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

بريطانيا والاتحاد الاوروبي ومرحلة ثانية للانسحاب

GMT 08:55 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

النظام العربي... ذروة جديدة في التهالك

GMT 08:52 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البحرين.. استقرار ونهضة

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعقيب وتصويب تعقيب وتصويب



بدت جذّابة في سروال الجينز الأزرق​​ ذو الخصر المرتفع

جيجي حديد تبرز في سترة صفراء للتغلب على البرودة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أثار مقطع مصوّر جديد لعارضة الأزياء الأكثر شهرة واناقة في العالم، جيجي حديد، رد فعل متناقض من قبل معجبيها، والذي أظهرت به مهاراتها في الملاكمة وشخصيتها الطبيعية دون حلاقة الشعر تحت إبطيها، حافظت على شخصيتها، وظهرت في إطلالة جذابة أثناء خروجها من شقتها الجديدة في نيويورك، يوم الجمعة، وبدت عارضة الأزياء ذات الـ 22 عاما، أنيقة وجذابة في سروال الجينز الأزرق الفاتح ذو الخصر المرتفع، مع بلوزة ضيقة بلون كريمي ذات رقبة عالية. وبدت جيجي حديد منتعشة أثناء حملها قهوة الصباح، واضافت سترة صفراء دافئة للتغلب على برودة الشتاء والتي طابقت تماما لون فنجان القهوة، وكشف سروالها الجينز عن زوج من الجوارب الملونة التي ترتديه مع حذاءها الضخم باللون الأصفر، وأكملت إطلالتها بنظارات سوداء لحمايتها من أشعة الشمس في فصل الشتاء، وصففت شعرها الأشقر الطويل لينسدل بطبيعته على ظهرها وكتفيها، في وقت سابق من هذا الأسبوع، عرضت جيجي

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 07:24 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من استراتيجية الأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يحذف تغيرات المناخ من استراتيجية الأمن القومي

GMT 09:31 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

موظفات "فوكس نيوز" تطالبن روبرت مرودخ بوقف الأكاذيب
  مصر اليوم - موظفات فوكس نيوز تطالبن روبرت مرودخ بوقف الأكاذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon