ارتباك الوعى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ارتباك الوعى

عماد الدين أديب

أى شخص يستطيع أن يفعل أى شىء بأى وسيلة فى أى وقت لإحداث أى تأثير فى مصر! نحن البلد الوحيد فى العالم، الذى يتحدث فيه غير المتخصص فى أى موضوع ليقول أى كلام! فى مصر غير الطبيب يتحدث عن الجراحة، والذى لم يدخل فصلاً دراسياً واحداً فى شئون الدين يتصدى للفتوى فى أعقد الأمور، وأى مدخن شيشة على مقهى بلدى يمكن أن يصبح خبيراً أمنياً أو مفكراً استراتيجياً. نحن البلد الوحيد الذى يتحول فيه الإعلامى إلى ناشط إعلامى يقف أمام الكاميرا ليلقى على الناس ما تيسر من آرائه الشخصية. نحن البلد الوحيد الذى يمكن فيه للسباك أن يتحول إلى هندسة البناء، ويمكن فيه للميكانيكى أن يتحول إلى باشمهندس. كل واحد باشمهندس، وكل ضابط سابق خبير أمنى أو استراتيجى، وكل صاحب مال رجل أعمال، وكل ذى منصب «بك» و«باشا»، وكل مدعٍ «من الكبار الواصلين فى البلد»، وكل جميلة ملكة جمال، وكل من يحمل كاسيت هو صحفى، وكل من تعامل مع البورصة مرة هو خبير مالى. نحن نعيش حالة من الوهم الكبير والتزييف المستمر للوعى العام، والسطو الكامل على الحقوق الأدبية للمناصب والمواهب والألقاب والإبداعات. هذا الوضع الذى يتم فيه الاعتداء على قيمة البشر ومراكزهم، يؤدى إلى خلل حاد ومخيف فى مدرسة الثواب والعقاب وقيم النجاح والفشل فى المجتمع. باختصار نحن بحاجة إلى أن نعرف بالضبط من هو العالم ومن هو الجاهل، ومن هو رجل الأعمال ومن هو النصاب، ومن هو الخبير ومن هو المدعى، ومن هو الشريف ومن هو الحرامى، ومن هو الصحفى المتخصص ومن هو بائع الكلام. الناس فى الشارع تقول: «إحنا ماعدناش عارفين مين صح ومين غلط». هذه الحيرة هى أمر شديد السلبية، وهى تهديد خطير لقدرة الرأى العام على التمييز بين الأضداد. لقد ساهمنا جميعاً منذ ثورة 2011 فى جريمة إرباك الوعى الجمعى للمواطن المصرى. أهمية هذه المسألة، أن هذا الإرباك وهذا التشويش يصعب معه للغاية قدرة الجماهير على الحكم على معركة الرئاسة المقبلة وعلى التمييز الواعى بين برامج ونوايا وتصريحات المتنافسين. صدقونى إنها مسألة خطيرة للغاية. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ارتباك الوعى   مصر اليوم - ارتباك الوعى



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon