ما لم تره أو تسمعه فى «الزيطة»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما لم تره أو تسمعه فى «الزيطة»

وائل عبد الفتاح

وسط كل هذه الضجة والنعيق والصراخ والحفيف.. وسط دبيب الخوف والمؤامرات التى توهمنا بأننا سنؤكل أحياء.. وسط كل هذا الصخب الفارغ.. و«الزيطة» التى من مهامها أن لا تسمع أو ترى.. فقط تغيب فى دوامة.. وتجر إلى المتاهة.. ولا تفكر أبعد من حدود خوفك. تحت هذا القصف اليومى من الهراء.. لا يوجد وقت للحياة.. وبالطبع للتأمل. لم يتابع أحد محاكمة المرسى أمس على جريمته فى مذبحة الاتحادية إلا من قبيل الانتقام أو التشفى أو التسلى بوقوف الديكتاتور البائس فى القفص.. لم ينتبه أن هذه المحاكمة تشهد نقلة فى العدالة التى ظننا أنها مستحيلة.. والأجهزة التى أخفت الأسانيد والوثائق لتحمى المومياء مبارك/ مضطرة الآن وهى تتحمس لمحاكمة المرسى أن تشارك فى وضع قواعد جديدة لمحاكمة الرؤساء. نتعلم ونستفيد، هذا ما قالته لى هذه الشهادة من المحامى الشاب الأستاذ محمد عبد العزيز.. عن جلسة المرسى.. محمد من مجموعة «الدفاع عن متظاهرى مصر» «أحد أهم مكتسبات الثورة واكتشافات الأجيال التى لم تتعب بعد فى مواجهة أعداء الحريات». سأترككم مع شهادة محمد/ بينما أتابع أنا حربى مع البرد.. «..النهارده يوم كويس، الصبح كانت جلسة مرسى وكانت جلسة تسجيل فيها عدة أهداف فى مرمى دفاع الإخوان، أولها تسليم الإخوان سياسيا وقانونيا بالمحاكمة ومش بس كده اعترافهم كمان بدستور ٢٠١٤، لما سليم العوا دفع بعدم اختصاص المحكمة ولائيا بنظر المحاكمة طبقا للمادة ١٥٩ من الدستور الجديد، على أى الأحوال لم يقدم دفاع الإخوان أى جديد، بل أظهر إفلاسا واستمرارا فى استفزاز المحكمة. والجميل فى القضية والمختلف عن قضية مبارك، أن فريق الدفاع عن الضحايا المدعين بالحق المدنى كان متجانسا لحد كبير، عدا واحد كان بيلعب دور لصالح الإخوان. القضية تم فض الأحراز فيها وتم استرجاع فلاش باك لمعركة فعلا حربية، والأجمل أننا شفنا فيديوهات لأصدقائنا فى حركة مصريين من ضمن أحراز اتهام الإخوان. القضية الحقيقة تم بذل مجهود فيها على مستوى قانونى عال، سواء من المستشار مصطفى خاطر، وكذلك إبراهيم صالح بنيابة مصر الجديدة. ومهما ترددت تصريحات ودفوع محامين الإخوان فهى كلها للاستهلاك الإعلامى لا أكثر. بالنسبة لنا كمدعين بالحق المدنى سيتم تجهيز مفاجآت وخاصة بعد انضمام الأساتذة حمدى الأسيوطى وصفاء زكى مراد ويكون فريق الدفاع حلقة تجانس فى قضية، مش بس بالنسبة لينا بنمثل فيها الضحايا بالوكالة، ولكن لأننى وزميلتى راجية عمران ومحمود بلال مجنى علينا بشخصنا، ولأن أصدقاءنا كمان مجنى عليهم، وكمان لأن القضية دى آخر قضية إشتغل فيها زميلنا المناضل سيد فتحى، سواء من لحظة القبض على الضحايا واحتجازهم وتعذيبهم، مرورا بتحقيقات النيابة ودأبه حتى إخلاء سبيل الضحايا من مقرات احتجازهم، وأيضا متابعته للتقارير الطبية وتصوير القضية. وكل اللى بنعمله أكيد هو تأكيد رسالة سيد إننا مكملين وإن تعبه مش حيروح هباء فى مذبحة شهدتها مصر اسمها الاتحادية. الشكر بالتأكيد كمان موصول لكل الزميلات والزملاء فى نقابة المحامين وجبهة الدفاع عن متظاهرى مصر، اللى حريصين على إن رسالتنا وبوصلتنا واحدة، مهما كانت مشاق وصعوبة المرحلة اللى إحنا فيها بكل تخوفاتها. النهارده كان يوم حلو، ونستعد ليوم جديد فى سكة طويلة، مش بس ضميرنا مرتاح، ولكن عشان الأصعب كمان نحققه زى ما بيقول أستاذى أحمد كامل فى راحة البال كمان». نقلاً عن "التحرير"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما لم تره أو تسمعه فى «الزيطة»   مصر اليوم - ما لم تره أو تسمعه فى «الزيطة»



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon